16 August 2017   Syria: A Testament To International Moral Bankruptcy - By: Alon Ben-Meir


11 August 2017   Uri Avnery: "Anyone But Bibi" - By: Uri Avnery

9 August 2017   The Kurds’ Treatment In Turkey Is Indefensible - By: Alon Ben-Meir

9 August 2017   Un-sportsmanship conduct - By: Daoud Kuttab


4 August 2017   Uri Avnery: Wistful Eyes - By: Uri Avnery

3 August 2017   A victory that must be followed up on - By: Daoud Kuttab

3 August 2017   Ending Iraq’s Humanitarian Crisis - By: Alon Ben-Meir



28 July 2017   Uri Avnery: The March of Folly - By: Uri Avnery

26 July 2017   Solutions to Jerusalem will take time - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



28 تموز 2017

القدس والوصفة السحرية للنصر..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

استطاع العرب الفلسطينيون ان يثبتوا للعالم  كفاءة الفعل المتناسق والفعل الناجز عبر صلوات الفجر والعشاء وما بينهما من صلوات، وحُسن عمل وكثير دعاء، فتعلقت قلوبهم بالاقصى وكانت أرواحهم الهائمة تحف بالمسجد العتيق من كل جانب فقدموا ما لديهم غير عابئين بظلمة الدرب ومرارة ارهاب المستعمرين القتلة وعسف الاحتلال.

نصر فلسطين كان بالارادة الصلبة، والتصميم، دون افتقاد الهدف الواضح والمحدد والجامع، حيث وضعوا خطا عريضا تحت الجملة التالية: يجب أن تعود الأمور على ماكانت عليه قبل نصب البوابات وآلات التصوير.

وكان النصر على جزئيته التي هي جزء من الصراع الطويل متمثلا بوحدة القلب والروح والجسد فلم يشذ عن الصف الا قلة منبوذة من الشعاراتيين الانتهازيين الذين حاولوا أن يحصدوا في حقل غيرهم فطردهم البيدر وبالت عليهم الثعالب.

خسر الانتهازيون فلا تهديداتهم الفارغة أسمعت أحدا ولا استعراضاتهم التائهة أقنعت طفلا كان يغالب النعاس ليمسك بيد والده وهو يهرول لصلاة الفجر عند بوابات وأسوار أقصانا أنهم على بينة.

في المسجد الاقصى تعلقت القلوب بحب الله ورسوله-وكان الأحبة، ويا للفزع عند العدو- وكانت هي قلوب المسيحيين والمسلمين الذين ملكوا المكان أبد الدهر، وعاشوا في أخوة ضربت في الآفاق نموذجا قهر الاحتلال ورسم صورة لن يستطيع التاريخ أن يرى مثلها اليوم الا في القدس.

في القدس انتصرت ارادة الفلسطينيين جميعا من سكان المدينة المقدسة، ومن اخوانهم القادمين من كل أنحاء فلسطين كلها، بل وانتصرت القدس نصرها المعلق بالاعتماد على الله بدعاء ووعي وحرص ونشاط كل الفلسطينيين بالداخل والخارج، والأحرار جميعا في الامة العربية والاسلامية، والعالم.

لا نصر فردي ابدا فيما حصل بالقدس، وليس نصر المقدسيين وحدهم كما قد يفترض دعاة الفرقة والأنانية المفرطة، وليس نصر حركة "فتح" وحدها كما قد يقول قادة الميدان من المرابطين والمعتقلين والمبعدين منهم، كلا وما النصر الا من عند الله.

انتصرت ارادة العمل والتناغم وتنسيق الخطوات ووحدة الكلمة والصف، فكما اصطفوا بنظام ونظافة وتناسق وبلا فُرَج في الصلوات الخمس على ابواب الاقصى اصطفوا وراء القيادة، فتعانق النداء في المآذن والكنائس وذابت في القدس العصبيات الحزبية البغيضة، فلم يكن لهذا الفصيل أو ذاك الا فلسطين.

خجل الكثير من أقطاب الأمة لضعف الحراك العربي والاسلامي، ونعى الكثيرون أمتهم التائهة تحترب عند بوابات الفتنة الطائفية والفرقة الاقليمية ومغانم السلطة، وشق على الآخرين ادارة الظهر حتى كانت عبارات التآمر والخيانة والتقصير واتهام الذات تكاد تمس انتماءنا العربي ما هو ردة فعل قد تُفهم من الناس، ولا تُقبل ابدا من قادة الرأي وأصحاب الفضيلة والفخامة والنيافة.

الناهضون من تحت الجمر من الرواد هم الذين معوّلٌ عليهم جمع الشتات وتأليف القلوب وتأليب النفوس ضد الخطر الداهم والعدو الأوحد فقط لتصبح العصبيات والتخرصات والاتهامات مدعاة للرفض ومجلبة للعبوس.

ان انتصار الأمة كلها في القدس معلقٌ بين السماء والأرض، فان كان سيشق عنان السماء فعلى الأمة من الواجبات القادمة الكثير، وعليها بذل المزيد نصرة لأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين مسرى محمد ومهد السيد المسيح كما ظل يردد الخالد فينا ياسر عرفات.

في انتصار القدس المعلق على استمرار محطات النضال في كل فلسطين دلالة على أن الصراع طويل، وهو كر وفر، تقدم وتراجع، انتصار يتلوه آخر، وتراكم يحقق الهدف الأكبر، وانكسارات تحتاج عبوس، ومن الحرب لبوس.

في حربنا او نضالنا او جهادنا مشقة، وأيما مشقة، وتضحيات وبذل للغالي والنفيس: مال ونفوس وفلذات أكباد بلا انتظار ثمن شخصي أبدا.

الثمن الشخصي هو ما نبذل فيه أرواحنا من أجل الأجيال القادمة لتنعم بسلام يحف وطمأنينة تجعل من القدس وفلسطين، وكما كانت عبر التاريخ، مفتاح الحرب ومفتاح السلام.

استدل المقدسيون على الوصفة السحرية للنصر: وعي عميق وايمان عظيم وارادة لا تلين ووحدة كلمة وتآزر وتناغم خطوات وتعاون وتضامن مجتمعي-قيادي ظهر جليا بحجم الدعم وانتشاء المرابطين يجالسون بعضهم البعض يتناولون الوجبة الخفيفة والعصير تملأ وجوههم الابتسامات والثقة بالنصر رغم العناء وامارات التعب، وما النصر الا من عند الله.

الى عنان السماء سما الفلسطينيون في القدس وكل فلسطين بالداخل والخارج إذ خاضوا معركة "البوابات" بالأقصى، بإيمان عز مثيله وإرادة لا تلين فكان من الله المنة والنصر.


#فلسطين_لنا
#القدس
#بكر_أبوبكر

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 اّب 2017   ابتسامة قهرت "نتنياهو"..! - بقلم: خالد معالي

19 اّب 2017   سوريا تستعيد عافيتها.. وستستعيد دورها - بقلم: راسم عبيدات

18 اّب 2017   المجلس بين الحاجة والضرورة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

18 اّب 2017   لماذا لم يتجهوا شمالا بدل التوجه جنوبا؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش

18 اّب 2017   ظهر الحمار وانتحاري رفح..! - بقلم: بكر أبوبكر

18 اّب 2017   ما كان سوف يكون..! - بقلم: جواد بولس

18 اّب 2017   فلاديمير.. من بقجة لاجئ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


17 اّب 2017   التصعيد الأخير ودلالات اعتقال الشيخ رائد صلاح - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 اّب 2017   شدوا الرحال السبت الى "العراقيب"..! - بقلم: زياد شليوط

17 اّب 2017   قانون الجرائم الإلكترونية.. قراءة إعلامية - بقلم: د. أحمد الشقاقي

17 اّب 2017   "حروب الدولة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 اّب 2017   حقائق عن المجتمع الأميركي..! - بقلم: صبحي غندور

16 اّب 2017   كوريا على صفيح ساخن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 اّب 2017   ماذا قال يحيى السنوار للكتّاب..؟ - بقلم: حســـام الدجنــي




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 اّب 2017   ميرا محمود مصالحة والكتابة بالحبر الاخضر - بقلم: شاكر فريد حسن

13 اّب 2017   أريحا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

13 اّب 2017   يتيم العمة..! - بقلم: حسن العاصي

12 اّب 2017   في دروب الزّهور..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية