20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



9 أيار 2017

بعد حديث مشعل عن جرأة ترامب..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ربما تثير مقابلة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل، قبل أيام من تركه منصبه، لصالح اسماعيل هنية، مع قناة "سي أن أن" الأميركية استغراباً أكثر مما يمكن أن تثيره وثيقة "حماس" الجديدة، وتثير تساؤلات مبررة حول أهداف حركة "حماس" الراهنة، ولكن رغم كل ذلك تقدم وثيقة "حماس" فرصة للوحدة الوطنية وللتوافق، ما دامت الفجوة السياسية ضاقت كثيراً بشأن البرنامج الوطني، ويمكن أن يحدث تنسيق على أساس حسم الوضع في غزة، والوثيقة ومناصرة الأسرى.

قال مشعل في مقابلته مع "سي أن أن"، إن وثيقة حركته الجديدة، تعطي الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب الفرصة، وبحسب نص المقابلة "ما ورد في وثيقة حماس يكفي لأي منصف في العالم خاصة العواصم الدولية أن يلتقط الفرصة وأن يتعامل بجدية معها ومع الفلسطينيين والعرب وأن يضغط على الجانب الإسرائيلي". ودعا مشعل إدارة ترامب إلى "التقاط فرصة الموقف الإيجابي الحمساوي والفلسطيني والعربي لعمل مقاربات جديدة". وفي ما يبدو تصريحا غريبا وصف مشعل الإدارة الأميركية الجديدة، بأنها تمتلك "مقاربة مختلفة وهامشا أكبر من الجرأة وهي تستطيع أن تحدث تغييراً في التعامل مع ملف الصراع العربي الفلسطيني مع الاحتلال". 

بالتأكيد أنّ مشعل لا يعتقد أن ترامب سينهي وجود إسرائيل في كل فلسطين، وأنّه يطرح الاستفادة من قبول حماس بحل دولة على حدود العام 1967.

وصف مشعل للرئيس الأميركي بالجرأة، يشابه مخاطبة عباس لترامب أثناء لقائه في ذات يوم بث المقابلة "نؤمن بحكمتكم وشجاعتكم على إنهاء معاناة شعبنا". وهذا يعني ببساطة أنّ مشعل وعباس على السواء، يضعان المزيد من الرهانات على موقف أميركي على قاعدة حل الدولتين، رغم أن قيادات في "حماس" قامت بانتقاد الرئيس الفلسطيني، على خلفية الزيارة، وقام فوزي برهوم، المتحدث باسم الحركة، قبل يوم من مقابلة مشعل، ولقاء عباس – ترامب، بالقول إنّ الرهان على اللقاء "خاسر ومضيعة للوقت وتسويق للوهم". وانتقد الناطق باسم "حماس" عباس، بسبب ما أسماه "سياساته المقيتة في مسار القضية وترتيب الصف الفلسطيني، إلا أنه أبى إلا الاستمرار في هذه السياسات العبثية والرهان على الإدارة الأميركية والمفاوضات مع العدو". وبطبيعة الحال لم ولن يجري انتقاد مشعل بسبب تصريحاته الشبيهة بتصريحات الرئيس الفلسطيني.

رغم أن رهان "حماس" و"فتح" على السواء على الطرف الأميركي خبر غير سار ومقلق، فإنّ تصريحات "حماس" التي تنشد ود البيت الأبيض على لسان مشعل، وتحارب الرئيس الفلسطيني على لسان ناطقين باسم "حماس"، رغم التشابه، حد التطابق في التصريحات والمواقف، تثير تساؤلين، هل هذه ازدواجية مواقف مقصودة ومخططة، وتندرج ضمن تقديم "حماس" أوراق اعتمادها أميركياً، أم أن في الحركة موقفين؟ 

رغم ذلك يمكن للقيادة الفلسطينية، استغلال وثيقة "حماس" وتصريحات مشعل، وتطلب تنسيق المواقف، وتبرير هذا التنسيق عالمياً بموجب هذا القبول والتصريحات الحمساوية.

ويمكن أن تشكل قضية الأسرى، والحاجة للمزيد من حشد الصفوف خلفهم، خصوصاً من الماكينات الفصائلية التنظيمية الشعبية، فرصة للقاء والنقاش.

ويمكن للقيادة الفلسطينية أن تطرح موقفاً علنياً يطلب التنسيق على قاعدتي وثيقة "حماس" وتصريحات مشعل، والأسرى، إضافة طبعاً لإعلان الأسئلة والمطالب التي قدمتها هذه القيادة إلى "حماس" بشأن الوضع في قطاع غزة، وبالتالي السعي للتوصل لتسوية بين الطرفين، على أساس رزمة متكاملة سياسية وميدانية وحكومية.

ولعل تسلم اسماعيل هنية رئاسة المكتب السياسي، خطوة يمكن أن تساعد في التوصل لمثل هذا الصفقة، فبحسب المسؤولين في حركة "فتح" عن ملف المصالحة، كان يجري انتظار نهاية انتخابات المكتب السياسي لحركة "حماس" لاستئناف محادثات المصالحة، وها قد انتهت، ويساعد وجود هنية في غزة، فرصة أن لا يكون هناك تناقض كما بات يتضح في أكثر من مناسبة بين قيادة الحركة والنطاقين باسمها في غزة.

هناك ملفات مثل وضع قطاع غزة الراهن، وتجديد منظمة التحرير الفلسطينية وحل ملف الأسرى لا يمكن أن تنتظر للأبد، وإن لم تحسم بالتنسيق بين الطرفين، "فتح" و"حماس"، بعد وثيقة "حماس" وتصريحاتها، فعلى الأغلب لن تحل أبداً ويصبح ضروريا حلحلة ملفات مثل المجلس الوطني بغض النظر عن المصالحة.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة


19 تشرين أول 2017   إسرائيل: ترقُب وزرع ألغام..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


19 تشرين أول 2017   المصالحة و"صفقة القرن" - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تشرين أول 2017   إستراتيجية أميركية مستمرّة رغم تغيّر الإدارات - بقلم: صبحي غندور

18 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -3 - بقلم: عمر حلمي الغول

18 تشرين أول 2017   الإرهاب في سيناء: معادلة مختلفة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 تشرين أول 2017   المصالحة الفلسطينية بعيون إسرائيلية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية