20 October 2017   Uri Avnery: A New Start - By: Uri Avnery

19 October 2017   Jordan and Palestinian reconciliation - By: Daoud Kuttab


15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



31 تموز 2017

جميعنا شركاء في النصر النسبي الذي حققه المقدسيون


بقلم: محمد خضر قرش
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أحدث الفلسطينيون وفي مقدمتهم المقدسيون خلخلة نسبية ملموسة وظاهرة للعيان ولكل ذي عقل فيما يتعلق بموضوع السيادة الميدانية والعملية على أرض زهرة المدائن. فلم يعد ممكنا إغفالها أو القفز عنها أو تجاهلها أو حتى التقليل من شأنها ومن النتائج التي ستترتب عليها لاحقا فيما يخص الصراع المحتدم منذ عقود بين اصحابها وأهلها الشرعيين من جهة والمحتلين والمغتصبين من الجهة الثانية.

لقد تيقن العالم أجمع ومن ضمنهم وربما أولهم المتغطرس نتنياهو وحزبه أن ادعائهم بالسيادة على القدس بما فيها مسجدها وكنيستها قد سقط وانتهى إلى غير رجعة ولم يعد قائما عمليا. فلو كانت هناك سيادة كما تدعي حكومة نتنياهو لما اضطرت لنشر الاف الجنود ورجال الأمن وحرس الحدود والشرطة وهم مدججين بالسلاح القاتل بشكل يومي ولما اقامت الحواجز العسكرية الدائمة على مداخل المدينة واحيائها بما في ذلك نصب البوابات الاليكترونية والكاميرات الذكية الكاشفة للعورات. فلو كانت القدس موحدة وتحت السيادة الإسرائيلية فعلا كما يدعي ويزعم نتنياهو ورئيس بلدية الاحتلال وبقية الجوقة، لقامت بتطوير وتجديد وتحديث مرافق البنية التحتية في القدس الشرقية لتتساوى مع ما هو قائم في الشطر الغربي. فهناك فجوة عميقة جدا وتزداد اتساعا عاما بعد اخر وخاصة في قطاع السكن والتعليم والمواصلات وإقامة مناطق صناعية وحدائق وروضات الأطفال.

القدس كما يراها ويشاهدها كل زائر، هي قدسان وحضارتان وأعياد متنافرة ومتعارضة ومختلفة ولغتان وثقافتان وقوميتان ومدينتان متباينتان في كل شيء ودرجة العداء بينهما كبيرة لا يمكن جسرها. لقد تمكن المقدسيون العزل إلا من التصميم والإرادة والعزم والإصرار، على كسر المقولة الجوفاء التي ما دأب الاحتلال تردادها والترويج لها بأن القدس عاصمة له وأنه وحده صاحب القرار النهائي بكل ما يتعلق بها وخاصة المسجد الأقصى والكنيسة. لكن طوفان المقدسيين الذي جاء قويا وهادرا وأد هذه المقولة بشكل نهائي واقتلعها بل ومحاها كليا من عقول كل الإسرائيليين وخاصة غلاة المستوطنين والمتغطرسين من أحزاب اليمين الصهيوني كنتنياهو وليبرمان وبينيت. فلقد فكفك واقتلع المقدسيون الأوهام التي عشعشت في عقولهم بكفاءة منقطعة النظير قل حدوثها في معارك النضال الوطني ضد الاحتلالات المماثلة.

لا اغالي او أتوهم إذا ما قلت بأن ما فعله المقدسيون بالفترة الممتدة من 14 تموز الماضي إلى 28 منه يكاد يماثل ما حققته الجيوش العربية في حرب أكتوبر 1973 والتي اسقطت نظرية أو مقولة الجيش الإسرائيلي الذي لا يقهر أو يهزم أو يذل أو يؤسر. فقد شاهدناه بالصوت والصورة وهو منهزم ومستسلم ويتم اقتحام مواقعه بشجاعة منقطعة النظير ورأيناه بأم العين وهو يرفع الراية البيضاء في يداه مستسلما وخانعا وذليلا كما يحصل في كل الجيوش. ثم ألفنا هذه المشاهد فيما بعد في لبنان والقطاع. وهكذا نجح المقدسيون ومعهم شعب فلسطين وكل الوطنيين الشرفاء في العالمين العربي والإسلامي، من إنهاء وإسقاط مقولة أو نظرية بأن القدس وفي الصدارة منها المسجد الأقصى هي تحت السيادة الإسرائيلية الكاملة حيث شرطتها وحرس حدودها من يقرر متى يغلق ومتى يفتح ومن يدخل ومن يصلي ومن لا يصلي. لقد نسف المقدسيون الادعاءات الباطلة التي تقول بان القدس تحت السيادة الإسرائيلية لا يشاطرهم أو يشاركهم بها أحد.

لقد اثبت المقدسيون أنهم قادرون على خلخلة المعادلة التي حاول الاحتلال بكل السبل والوسائل ترسيخها بان القدس موحدة بشطريها وأنها عاصمته الأبدية. لقد واجه الفلسطينيون جنود الاحتلال بتحدي وبشجاعة وببسالة فاقت كل التوقعات، بالوقت الذي كانت فيه أرجل العديد من الحكام العرب ومن هم على شاكلتهم وبطانتهم، تصطك وتضطرب وتهتز وترتجف امام قوات الاحتلال وامام تصريحات نتنياهو. لقد أعاد المقدسيون للعرب الثقة بالنفس والقدرة على مواجهة المحتل. فقد لقنوا الحكام العرب درسا بقدرات وامكانيات الشعب على تحقيق التغيير ووقف التراجع.

لقد استطاع المقدسيون تحريك الشارع العربي وإعادة البوصلة الوطنية نحو القدس وفلسطين في الوقت الذي ظن فيه المبطلون والمرتجفون والمساومون والمفاوضون العبثيون بأن الأوضاع قد اقتربت من خواتمها بالتنسيق والتوافق الكامل مع الاحتلال.

لقد أفشل المقدسيون بكل جرأة ما كان يحاك في دهاليز اللقاءات والمؤتمرات الإقليمية وخاصة تلك التي عقدت أخيرا برئاسة دونالد ترامب في بعض الدول العربية، على اعتبار ان الطرف الفلسطيني هو الأضعف بفعل الانقسام المقيت وانشغال الأنظمة بأوضاعها الداخلية وتجاهل الحكام العرب للقضية الفلسطينية وعدم تبوأها للأولوية التي كانت تحظى بها قبل سنوات قليلة. فقد جاء الطوفان المقدسي في موعده، قويا ومزلزلا فاجأ الجميع وقض مضاجع المتآمرين والصامتين والخانعين. فلم يتوقع أعضاء حكومة نتنياهو المغرورين ولا العديد من الحكام العرب بأن الطوفان سيكون هائلا وضخما بهذه الدرجة.

لقد سكتت الأنظمة العربية في الأسبوع الأول ولم تصدر أي بيان ومع دخول الطوفان المقدس اسبوعه الثاني بزخم أكبر حتى بدأت البيانات والاستنكارات تتوالى مما اضطر رئيس السلطة لوقف التنسيق الأمني وكل الاتصالات مع الاحتلال. وسارع مجلس الأمن الدولي للانعقاد لبحث الإجراءات الإسرائيلية بحق القدس والمسجد الأقصى.

لقد صُدم العديد من الحكام العرب بما جرى في شوارع القدس وخاصة بعد أن بدأت المظاهرات الشعبية تتسع وتمتد في عواصمها ومدنها. لقد تنفست الأنظمة العربية الصعداء من تراجع سلطات الاحتلال عن إجراءاتها بحق المسجد الأقصى، بسبب الطوفان الفلسطيني وخاصة المقدسي الذي وضعهم وحشرهم بالزاوية امام شعوبهم. لقد حقق المقدسيون انتصارا نسبيا في صراعهم المرير والطويل مع الاحتلال وعلينا ان لا نضيع المكاسب والنقاط التي حققناها بدماء شهدائنا الابطال وجرحانا البواسل وبالتحدي الأسطوري للاحتلال في شوارع القدس وأزقتها وببقية المدن الأخرى.

يجب ألا نسمح تحت أي ظرف للحكام العرب بالانقضاض على ما تم تحقيقه بالدماء الطاهرة الزكية وان نتصدى للادعاءات الباطلة التي يروجونها بأنهم كانوا وراء هذا النصر. يجب الا نسمح لهم بركوب الموجة، فأصحاب النصر وصانعيه هم المقدسيون والفلسطينيون على وجه التحديد والشعوب المؤيدة التي وقفت معنا وساندتنا في الميدان وكل ما يقال غير ذلك لا يخرج عن كونه هراء وتدليس.

لقد تمكن المقدسيون من توفير الروافع النضالية للبدء بالنهوض ووقف الانهيار، فهل تلتقط الأحزاب والفصائل والحركات والجبهات وفي المقدمة منظمة التحرير هذه الفرصة الذهبية لإعادة توجيه البوصلة نحو فلسطين والقدس؟ نحن ندرك بأن القيادات الفلسطينية الحالية لم تعد قادرة على التقاط واستثمار الفرص العديدة التي وفرتها الانتفاضات والهبات السابقة والطوفان المقدسي الأخير.

اعتقد جازما بأن القيادات الفلسطينية الحالية إذا لم تدرك وتستوعب الطفرة النوعية التي حدثت في القدس وتقوم بإعادة ترتيب هياكلها القيادية، فسوف يتجاوزها شعب فلسطين ولن يكون لها مكانا في مسيرته النضالية بالمستقبل وبكل تأكيد سيفرز شعب فلسطين الرائع قيادات جديدة وتحويل الحالية إلى الاستيداع بل والمحاكمة فهل من يتعظ؟

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Kirresh_mohammed47@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

22 تشرين أول 2017   فرسان القومية الجدد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين أول 2017   غزة يكفيها ما فيها..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 تشرين أول 2017   مصالحة فلسطينية مؤجلة بقرار فلسطيني..! - بقلم: ماجد نمر الزبدة

22 تشرين أول 2017   شبابنا العرب الى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 تشرين أول 2017   وقفات على المفارق مع عصام زهر الدّين والفِتنة..! - بقلم: المحامي سعيد نفاع

21 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -5 - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين أول 2017   تصريحات غباي بددت وهم "المعسكر الديمقراطي"..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

20 تشرين أول 2017   نميمة البلد: القضاء العشائري فوق الدولة..! - بقلم: جهاد حرب


20 تشرين أول 2017   أهي خطوة للوراء من أجل اثنتين للأمام؟ - بقلم: جواد بولس

20 تشرين أول 2017   محمود درويش واتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 تشرين أول 2017   "أبو الفهود".. "الغانم"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

20 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس – 4 - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2017   شروط شيخا حكومة الإحتلال..! - بقلم: فراس ياغي

20 تشرين أول 2017   لينا بعلبكي مناضلة استحقت إعجابنا..! - بقلم: عباس الجمعة




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية