17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



29 حزيران 2017

بلا مجاملات.. لنحفظ خط الشهداء


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

خلف المواقف والخطابات والبيانات السياسيّة، وفوق عشرات الآلاف من الشهداء ومئات الآلاف من الأيتام وملايين الّلاجئين في مخيّمات الفقر والجهل والحرمان من أبسط الحقوق الإنسانيّة، وعبر مسيرة نضال طويلة يرى البعض ان هناك شيء محدد يتم اي قيادة الظل.

وهنا لا بد ان اتوقف امام تاريخ حافل وعريق لفصائل العمل الوطني الفلسطيني في النضال الوطني الفلسطيني والقومي العربي، وخاصة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الذين قدموا قادتهم شهداء وكانوا من أكثر القيادات الفلسطينية احتراماً ومحبة، وان احد قادتهم  عاش في الظل متخفياً، يمارس العمل الثوري والنضال بكافة اشكاله حتى اعتقاله واستشهاده  وهو يحظى باحترام وتقدير شعب فلسطين.

كيف يستقيم الظل في ظل حالة التردي والتمزق والتشرذم التي تعيشها الساحة الفلسطينية، بينما البعض يصرون بعيون قوية على قيادة العمل السياسي بكل مكابرة وأنانية يقفون حجر عثرة في سبيل اي عمل يهدف الى تحصين الواقع،  نقول هذا القول لعلمنا ان البعض يرفض التجديد ويريد من كل ساحة ان تتحدث فقط بواقعها دون المحاور السياسية موحدة، لذا اصبح من الضروري إعادة النظر، وتصحيح مسار الطاقات بدلا من إضاعتها، وعلى الجميع ترشيد الطاقات وتنسيق الجهود من خلال وحدة الفكر وآلياته حتى يستقيم العمل.

ومن موقعي اوجه هذا النقد الذاتي على الرغم من اننا لم نسمع حتى اللحظة ما يعادل هذا النقد وضوحاً أو يلاقيه صراحة، حتى نستطيع ان نستلهم منها معادلة شاملة ترسي ثوابت صون الموقف وتحدد اصول الصراع حتى نحفظ خط الشهداء.

من موقع الدراية الشديدة بمدى ما يجري في المنطقة وفي الساحة الفلسطينية بل في مجمل حياتنا الوطنية، لا نرى ـ مع ذلك ـ بديلاً من القول وبأعلى النبرات انه اذا كان المستقبل الذي نعيشه صعباً حقاً، فهل يمكن ان نبقي رهينة مستقبل مستحيل، واذ لا نستيسر الى وعي جملة حقائق التي نعيشها، وان الامورلا تقوم ولا تستقيم ولا تتحول انجازاً عصياً الا بنضال شاق من اجل العمل في قيادة جماعية تقود كافة ميادين العمل الثوري.

يتذكر جيل السبعينات والثمانينات جيدا، قادة تمكنوا هم ورفاقهم من ابراز القضية الفلسطينية إلى الواجهة بعد أن كان العالم ينظر إليها على أنها قضية لاجئين فحسب،واغلبيتهم رحل بعد ان عاشوا ابطال في عيون الملايين من الجماهير الحالمين بغد أفضل.

من هنا نحن لا نعمل في الظل، نظهر الى العلن، لاننا نتمسك بالثورة طريقاً لتحرير وطننا وأمتنا من قهر الاحتلال والتبعية، والمضي بها في معارج التقدم والعدالة والوحدة.

أمام تضخم الأنا الذي يعد مرضا مزمنا يصيب اغلبية القوى والفصائل والاحزاب، تكمن الاهمية القصوى لتطبيق مبدأ القيادة الجماعية التي تفسح المجال أمام جميع المناضلين للتمرس على القيادة، لأن الضوابط هي نفسها، ولا يميز بينها إلا طبيعة المهام الموكولة، فالقيادة الجماعية هي تكريس للثورة الدائمة على الأفراد المصابين بالنزوع نحو الاستبداد بأمور هذا الحزب او الفصيل، وعلى مختلف أشكال الانحراف التنظيمي والأيديولوجي والسياسي، فلذلك مطلوب قيادة جماعية تمتلك الرؤيا الشمولية الواعية للأمور النضالية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على المستوى الوطني والإقليمي والقومي والعالمي، لأنه بدون امتلاك هذه الآليات لا تستطيع القيادة إدارة الصراع الوطني التحرري مع العدو الامبريالي والصهيوني، كما لا تستطيع ادارة الصراع الطبقي في المجتمع، وبالتالي لا تستطيع قيادة الشعب نحو انتزاع حقوقه.

ان القدرة على امتلاك احترام و تقدير المناضلين الذين يقفون للدفاع عن القضية والشعب والثورة، هذا الاحترام والتقدير لا يتأثر إلا بالتزام القيادة بالقرارات المعبرة عن إرادة و رغبة المناضلين، وهذا يتطلب ضرورة صياغة برنامج مرحلي يناسب الاوضاع الجديدة، ويكون أرضية لتحريك الجماهير للتسريع بنضالاتها نحو تحقيق الهدف الاستراتيجي.

لقد تبين ان الصراع على السلطة لا يستند الى بعد شعبي أو جماهيري رغم مظاهره الحادَّه ومخاطره، لا يمكن بأي حال وصفه بالخلاف الداخلي، كونه صراع بين مراكز قوى أو تيارات فقدت الى حد كبير ثقة الجماهير بها، فالجماهير الفلسطينية، بعد كل ما عانته وقدمته من تضحيات في مواجهة الغطرسة والعدوان الصهيوني شبه اليومي على كل مساحة أرضنا المحتلة، باتت تدرك أن ما تدعيه بعض الاطراف من شعارات، لا يعكس جوهر الصراع أو أبعاده ومبرراته المعبرة عن حقيقته، ولذلك ايضا على الفضائل والقوى والاحزاب ان تبتعد عن المحاسيب، المستفيدون من ثمار ما يجري في الساحة الفلسطينية بصورة فاقت كل حدود المعقول أو المشروع، ووصلت الى حد أن تراكم الثروات غير المشروعة لعدد كبير من هؤلاء، نقلهم الى أوضاع النخب الطبقية العليا في مجتمعنا، وهي أوضاع نقيضة لمجمل الأوضاع التي عشناها في الثورة الفلسطينية، لدرجة أن هذه النخب استطاعت أن تراكم ثروات ضمنت – بدون مبالغة- لأجيال قادمة ليس مستقبلها فقط بل مستقبل ومصالح أبناءها وأحفادها، على حساب مصالح الجماهير والمناضلين، وعلى قاعدة المصالح الشخصية والولاءات الفردية والاستزلام والمنافع المتبادلة، دونما أي اعتبار للكفاءة أو الخبرة أو السلوك أو المصداقية في معظم الأحوال، الأمر الذي أدى الى تراكم المصالح وتراكم الاستبداد في آن، وصولا الى ما يتعرض له المشروع الوطني، الأمر الذي أوصل المشهد السياسي الاجتماعي الفلسطيني تدفع الشارع الفلسطيني الى حافة الإحباط واليأس رغم إصراره على الصمود وتحمل المعاناة الناجمة عن الاحتلال وممارساته البشعة ضد الشعب الفلسطيني، وهو مشهد يؤشر الى تعميق حالة الإحباط عبر امكانية عدم انهاء الانقسام وتطبيق اتفاق المصالحة.

على أي حال، في ضوء المشهد الراهن، يبدو أن مأزق الوضع الداخلي، قد وصل الى درجة لم يعد ممكناً معها الاستمرار في إدارة الأزمة، مما يستدعي من فصائل العمل الوطني الوقوف امام مسؤولياتها لحماية المشروع الوطني الفلسطيني وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني والتمسك بخيار الانتفاضة والمقاومة في مواجهة المخطط الصهيوني/ الأمريكي ضد شعبنا ومستقبله، ورفض الضغوط الامريكية الصهيونية التي تحاول قطع مخصصات اسر الشهداء واسرى الحرية في سجون الاحتلال، وعدم تغييب الأهداف الوطنية للحركة الوطنية الفلسطينية التي تتمسك وتلتف حول المهمة الوطنية المركزية وهي تحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وإزالة الاستيطان وحق العودة والدولة المستقلة كاملة السيادة، لصالح أهداف وأولويات وشروط المشروع الأمريكي -الإسرائيلي، والتصدي لسياسة التطبيع، لاننا ما نراه من حديث عن اعادة "عملية السلام" لا تهدف إلى الوصول إلى دولة مستقلة للفلسطينيين.

ختاما: نقول  يتوجّب على فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، أن تستنبط خطابها السياسي وتمارس دورها في "م.ت.ف"، كما في أوساط الجماهير، من أجل استعادة هدف الصراع، وان عهد فلسطين هو عهد الحرية لكل شعوب هذه المنطقة، وعهد التحرير لفلسطين وشعبها، وعهد العدالة والمساواة بين الأحرار، وعهد المحاسبة لمجرمي الحرب الصهاينة، ولمن تساوق وتحالف معهم، ولكل مجرمي الحقد الطائفي والتحالف الامبريالي الذي يمزق المنطقة ويحرم شعوبها فرصة بناء المستقبل والمصير المشترك.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 تشرين ثاني 2017   اجتماع القاهرة... وما هو الملطوب؟ - بقلم: راسم عبيدات


18 تشرين ثاني 2017   ذكرى تأسيس الحزب القومي.. حملت دوماً رهان سعادة..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين ثاني 2017   الإستعمار يهدد الدولة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية