22 September 2017   Uri Avnery: Thank you, Smotrich - By: Uri Avnery

21 September 2017   What novelty in the same tired, inefficient approach? - By: Daoud Kuttab




15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



9 تموز 2017

دبلوماسية الظل في سياسة اسرائيل الخارجية..!


بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تعكس زيارة رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودي لإسرائيل نجاحاً دبلوماسياً إسرائيلياً غير مسبوق لنوع جديد من دبلوماسية الظل الهادئة الطويلة الأمد التي تعتمد في الأساس على توثيق العلاقات بين الدول عبر إنشاء شبكة استراتيجية من العلاقات الاجتماعية أو الاقتصادية أو حتى الأيديولوجية مع قطاع عريض أو وازن في كلا الدولتين يكون محورها الفائدة المزدوجة للطرفين أو حتى لأحدهما مقابل نفوذ سياسي للطرف الآخر.

إن هذا النمط من العلاقات عادة ما ينشأ بين دول متطورة وأخرى نامية يُستثنى من هذا بعض الحالات الشاذة في التاريخ المعاصر كالحالة الكوبية في أمريكا اللاتينية في ستينيات القرن الماضي بعد انتصار الثورة الكوبية بقيادة فيديل كاسترو وتشي جيفارا، وكذلك الحالة المصرية في أفريقيا في فترة الحكم الناصرية بزعامة جمال عبد الناصر، وكذلك الحالة الليبية في العقد الأخير من حكم معمر القذافي في أفريقيا، لكن الجديد في الحالة الاسرائيلية/ الهندية يكمن في حالة شبه التكافؤ بين الطرفين من حيث التصنيف التنموي؛ فكلا الدولتين يُعدان من الدول النامية المتطورة صناعياً؛ لكن من الواضح أن اسرائيل قد نجحت وعبر خمسة وعشرون عام من العلاقات الدبلوماسية مع الهند من صياغة شبكة من العلاقات المتطورة عبر دبلوماسية ظل جديدة هي دبلوماسية التكنولوجية المتطورة عبر شبكة علاقات واستثمارات اسرائيلية علمية مرموقة في مجالات الطب وتكنولوجيا الزراعة وتكنولوجيا المعلومات وتكنولوجيا الدوائر المتكاملة الالكترونية والاتصالات وتطبيقاتها العملية المدنية والعسكرية والأمنية مع مستويات واسعة ومتعددة داخل الهند؛ في فترة كانت الهند فيها أحوج ما تكون لتلك التكنولوجيا في أوج مرحلة التحول لقطاعات كبيرة من المجتمع الهندي من مجتمعات زراعية إلى مجتمعات صناعية منخرطة في التكنولوجيا الرقمية والبرمجية ورائدة فيها؛ كذلك كانت محصلة تلك الشبكة من العلاقات تسارع التنمية والتطور الهندي خاصة في مجال تكنولوجيا الزراعة ومكافحة التصحر وتكنولوجيا التصنيع العسكري والأمني؛  وفتحت السوق الهندي على مصراعيه أمام اسرائيل وتحولت الهند لطرف محايد إن لم يكن مساند مستقبلاً لإسرائيل في المحافل الدولية في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

إن زيارة  السيد مودى لاسرائيل دون حتى المرور برام الله  يعكس تحولا كبيرا لكنه مدفوع الثمن في السياسة الهندية التاريخية تجاه الصراع العربي الاسرائيلي؛ والتي كانت مساندة دوماً للحقوق العربية والفلسطينية نحو مرحلة جديدة من الحياد الذي لن يكون في صالح الطرف الفلسطيني مطلقاً.

والحالة الهندية مع اسرائيل هي فيض من غيث إذا ما ألقينا نظرة متفحصة على حجم  الامتداد  الاسرائيلي  عبر دبلوماسية الظل الهادئة الاسرائيلية في أفريقيا خلال العقدين الماضيين؛ وهو ما بات واضح الأثر في تحول مواقف دول أفريقية عديدة ووازنة كنيجيريا مثلاً تجاه الصراع الفلسطيني الاسرائيلي من مواقف مساندة للطرف الفلسطيني إلى محايدة وفي أحيانا عديدة لمؤيدة لاسرائيل، وما كان لإسرائيل أن تنجح في سياستها تلك لولا غياب الدور المضاد لها؛ فاسرائيل استغلت حاجة تلك الدول في غياب الآخر بسد الفراغ الذي تركه العرب في أفريقيا لعقود ومع سقوط نظام العقيد القذافي في ليبيا الذي كان يلعب دور لا بأس به في سد ذاك الفراغ، وسقوط أنظمة افريقية عديدة كان من بعده جنوب الصحراء الذي كان يدعمها؛ مما أتاح الفرصة لاسرائيل للاندفاع نحوها بقوة ودعمت الأنظمة الجديدة وليست حالة دول غرب ووسط أفريقيا كبوركينا فاسوا وغينيا بيساو ومالي وتشاد وغيرها إلا دليل دامغا على ذلك فتلك الدول كانت بأنظمتها قبل العام 2011 من أكثر الدول الداعمة للحق الفلسطيني والعربي في المحافل الدولية، لكن المشهد اليوم اختلف وليس أدل على ذلك من موقف بوركينا فاسو التي صوتت ضد قرار اليونسكو الأخير بخصوص أحقية الفلسطينيين في الحرم القدسي.

إن الفراغ الذى تركه العرب في أفريقيا ودول ما يعرف بعدم الانحياز سابقاً لم يفتح شهية اسرائيل في سده فحسب بل فتح شهيتها إلى الولوج داخل العالم العربي نفسه عبر نفس آليات دبلوماسية الظل الهادئة التي من الواضح أنها تنتظر إعلان صفقة القرن لتخرج من الظل إلى النور.

إن اسرائيل التي تستخدم هذه الدبلوماسية الناعمة مع للعرب والعجم لن تستطيع إخفاءعنصريتها تجاه حقوق الشعب الفلسطيني، ما دامت القضية الفلسطينية قائمة دون حل عادل وكل ما تقوم به من جهد دبلوماسي جبار لتثبيت مكانتها في العالم لن تثبته وستسقطه أول كلمة حرة وشجاعة كتلك التي نطقت بها مندوبة كوبا في اليونسكو عندما رفضت  الوقوف مع الواقفين  دقيقة صمت على ضحايا المحرقة  تلبية لدعوة مندوب اسرائيل وأخذت الكلمة بعد أن جلسوا لتدعو القاعة من جديد للوقوف دقيقة صمت على أرواح ضحايا إسرائيل من الفلسطينيين خلال سبع عقود من الاحتلال لتنتفض القاعة بالوقوف مرة أخرى مع التصفيق الحار وليسقط القناع الاسرائيلي ويمر قرار اعتبار المدينة القديمة في الخليل بحرمها الابراهيمي جزء من التراث التاريخي الفلسطيني والانساني في مشهد انتصار تاريخي للعدالة الانسانية ولقضيتنا العادلة.

وستظل اسرائيل دولة ناقصة الشرعية مكذوبة الرواية التاريخية الاسطورية التي بنت كيانها على أساسها ما لم يقر لها الطرف الفلسطيني بذلك.. قد نخسر الأنصار وقد يتحول الصديق إلى عدو والأخ لخصم لكن يبقى هذا وضع شاذ ومؤقت ما لم نُقر نحن الفلسطينيون ونرتضى بالاعتراف به وبإسرائيل كدولة يهودية.

* أستاذ علوم سياسية وعلاقات دولية. - political2009@outlook.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 أيلول 2017   جدلية العلاقة بين العنصرية والإستعمار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 أيلول 2017   في شروط نجاح المصالحة الوطنية - بقلم: محسن أبو رمضان

24 أيلول 2017   كلمات عن عبد الناصر في الذكرى الـ "38" لرحيله - بقلم: يوسف شرقاوي

23 أيلول 2017   كن حراً..! - بقلم: عمر حلمي الغول

23 أيلول 2017   ما بعد خطاب الرئيس محمود عباس في الأمم المتحدة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

23 أيلول 2017   نحو مراجعة استراتيجية للفكر القومي العربي - بقلم: د. إبراهيم أبراش

23 أيلول 2017   خطاب عباس الأخير: "شكايات بكائية بائسة"..! - بقلم: د. أيوب عثمان

23 أيلول 2017   طي مرحلة الانقسام..! - بقلم: خالد معالي

23 أيلول 2017   الشعب الفلسطيني يرفض التوطين - بقلم: عباس الجمعة

23 أيلول 2017   إنت أهل حالك..! - بقلم: تحسين يقين

22 أيلول 2017   "ليس سوى ان تريد"..! - بقلم: حمدي فراج

22 أيلول 2017   خطاب أبو مازن يوحدنا..! - بقلم: د. محمد المصري


22 أيلول 2017   أول خطاب فلسطيني في الأمم المتحدة - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيلول 2017   خطاب الرئيس محمود عباس انجاز سياسي - بقلم: عباس الجمعة




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



23 أيلول 2017   امرأة من نشيد وماس..! - بقلم: فراس حج محمد


21 أيلول 2017   شمس الشموس..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 أيلول 2017   الذكرى الستين لمجررة صندلة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية