23 June 2017   Uri Avnery: The Four-Letter Word - By: Uri Avnery




16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



14 أيار 2017

"فتـح" هزمـت "فتـح" وفـازت على "فتـح"..!


بقلم: فراس ياغي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الديمقراطية قيمة وسلوك وممارسه دورية ومستمرة.. وبغير ذلك تفقد روحها وتفقد معناها وتصبح وسيلة ما لهدف ما ولسبب ما.. اﻹنتخابات المحلية التي جرت بالأمس كانت ضمن سياق مرتبط بطبيعة واقع النظام السياسي المحلي الذي يميزه اﻹنقسام من جهة والمزايدات والمكايدات من الجهة الأخرى، وأستطيع القول ان ما جرى باﻷمس كحيثيات وكنتيجة يعبر عن هذا الواقع.

"فتح" هزمت "فتح" وفازت على "فتح" في غالبية المواقع وفي اخرى تعادلت "فتح" مع "فتح" في حين توافقت "فتح" مع محسوبين على اﻹخوان (بعد وثيقة حماس الثانية "وفق حديث صديقي") او توافقت مع العشائر رغم ان هناك بعضا وجزءا من الكتل من الممكن ان نقول عنها تتبع "حماس" في قلقيلية مثلا وفي مدينة الخليل.
 
اللافت ان ديمقراطية البنادق وديمقراطية سكر زياده على رأي الخالد الشهيد ابو عمار لم تعد موجودة، وحتى ديمقراطية 2005 وديمقراطية 2006 أصبحت تاريخ يُعتز فيه ومجال دراسي أسس للكثير من الرساﻻت العلمية في درجة الماجستير، اما هذه اﻹنتخابات فمجال دراستها ﻻ يتعدى كونها تعبير عن واقع النظام السياسي الفلسطيني المريض والمشخص بمرض اﻹنقسام القاتل.. مرض الشرذمة والفئوية المقيتة.

موضوعيا ﻻ يمكن التعامل معها ايضا بمنطلق علمي يعبر من حيث المضمون والشكل عن تنافس بين اطر سياسية حتى ولو في بقعة جغرافية محددة كما حدث في انتخابات الطلبة في الجامعات حيث جرى هناك تنافس بين كتل واضحة رغم ظروف حرية الرأي والتعبير.

ان اﻹنتخابات المحلية في الضفة كمفهوم اجرائي قد نجحت وهذا يسجل لصالح لجنة اﻹنتخابات المركزية ومجلس الوزراء كسلطة تنفيذية قام بتسهيل وتوفير اﻷمن لها وللمجتمع الضفاوي الذي كان كالعادة في رقيه المعهود في التعامل مع مفهوم اﻹنتخابات. المعضلة ان البعض يرفض ان يعي المفهوم الشامل للديمقراطية والجزء اﻵخر ﻻ يعير الديمقراطية اعتبار ويستمر في خطف جزء اساسي من الوطن كرهينة للتفاوض وتحت تبريرات ومسميات ﻻ حصر لها.

يا سادتي: مفهوم الديمقراطية ﻻ يتجزأ ﻻ في السلوك وﻻ في الممارسة وهو اكبر من كونه انتخاب وتصويت، إنه جزء من أخلاق إنسانية وقوانين حقوقية تبدأ من احترام وجهة نظر الآخر واحترام رأي الفرد واﻷقلية وﻻ تنتهي بصندوق اﻹقتراع، فمفهوم حكم الشعب ﻷجل الشعب ومن أجل الشعب يستدعي ان يكون كل الشعب حاضرا، ويستدعي أن يكون الشعب وفقا للقانون الأساسي هو مصدر السلطات وهذا يتطلب العودة للشعب لتجديد مُجمل النظام السياسي الفلسطيني بمؤسساته المختلفة، أما مفهوم الديمقراطية حسب اﻹمكانيات المتوفرة ووفق الرغبة وبسبب الظروف فهو شيء جديد حتى على الديمقراطية نفسها ولا يكون إلا في بلادنا.

رحم الله إنتخابات عام 1976 وإنتخابات 2004 و2005 والتي كانت تعبير حقيقي عن إرادة جماهيرية حرة، في الأولى هزمت الإحتلال وأثبتت عنصريته وهمجيته حيث لم يحتمل فوز الحركة الوطنية فقام بإبعاد البعض وتعرض البعض الآخر للإغتيال، في حين الإنتخابات التي حدثت في عهد السلطة الفلسطينية في العام 2004 شكلت عنواناً متقدما للنظام السياسي ولقدرته على التحرك والتغيير، وأما اليوم فلا يسعنا سوى أن نُحيّي الجهود ونتمنى للفائزين خدمة شعبهم بإعتبار أن المجالس المحلية هي الخلية الإدارية الأولى التي تقف بشكل يومي على مُجمل الخدمات التي يستحقها الجمهور الفلسطيني أينما وجد.

* كاتب فلسطيني يقيم في رام الله. - Firas94@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 حزيران 2017   ملوك العرب.. مات الملك عاش الملك..! - بقلم: حمدي فراج

23 حزيران 2017   الغموض غير الإيجابي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 حزيران 2017   حول المشاركة في مؤتمرات البحث الصهيونية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد



23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   ديكور حقوق الإنسان..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية