19 August 2017   Uri Avnery: The Egg of Columbus - By: Uri Avnery

16 August 2017   Syria: A Testament To International Moral Bankruptcy - By: Alon Ben-Meir


11 August 2017   Uri Avnery: "Anyone But Bibi" - By: Uri Avnery

9 August 2017   The Kurds’ Treatment In Turkey Is Indefensible - By: Alon Ben-Meir

9 August 2017   Un-sportsmanship conduct - By: Daoud Kuttab


4 August 2017   Uri Avnery: Wistful Eyes - By: Uri Avnery

3 August 2017   A victory that must be followed up on - By: Daoud Kuttab

3 August 2017   Ending Iraq’s Humanitarian Crisis - By: Alon Ben-Meir



28 July 2017   Uri Avnery: The March of Folly - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



17 أيار 2017

ملف اغتيال مازن فقها..!


بقلم: حســـام الدجنــي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فك الشيفرة 45، وهي كلمة السر التي تندرج ضمن صراع الأدمغة بين أجهزة الأمن الفلسطينية في قطاع غزة وبين أجهزة الأمن الصهيونية وتحديداً بين جهازي الأمن الداخلي الفلسطيني وجهاز الشاباك الإسرائيلي.

فهل نجح المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة اليوم في فك الشيفرة 45..؟ وما هي أهم الرسائل التي حملها المؤتمر الصحفي..؟

نعم، نجح المؤتمر الصحفي في فك الشيفرة 45، ولكنه نجح بشكل أكبر في خلط أوراق جهاز الشاباك الصهيوني دون أن يقدم له معلومة كاملة كان يعتقد الشاباك أنه سيحصل عليها، مثل المضبوطات التي استخدمت في عملية الرصد والتنفيذ، وطبيعة العملاء الـ 45 الذي تم اعتقالهم، والمعلومات التي حصل عليها جهاز الأمن الداخلي حول الشاباك وآليات التجنيد والمتابعة.

فالرقم 45 يعود لعدد العملاء الذين تم اعتقالهم خلال فك شيفرة ولغز اغتيال الشهيد القائد مازن فقها.

أما الرسائل التي تضمنها المؤتمر الهام لوزارة الداخلية والأمن الوطني فهي متنوعة وعديدة ولعلي أوجز أهمها بالتالي:

1. رسالة بكاء العملاء بعد فوات الأوان، وكأن العميل يبرقها لزملائه ولسان حاله يقول: كان بالإمكان إنقاذنا من قبل الجيش الإسرائيلي وأجهزته الأمنية (الشاباك) بأي شكل من الأشكال، كما كان يعدنا بذلك الضباط الصهاينة، فلماذا لم تقم إسرائيل بعملية إنزال لإنقاذنا..؟ ولكن بعد تنفيذنا لجريمة اغتيال القائد مازن فقها تركنا نلقى مصيرنا وهو مصير خزي في الدنيا وعذاب أليم بالآخرة. وهذا ديدن المخابرات الصهيونية في التعاطي مع المتخابرين والعملاء، حيث تنتهي صلاحياتهم بعد تنفيذهم للمهمة.

2. رسالة قوة وعزة وكرامة من الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بأنها تختلف عن غيرها من الأجهزة العالمية التي لطالما قيدت جرائم الاغتيال السياسي ضد مجهول.

3. صراع الأدمغة بين الأمن الفلسطيني والاحتلال وصل لدرجات يفتخر فيها كل فلسطيني.

4. رسالة للشباب الذين يتلقون أوامرهم من قيادات مجهولة داخل العالم الافتراضي وبمسميات مجهولة تتقمص الشخصية التي تنسجم مع الهدف، فجاءوا للقاتل أ. ل متقمصين قبعة السلفية الجهادية ودفعوه لارتكاب جرائم ثم بعد أن تورط بدأ العمل بالمكشوف ليصبح قاتل وجاسوس.

5. تم فك #الشيفرة_45 وهي اعتقال 45 عميل وهذه أكبر ضربة لجهاز الشاباك الصهيوني حيث أعلن في أكثر من مناسبة أنه يعاني من فقر المعلومات في غزة بعد نجاح الأمن الداخلي الفلسطيني من توجيه ضربات متتالية للعملاء، لتأتي هذه الضربة التي سيكون ما بعدها عبر تبني الداخلية سياسة جديدة تقوم على نظرية الحسم والمبادرة.

6. يسجل الاحترام لشعبنا الذي تحمل اجراءات وزارة الداخلية بعد اغتيال مازن فقها من إغلاق للمعابر والطرقات والبحر. وهو اليوم يجني ثمن تلك المعاناة بالافتخار بهذا الأداء والإعجاز في الإنجاز.

7. على العملاء اقتناص الفرصة واستخلاص الدروس والعبر وتسليم أنفسهم لأجهزة الأمن في قطاع غزة والضفة المحتلة قبل أن تصلهم العيون الساهرة.

الخلاصة:
نحن نعيش في أرض الرباط التي لا يعمّر فيها ظالم، وبذلك يوفق الله صاحب الحق في الكشف عن الظالم، وهو ما ينعكس في نجاحات الأجهزة الأمنية بالكشف السريع عن الجرائم، لذا ينبغي أن يدرك الجميع بأن نهاية الغرق في وحل العمالة هو المحاكمة العادلة التي تؤدي حسب القانون للقصاص، وهو ما لا يتمناه عاقل. وفي المقابل ينغي تعزيز الوعي الأمني لدى شرائح مجتمعنا الفلسطيني حتى نشكل مناعة وحصانة من أي اختراق محتمل تحت أي ذريعة أو قبعة ترتديها أجهزة المخابرات الصهيونية، وأن نضبط كتاباتنا في العالم الافتراضي حتى لا نكون عملاء ونحن لا ندري.

* كاتب وباحث فلسطيني. - Hossam555@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 اّب 2017   نتنياهو وقرار الحرب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 اّب 2017   عطاالله حنا وبشر مرزوقة..! - بقلم: حمدي فراج

21 اّب 2017   سقوط أكاديمي وقانوني لروت غابيزون..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 اّب 2017   الولجة، سلوان، والشيخ جراح فصول في قصة واحدة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 اّب 2017   عن مقالة مدير مكتب "الجزيرة" في "هآرتس"..! - بقلم: د. حيدر عيد

21 اّب 2017   نعم شرقُ در..! - بقلم: راسم عبيدات



20 اّب 2017   التكفيريون و"حماس"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 اّب 2017   وما زال حريق الأقصى مشتعلاً..! - بقلم: راسم عبيدات

20 اّب 2017   الحرية والفلتان..! - بقلم: ناجح شاهين



19 اّب 2017   غدا تقام الجنازات في مهرجان الصمت..! - بقلم: عيسى قراقع

19 اّب 2017   ترامب يغازل العنصريين..! - بقلم: عمر حلمي الغول




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 اّب 2017   ميرا محمود مصالحة والكتابة بالحبر الاخضر - بقلم: شاكر فريد حسن

13 اّب 2017   أريحا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

13 اّب 2017   يتيم العمة..! - بقلم: حسن العاصي

12 اّب 2017   في دروب الزّهور..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية