22 September 2017   Uri Avnery: Thank you, Smotrich - By: Uri Avnery

21 September 2017   What novelty in the same tired, inefficient approach? - By: Daoud Kuttab




15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



5 تموز 2017

 لنرفع راية الإتحاد..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مرة جديدة يتم تأجيل عقد المؤتمر العام للإتحاد العام الأدباء والكتاب الفلسطينيين، الذي كان مقررا إنعقاده يوم السبت القادم الموافق الثامن من تموز/يوليو الحالي لإسباب تتعلق بالمكتب الحركي لفتح، ونتيجة الصراع بين أعضاء المكتب على رئاسة الإتحاد، لاسيما وان هناك معارضة لإستمرار تولي القيادة الحالية للرئاسة في الدورة الجديدة لإعتبارات خاصة وعامة.

وحرصا مني على الإسهام بالدفاع عن الإتحاد ومكانته الثقافية والمعرفية، بإعتباره أحد روافع وأعمدة منظمة التحرير الفلسطينية الأساسية، ولما له من دور إستثنائي في الدفاع عن الهوية والشخصية الوطنية من خلال التصدي الشرس ومن الموقع المتقدم لمشاريع وخطط دولة التطهير العرقي الإسرائيلية وكل من لف لفها من دول وقوى الإقليم والعالم وقوى الإنقلاب والتكفير الإسلاموي، فإني إرتأيت الإسهام من موقعي المستقل وغير المنحاز إلآ لقناعاتي الوطنية، وكعضو فاعل بإنتاجي المعرفي في الإتحاد، ودون حسابات شخصية ضيقة، لاسيما واني لست منافسا على اي من المواقع القيادية في الإتحاد لا في الرئاسة ولا في الأمانة العامة ولا في المجلس الإداري. وبالتالي لا أنطلق فيما أكتب لتسويق نفسي او للدفاع عن شخص او مجموعة من المجموعات المتنافسة في مؤسسة الإتحاد، وللإسف معظمهم من حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح". كما اني لن ادخل في التفاصيل والأسماء حتى لايساء الفهم، ويبدو وكأنه تحريضا او محاباة لهذا او ذاك. وساتحدث بالخطوط العريضة لمعالجة امر الإتحاد، وارجو من دائرة المنظمات الشعبية في منظمة التحرير برئاسة الأخ محمود إسماعيل (ابو اسماعيل) عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة إمتلاك القدرة على وضع النقاط على الحروف بالتعاون مع قيادة الإتحاد او من تراه مناسبا لتعزيز دورها كقائد ومرجعية اولى للمنظمات والإتحادات الشعبية.

إنطلاقا مما تقدم، فأنني أدعو للإلتزام بالآتي: اولا مرجعية الإتحاد العام للادباء والكتاب الفلسطينيين، هي دائرة المنظمات الشعبية في منظمة التحرير؛ ثانيا الحد من دور مفوضية المنظمات الشعبية في حركة "فتح" في التقرير بالمسائل التي تتعلق بالإتحادات والنقابات الفلسطينية، دون إسقاط التنسيق والتعاون معها ومع مثيلاتها في فصائل منظمة التحرير. رغم الإدارك المسبق بأن حركة فتح تلعب دورا مركزيا في كل الإتحادات والنقابات الشعبية؛ ثالثا إسقاط دور الكوتا الفصائلية في إتحاد الأدباء والكتاب، لإنعكاس ذلك سلبا على مكانة ودور الإتحاد وهيبته امام المؤسسات العربية والدولية، وبالتالي ترك الباب مفتوحا امام اعضاء المؤتمر لإختيار ممثليهم بحرية تامة دون وصاية او حسابات فصائلية ضيقة؛ رابعا تجاوزا للمنافسة الحادة الدائرة في المكتب الحركي بين كوادره، الذين يروون في انفسهم الكفاءة لتولي رئاسة الإتحاد، أقترح الآتي: 1- إعطاء فرصة لا تتجاوز إسبوعين لتحسم حركة "فتح" خياراتها بحيث تعقد مؤتمرا حركيا مصغرا بحضور عددا من المختصين واعضاء اللجنة المركزية لوضع صيغة تحمي دور ومكانة الحركة وتمثيلها بالشكل المناسب لثقلها. حتى لا يقال أن دائرة المنظمات الشعبية التابعة للمنظمة تود حشر الحركة في الزاوية. 2- الإعلان الرسمي مباشرة عن موعد ومكان إنعقاد المؤتمر في جناحي الوطن والشتات من الآن؛ خامسا الدفاع عن وحدة الإتحاد في الوطن والشتات، ورفض الأصوات المعارضة للوحدة. حاصة وان الأمر متعلق باهم المنابر الثقافية والمعرفية، الذي يفترض ان يحتضن كل الأصوات والكفاءات المنتجة للمعرفة والأداب بصنوفها المختلفة بغض النظر عن إجتهاداتها السياسية والثقافية، ولا تسقط العضوية او يحرم منها شخص إلآ اذا كان معاديا لوحدة الشعب والقضية والأهداف الوطنية والممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني؛ سادسا رئيس الإتحاد يكون له نائبين اول في محافظات غزة، والثاني في الشتات وبناء علاقة خاصة مع إتحاد الكتاب العرب في الـ48؛ سابعا عند تقييم تجربة الأمانة العامة عن السنوات الماضية الفاصلة بين المؤتمرين، يفترض تسليط الضوء على الإيجابيات والسلبيات، وإسقاط الإصوات الكيدية والإنتقامية. ولنرفع جميعنا شعار  "وحدة نقد وحدة"، بتعبير آخرلنختلف، ولكن على ارضية الوحدة وتعزيز دور الإتحاد؛ ثامنا إذا كان جائزا فيما مضى وجود اشخاص على رأس الإتحاد، وهم في مواقع قيادية (وزير او وكيل او لواء او عميد .. إلخ) فلا يجوز تمرير ذلك في الدورة الجديدة للاتحاد، والعمل على تطبيق اللوائح الداخلية ووفق الأصول المرعية؛ تاسعا أقترح إختيار شخص توافقي من خارج دائرة المتنافسين إن قبلوا بذلك، وإن لم يقبلوا فليترشح الجميع، والشخصان الأعلى اصواتا يخضعا لجولة تصويت ثانية لتثبيت الأمين العام الجديد.

مرة أخرى ما تقدم مجرد إسهام متواضع، ارجو ان أكون قد وفقت، وإن وجدت نواقص في الإقتراحات او المحددات، ارجو تعميقها وإغناءها من كل زميل غيور على وحدة ومكانة الإتحاد. التي يجب ان تكون العنوان والشعار الأبرز للمؤتمر القادم، رفع مكانة ودور الإتحاد حيثما كان. والعمل على تغليبها على كل الحسابات الصغيرة والشخصية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 أيلول 2017   جدلية العلاقة بين العنصرية والإستعمار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيلول 2017   في شروط نجاح المصالحة الوطنية - بقلم: محسن أبو رمضان

24 أيلول 2017   كلمات عن عبد الناصر في الذكرى الـ "38" لرحيله - بقلم: يوسف شرقاوي

23 أيلول 2017   كن حراً..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 أيلول 2017   ما بعد خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

23 أيلول 2017   نحو مراجعة استراتيجية للفكر القومي العربي - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 أيلول 2017   خطاب عباس الأخير: "شكايات بكائية بائسة"..! - بقلم: د. أيوب عثمان

23 أيلول 2017   طي مرحلة الانقسام..! - بقلم: خالد معالي

23 أيلول 2017   الشعب الفلسطيني يرفض التوطين - بقلم: عباس الجمعة

23 أيلول 2017   إنت أهل حالك..! - بقلم: تحسين يقين

22 أيلول 2017   "ليس سوى ان تريد"..! - بقلم: حمدي فراج

22 أيلول 2017   خطاب أبو مازن يوحدنا..! - بقلم: د. محمد المصري


22 أيلول 2017   أول خطاب فلسطيني في الأمم المتحدة - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيلول 2017   خطاب الرئيس محمود عباس انجاز سياسي - بقلم: عباس الجمعة




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



23 أيلول 2017   امرأة من نشيد وماس..! - بقلم: فراس حج محمد


21 أيلول 2017   شمس الشموس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية