17 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



29 اّب 2017

الهدف الأميركي الجديد مع الفلسطينيين


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تتفق المؤشرات والأنباء أنّ الوفد الأميركي الذي زار المنطقة العربية لمناقشة "عملية السلام" حقق عملياً الهدف الأساسي الذي يريده. لقد تغير الهدف الأميركي التقليدي في "عملية السلام" من استمرار المفاوضات الثنائية الفلسطينية – الإسرائيلية بغض النظر عن نتائجها إلى هدف جديد هو أن لا يذهب الفلسطينيون لعملية أخرى من أي نوع، حتى لو كانت سياسية وبطيئة ودبلوماسية جداً.

كان التشاؤم يلف التصريحات الفلسطينية، قبيل زيارة الوفد الذي قاده صهر الرئيس الأميركي، جارد كوشنير، واستخدم الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، عبارة "زيارة مفصلية"، على اعتبار أنّها ستكون المناسبة التي يقدم فيها الأميركيون إجابات بشأن الأسئلة الفلسطينية الكثيرة، بخصوص المستوطنات وإطلاق عملية تفاوضية بمرجعية واضحة، وإلا سيتحرك الفلسطينيون بعيداً عن الأميركيين.

شملت الزيارة السعودية، وقطر، والإمارات، ومصر، والأردن، وفلسطين، والإسرائيليين، ما أوحى بأنّها زيارة مختلفة، خصوصا أنّه لم تجرِ الإشارة إلى وجود قضايا أخرى ستناقش، سوى الموضوع الفلسطيني (بما في ذلك الخلاف الخليجي – القطري الذي لم يُشر إليه)، واللافت أيضاً أن القليل قد قيل على هامش الزيارة بشأن "الحل الإقليمي" والتعاون الإسرائيلي الخليجي المزعوم من الإسرائيليين، رغم أن شمول الزيارة لدول الخليج يغري بذكر الأمر. ثم ما زاد من التكهنات الاتصالات المتكررة بين الأطراف العربية والقيادة الفلسطينية، خصوصاً اتصالات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ووزير خارجية السعودية أيضاً عادل الجبير.

أنكر البيت الأبيض ما تناولته وسائل إعلام عربية أنّ كوشنير صرّح أنّه لا يمكن وقف الاستيطان لأنّ هذا يؤدي لسقوط حكومة بنيامين نتنياهو، ولكن الأكيد أنّه لا يوجد، أو لم تنضج أي أفكار من أي نوع لإعلانها سواء على مستوى ثنائي إسرائيلي فلسطيني، أو بشأن إطار إقليمي للحل، أو لأي تعاون مؤسسي ورسمي أو أي تفاوض إقليمي فيه الإسرائيليون والعرب.

لخصت "نيويورك تايمز" نتائج هذه الجولة المتعددة المحطات، بأنها "موافقة الفلسطينيين على عدم مغادرة العملية السياسية التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية". ويمكن الإضافة لهذا أنّ الوفد الأميركي أسعده تعبيرات القادة الفلسطينيين والعرب أنّهم يثقون أو يقرون بوجود جدية أو اهتمام من قبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتحقيق تسوية. أي لم يعلنوا غضباً من حالة الجمود الراهنة.

كان الفلسطينيون يحذرون، ويسربون أنباء عن استعداداتهم لاستخدام مناسبة الجمعية العامة للأمم المتحدة، الشهر المقبل لإعادة إطلاق مسار دولي جديد، رداً على عدم الجدية الأميركية، وعدم التقدم بأي شيء مما وعد به الأميركيون، ورداً على عدم الوضوح الأميركي بشأن حل الدولتين، والعملية السياسية، ووقف الاستيطان. وبحسب الحصيلة الراهنة لزيارة الوفد يبدو أنّ الميل الفلسطيني هو لتغيير التوجه الذي كان موضع نقاش لإطلاقه في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومنح الأميركيين فرصة جديدة، تعني ضمنياً، ما لا يقل عن عام كامل من التأجيل، فالأسلوب الفلسطيني بات يعتمد على اجتماعات الجمعية العامة في أيلول (سبتمبر) من كل عام لتحديد وجهة القيادة الفلسطينية الدبلوماسية.
 
بحسب مجريات الزيارة والتصريحات المختلفة يمكن القول إنّ الفلسطينيين سيؤجلون أي تحرك دولي، ويجددون مرحلة الانتظار، مقابل وعود عربية ضمنية أو صريحة، بأنّ شيئا سيتغير، وأنّهم سيتابعون الاتصال مع الأميركيين.

استقر في فهم المراقبين لسنوات طويلة الآن أن الطرف الأميركي حريص قدر الإمكان على عملية سياسية تفاوضية فلسطينية – إسرائيلية، بغض النظر عن نتائجها. لدرجة انّه أصبح شائعاً القول إنّ الأميركيين يريدون "عملية" سلام، بغض النظر عن تحقق السلام، وهدف ذلك تقليل التوتر في المنطقة وعدم إعاقة ملفات إقليمية أخرى في المنطقة، إذا ما توتر الوضع الفلسطيني – الإسرائيلي. والآن يبدو أنّ هناك تغييرا في الأمر، فلم يعد مهماً أن يكون هناك عملية إسرائيلية فلسطينية، والمهم ألا يكون هناك أي عملية أخرى يقوم عليها الفلسطينيون، حتى لو كانت مجرد اللجوء للأمم المتحدة واستصدار قرارات ومواقف يصعب تجسيدها على الأرض.

أجّل الفلسطينييون "إعادة تدويل الصراع" بناء على وعود فرنسية لمدة عامين، والآن يبدو أنّ هناك تأجيلا لأول عامين على الأقل من عهد دونالد ترامب، مع عدم المضي في خيارات أخرى سوى التفاوض.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 تشرين ثاني 2017   المصالحة ووعد الجنة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين ثاني 2017   حماس.. مرحلة التحصّن بالأمنيات..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

16 تشرين ثاني 2017   تبعات ارتدادية لأربع هزات خليجية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تشرين ثاني 2017   مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة..! - بقلم: صبحي غندور

15 تشرين ثاني 2017   غباي يجتر نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تشرين ثاني 2017   أمن واحد في غزة.. والضفة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية