23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



13 أيار 2017

النكبة 69..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مضى 69 عاما على نكبة الشعب العربي الفلسطيني، ولم ينل بعض حقه التاريخي. لا بل ان دولة التطهير العرقي الإسرائيلية تمعن في التنكر الكلي للحقوق الوطنية، وتمثل ذلك بإقرارها بالقراءة التمهيدية الأولى قانون ما يسمى ب"القومية" الإسبوع الماضي، الذي يعتبر ارض فلسطين العربية، هي أرض ما يسمى ب"الشعب اليهودي"، وإن من يحق له تقرير المصير فيها، هم "الصهاينة اليهود"، ومسح في قانونه الإجرامي العنصري كل صلة للفلسطينيين بأرض الأباء والأجداد. وهو ما يعني مواصلة خيار الترانسفير لهم من ارض وطنهم الأم؛ وإلغاء مكانة اللغة العربية كليا، وليس فقط حصرها ب"المكانة الخاصة"؛ السيطرة على كل حبة تراب من فلسطين التاريخية؛ الرفض الكلي لمبدأ عودة اي لاجئين فلسطينيين لديارهم، التي طردوا منها في 1948 او نزحزا عنها في 1967؛ التصفية الكلية للثقافة العربية، وشطب الموروث الحضاري والتراثي والثقافي الفلسطيني العربي من الأجندة الإسرائيلية بما في ذلك النكبة نفسها؛عدم السماح بإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967؛ ورفض الإنسحاب من القدس الشرقية بعد ضمها؛ حصر موضوع التسوية في حدود إمارة غزة الموسعة ترجمة لمشروع غيورا إيلاند 2004، وكانتونات في الضفة الفلسطينية للسكان، تطبيع كامل ومسبق مع اهل النظام الرسمي العربي ..إلخ.

ما ورد أعلاه ليس نوعا من التشاؤم، اوإغلاق بوابة الأمل. انما هو نقل موضوعي للرؤية الإسرائيلية، وما تطمح إليه من سن قوانينها العنصرية ، بالإضافة لقراءة آفاق ممارساتها وترجماتها على الأرض داخل إسرائيل وفي اراضي دولة فلسطين المحتلة عام 1967. لكنها ليست قدرا، ولا تعني بالضرورة أن الرياح تميل لصالحها، لاسيما وان الإقليم والعالم يعيش حالة مخاض دراماتيكي وإستراتيجي، ويموج نحو تغيرات لم يشهدها منذ سبعين عاما، وبالتالي لن تكون تلك التحولات في مطلق الأحوال في صالح إسرائيل الإستعمارية، فضلا عن الحراك السياسي والديبلوماسي والشعبي الفلسطيني، الذي يتعمق يوما تلو الآخر دفاعا عن الحقوق والمصالح الوطنية. ولهذا الحراك مردود إيجابي في المستويات والمنابر الإقليمية والدولية، حيث يجري تعزيز مكانة الشخصية الفلسطينية والقضية الوطنية بقوة. إضف إلى حركة ال ( البي دي إس) التي تتعاظم كل يوم أكثر فأكثر في اوساط دول وشعوب العالم عموما والولايات المتحدة خصوصا، وبالتلازم معها معركة الأمعاء الخاوية، التي يقودها اسرى الحرية البواسل منذ 27 يوما.

مرور 69 عاما على النكبة في ظل تمسك ابناء الشعب العربي الفلسطيني بأهدافهم الوطنية، ورفضهم للمشاريع الإسرائيلية والإخوانية، وإصرارهم على طي صفحة الإنقلاب في محافظات غزة، وعودة الروح للوحدة الوطنية ولوحدة الجغرافيا والإدارة السياسية والقانونية والثقافية للإراضي المحتلة عام 1967، له معنى واحد ووحيد، هو إنتصار الحق الفلسطيني، وتحقيق برنامج السلام الممكن والقابل للحياة، خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران/يونيو 1967 ولو بعد حين. رغم كل التشظي والتهتك في الحالة الفلسطينية والعربية، وعدم تكون النظام العالمي الجديد على شاكلة واضحة ومحددة المعالم.

آن لقادة إسرائيل ان يقفوا ويفكروا مليا في المستقبل، ويعيدوا النظر في مصيرهم ومصير اليهود الصهاينة، الذين جلبوهم وضللوهم بخيار "ارض الميعاد" و"المن والسلوى" و"ارض الأحلام"، كفى سبعة عقود من الدماء والدمار والنكبات والكوارث! كفى للحروب والولايلات والعنف! عودوا لرشدكم وحاولوا ان تساهموا لمرة واحدة فقط لبناء جسور التعايش والسلام. لإن المستقبل ليس لكم، ولن يكون لكم ابدا في حال واصلتم خيار الإنتحار والموت على مذبح تزوير الحقائق ومعطيات التاريخ والتراث والجغرافيا.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

27 حزيران 2017   الطريق إلى غزة أقل كلفة من هرتسيليا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

27 حزيران 2017   في اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

27 حزيران 2017   عيد فلسطين للأطفال فقط..! - بقلم: خالد معالي

26 حزيران 2017   المسجد الأقصى حزين في العيد..! - بقلم: خالد معالي

24 حزيران 2017   عيد الفطر.. فلسطين صامدة..! - بقلم: عباس الجمعة

24 حزيران 2017   نصب الشهيد نزال باق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية