17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



27 اّب 2017

كسارة البندق..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تتجلى في الوقت الحالي قمة المعركة بين الحق والباطل؛ بين باطل متمثل باحتلال يقوده "نتنياهو"، والذي تلاحقه جرائم الفساد، والمتوقع أن تطيح به، وحق متمثل؛ بشعب فلسطيني يقاوم؛ لأجل كرامته وحريته وعزته؛ كبقية شعوب الأرض قاطبة.

لن يتوقف الصراع بين الحق والباطل؛ حتى قيام الساعة، حيث يتفنن الباطل خلال المعركة الطويلة والشاقة؛ بالحرب النفسية، وباختلاق الأكاذيب ونسج القصص وفبركتها، بما يتماشى مع معركته ضد الحق ورواده؛ وفي كل المجتمعات بغض النظر عن مكوناتها؛ ومن ظن أن الباطل سيبقى منتصرا  للنهاية؛ فقد خان الله ورسوله؛ وأساء الأدب  مع الله؛ لان الله تعالى وعد بنصر الحق وأصحابه، بصريح القول:(وكان حقا علينا نصر المؤمنين).

في الغرب لقيت رواجا كبيرا قصة كسارة البندق؛ ذات العمل الكلاسيكي، وتحولت لأشكال أخرى   مثل رقص الباليه والموسيقى، وغيرها من الأشكال الفنية؛ قصة أوجزت وأوضحت بشكل جلي وبين صورة الصراع ومكوناته وأدواته على تواضعها.

كسارة البندق ترينا كيف الصراع يكون لينتصر في  نهايته الحق؛ كون الحق لا يهزم أبدا،  حتى وان كان حلما جميلا ينتهي مع الصباح، فالأحلام تتحقق بعزم الإرادة والتصميم والمثابرة والتخطيط السليم.

في الغرب قاوموا الاحتلال وجعلوه عملا بطوليا خالدا وشرعنوه، كما حصل من مقاومة أمريكا لبريطانيا، وكما حصل من مقاومة فرنسا للاحتلال الألماني خلال الحرب العالمية الثانية، حتى أن الثوار الفرنسيين قتلوا بشكل عنيف كل  من تعامل مع هتلر؛ فلماذا يستكثرون على الشعب الفلسطيني؛ مقاومته لمحتليه ومغتصبيه.

لماذا ينظر الغرب لأعمال المقاومة ضد الاحتلال أنها إرهاب؛ مع أنهم هم قاوموا كل محتل لأراضيهم؛ هل الضعف والعجز العربي هو الذي يدفعهم لذلك! أم أخطاء تكتيكية وقعت فيها المقاومة خلال تنفيذها لعملياتها!؟ أم أن الأمر يتعلق بموازين القوى، وحسن استخدام القوة في الوقت والزمان المناسبين!؟

قصص البطولة يمجدها الغرب؛ ولكن عندما تكون قصص البطولة واضحة وضوح شمس حزيران في شعب يقاوم محتليه؛ فإنها تصبح قصص إرهابية؛ تجرم وتلاحق، ولا يعترف بها الغرب صاحب الحضارة الإنسانية الرحيمة والعظيمة!

لم يأتي الشعب الفلسطيني من مختلف أصقاع الأرض ليحتل شعبا آخر ويطرده من أرضه، ويمزقه شر ممزق؛ فالذي أتى من أصقاع الأرض هم يهود اعتنقوا فكر الصهيونية، واغتصبوا أرض الشعب الفلسطيني، وأقاموا دولتهم التي انتهى دور الشباب فيها، وأتى دور الكهولة والموت؛ حيث أخذت تتمدد في بدايتها عام 48 وعام 67؛ إلى أن أخذت تتراجع، كم حصل في تراجعها عن جنوب لبنان وقطاع غزة.

إن كانت قصة كسارة البندق قد انتصرت فيها الأحلام الجميلة وعاشت لفترة تنعم بأحلامها؛ فان النفاق الغربي المتمثل؛ بأحقيته في الأحلام الجميلة وممارسة حريته؛ دون غيره من الشعوب، يفضحه منطق الأشياء؛ فالحرية والأحلام الجميلة وبناء غد مشرق حر ومتنور؛ هو من حق كل فرد وشعب في هذا العالم؛ وليس حكرا على الحضارة الغربية المنافقة، التي أنجبت أشر مولود في التاريخ وهو "اسرائيل".

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية