17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



10 تموز 2017

الجديد في اعتقال جهاد بركات..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الجديد في عملية اعتقال الصحفي الفلسطيني جهاد بركات، من قبل أجهزة الأمن الفلسطينية، هي انّه، بحسب الرواية المتداولة على نحو واسع، والتي لم تكذبها مصادر فلسطينية رسمية، كان يصوّر ممارسات لجيش الاحتلال الإسرائيلي، وهذه ربما المرة الأولى التي يعتقل شخص لهذا السبب، من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية، ولم يكن التصوير أو الكتابة عن ممارسات الاحتلال يشكل تهمة يستطيع الاحتلال محاكمة الصحافيين عليها، وإن كان يجري الاغتيال والاعتقال بطرق أخرى. وبطبيعة الحال فإنّ ما تقوله الرواية المتداولة أن الاعتقال لأن الممارسات هذه كانت ضد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله. وهذا يؤدي لتشويش كبير، حول طبيعة العلاقة مع الاحتلال وكيفية الرد عليه.
 
لنتخيل أنّ التصوير تمّ وانتشر، ثُم كان هناك تكتيك رسمي إعلامي يتخطى الإحراج الممكن، بالهجوم للأمام، بأن تتصدى الأجهزة الفلسطينية نفسها لتوثيق ما يحصل ونشره لكل العالم، على قاعدة هذا ما يحدث مع رئيس الوزراء، فما بالكم بالمواطن العادي. أي أن تتشارك مع الصحافة في خطاب موجه للعالم يرفض السياسات الإسرائيلية. وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد صرّح شخصياً سابقاً مهاجماً واقع أن جزءا من حركته هو شخصياً يقيده الاحتلال.

بات معتاداً مؤخراً أن كل ما يقوم به الاحتلال من ممارسات وجرائم ينفجر بين الفلسطينيين أنفسهم، وتحديداً بين الجهات الرسمية الفلسطينية وجهات أخرى. وعلى سبيل المثال لا الحصر، أدى اعتقال النائب في المجلس التشريعي، القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار، لجدل بين الناطقين باسم حركة "فتح" والجبهة.

قبل هذا "انفجر" اغتيال الإسرائيليين للمناضل باسل الأعرج، على شكل مظاهرات ومصادمات أمام المحاكم الفلسطينية، وفي الشارع الفلسطيني، وبين السلطة والمحتجين.

من الواضح أنّ المتوقع من السلطة الفلسطينية، ومن القيادة الفلسطينية، شعبياً،  أكثر كثيراً من مجرد الإدانة والرفض والتلويح بعيد المدى بمحكمة الجنايات الدولية والقانون الدولي وأكثر من تحميل الاحتلال مسؤولية ما يحدث.

عدم القيام بالمواجهة ضد العدو الخارجي بطريقة مقنعة تحشد الشارع في هذه المواجهة بشكل موحد، تعني بالتأكيد انتقال الجدل للداخل.

جاءت قضية جهاد بركات، على وقع الجدل بشأن حجب مواقع انترنت إخبارية معارضة، بقرار رسمي فلسطيني، في مؤشر آخر على استنزاف الطاقات الفلسطينية في الجدل الداخلي.

أحد الردود المفضلة على أي انتقاد للسياسات الرسمية الفلسطينية، في رام الله، بحق حرية الصحافة، أنّ الوضع في قطاع غزة، أسوأ، وهذا أمر قد يكون صحيحا، تماماً، ولكنه لا يبرر ما يحدث.

لقد أنجر الفلسطينيون في كل مكان، من غزة إلى الضفة الغربية، وحتى الشتات، للجدل الداخلي، وأحد فصول هذا الجدل، على سبيل المثال، الجدل العلني، في الإعلام، الذي لم يثر اهتماما شعبيا، بين وزارة الخارجية الفلسطينية ودائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، حول من هو المسؤول عمن يسمى "المغتربين"، والمقصود الفلسطينيين، ومنهم من هو من اللاجئين الممنوعين من العودة لفلسطين، ويصعب تسميتهم بالمغتربين ومنهم من هو مغترب بالمعنى التقليدي للاغتراب لأغراض العمل والدراسة وما شابه، وذلك بعد إصدار الرئيس الفلسطيني قرارا بقانون لتغيير اسم الوزارة لتصبح "وزارة الخارجية والمغتربين".
 
عندما يوجد مواجهة مع الاحتلال إعلاميا وسياسا ودبلوماسية، ووفق خطة تدمج فيها مجمل الفئات الشعبية، وعندما يجري وضع سياسة تصعيد مضاد، وتصدي واضحة للاعتداءات الخارجية، فإنّ الجهات التي تعمل لأجندات شخصية غير وطنية معادية، ممن قد يدّعي مثلا اصحاب قرارات حجب المواقع الالكترونية أنهم منهم، تصبح اهمية هؤلاء هامشية، ولا أحد يهتم بهم.

لقد كانت عمليات الاغتيال والاعتقال للفلسطينيين، من نوع اعتقال خالدة جرار وغيرها الكثيرين، عامل توحيد دائم للفلسطينيين، وبالتالي فعندما تؤدي مثل هذه الاحداث لجدل داخلي يجب أن يقرع هذا جرس الإنذار أنّ هناك خللا كبيرا.

ستنتهي حالة الجدل هذه إذا تطورت عملية المواجهة السياسية والقانونية والميدانية المدنية، وجرى تقديم إجابات عملية، عن كيف تنوي القيادة الفلسطينية وضع حد لعمليات مثل اغتيال الفلسطينيين، واعتقالهم واعتقال قياداتهم من قلب المدن الفلسطينية، وتواجه عمليات الإذلال والسيطرة اليومية للفلسطينيين الأفراد العاديين والقادة على السواء، وحينها ستخرج الجماهير دفاعاً عن قادتها.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية