20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



21 تموز 2017

حتى ولو كان.. إنه الأقصى


بقلم: سري سمور
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لنفرض أن (فلانا) راهن على أنه سيسبب مشكلة تقود (علانا) إلى السجن والمحاكم وتبعات اجتماعية ومالية وغيرها، وعلم (علان) بخطة ونوايا (فلان) لجرّه إلى مشكلة؛ ولكن طريقة (فلان) لافتعال مشكلة كانت هي التحرش المباشر بزوجة (علان) أو أخته، فهل إذا كانت ردة فعل(علان) عنيفة وقاسية يكون قد (منح فرصة) إلى (فلان).. وهل سنحترم (علان) إذا بلع التحرش بزوجه أو محارمه، ونقول بأنه قد (فوت الفرصة) وأفشل خطة (فلان) وتصرف بعقلانية وحكمة؟طبعا، كلنا سنقول: لا، بل عليه أن يعاقب المتحرش ويتصدى له بما أوتي من قوة، بغض النظر عن خططه ونواياه ورهاناته وحساباته.. كلنا سيقول هذا حسب تركيـبة وطباع شعبنا.

المثل السابق ينطبق على الحالة التي تسود القدس، حيث العدوان الجديد على المسجد الأقصى.. نعم قد يكون الأمر هروبا من نتنياهو بسبب ملفات الفساد، ومنها موضوع الغواصات الألمانية، وقد يكون هناك خلافات ومزايدات بين التراكيب الأمنية والعسكرية والسياسية في الكيان العبري، وقد يكون الأمر له علاقة بما يجري في الخليج أو تركيا أو إيران، ولكن هذا لا يعني السكوت، ولا يعفي أي مسلم من واجبه تجاه المسجد الأقصى.. وإذا كان هناك ثمة من نسي ما هو المسجد الأقصى؛ فقط ليعلم أنه جزء من العقيدة، فالإسراء والمعراج كان في الفترة المكية وهي الفترة التي يغلب عليها طابع تكريس وزرع العقيدة في النفوس، وهو ثالث مسجد تشد الرحال إليه، وقدسيته جاءت بسورة تحمل اسم حادثة الإسراء.. وللتذكير فإن المسجد الأقصى أيضا يقع في مدينة القدس المحتلة في فلسطين، وليس على طريق الطائف-مكة كما قال واحد من النخب الثقافية المصرية، حين ختم الله على قلبه.. القدس التي تسلمها عمر بن الخطاب-رضي الله عنه- من صفرونيوس حين دخلها فاتحا، وقد حرر الناصر صلاح الدين يوسف الأيوبي-رحمه الله- القدس وأعاد للمسجد الأقصى أذانه وصلواته وسائر ما يؤكد إسلاميته، بعد احتلال الفرنجة الذي استمر حوالي 90 سنة.. للتذكير لا للتعليم، وللتأكيد على أن قدسية المسجد الأقصى ليست محل نقاش ديني أو تاريخي أو سياسي.. ولا شراكة للمسلمين في المكان بتاتا من أي كان.

هذا بغض النظر عن نوايا وخطط وصراعات وحسابات نتنياهو، وصفقات ترامب مع اليهود وبعض المسلمين والهندوس والبوذيين والملحدين.. ولا يهمنا ونحن في خضم معركة الأقصى، إذا كان الفصيل كذا في مأزق، أو كان القائد كذا في أزمة.. لا يهمنا اجتماع دهاقنة المال  والسياسة والإعلام في أي مكان أو زمان، ووضعهم البرامج والخطط وكتابتهم للسيناريوهات.. فالمكر السيء يحيق بأهله.. أما المسلم فواجبه هو الدفاع عن المسجد الأقصى متجردا من كل الحسابات والمعادلات، ومتحررا من كل الهواجس حول الخطط العلنية أو السرّية.. وحسبه ما نزل من الذكر الحكيم (وليدخلوا المسجد كما دخلوه أو مرّة وليتبروا ما علوا تتـبـيرا) أبعد حكم الله ينتظر حكم البشر؟وبعد وعد الله يأمل بوعد الساسة والدول؟

في أيلول/سبتمبر 2000 حين حاول شارون اقتحام المسجد الأقصى، كان الأمر مدروسا ومبرمجا، وكان باراك يريد شطب المعارضة اليمينية وعلى رأسها شارون، وكان شارون يريد أن يعود من بوابة القادر على الفعل والتصدي، وكان الجيش والأمن يريد تحقيق انتصار سهل بعد الاندحار عن جنوب لبنان، وكان هناك ربما نية لتحريك الركود بعد فشل مباحثات كامب ديفيد2 .. ومع ذلك هل كان على المصلين استقبال شارون بالورود؟ وهل كان مطلوبا أن نصدق أنه اقتحم المسجد حاملا رسالة سلام كما زعم؟كلا وألف كلا، مع كل ما جرى بعد ذلك من أحداث.. فالعقلانية هي الجنون حين تمس الكرامة والشرف وينال العدو من المقدسات.

مهما يكن أوغاد المكر في عواصم الشرق والغرب، من قادة مخابرات كالعقارب، أو ساسة كالثعالب، أو رجال أعمال كالذئاب في جلد الحملان، قد رسموا وخططوا، ووضعوا من الاحتمالات والتصورات؛ علينا ألا ننسى أن الله وحده هو المتصرف والمتحكم بالكون، وهو القاهر فوق عباده، ولو أن كل خططهم تنجح، لما كان هناك شعب فلسطيني، ولو أن سياساتهم نافذة، لما كان أهل القدس ينوبون عن أكثر من مليار وسبعمائة مليون مسلم في معركة تاريخية، في وجه كيان يتسابق الأمريكان والروس والهنود على دعمه وتقديم القرابين له.

مهما كان مما نعلم أو نظن أو ما سنعلم من خطط ومؤامرت، فإن هذا لا يسقط الواجب الآني بالدفاع عن المسجد الأقصى.. الله غالب.

* كاتب فلسطيني- جنين. - sari_sammour@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 تشرين أول 2017   فرسان القومية الجدد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين أول 2017   غزة يكفيها ما فيها..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 تشرين أول 2017   مصالحة فلسطينية مؤجلة بقرار فلسطيني..! - بقلم: ماجد نمر الزبدة

22 تشرين أول 2017   شبابنا العرب الى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 تشرين أول 2017   وقفات على المفارق مع عصام زهر الدّين والفِتنة..! - بقلم: المحامي سعيد نفاع

21 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -5 - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين أول 2017   تصريحات غباي بددت وهم "المعسكر الديمقراطي"..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس – 4 - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2017   شروط شيخا حكومة الإحتلال..! - بقلم: فراس ياغي

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية