17 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



29 اّب 2017

علم فلسطين والرايات الصفراء والخضراء والحمراء..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم أعتقد أن إيراد معلومة توثيقية عن الراية الصفراء (المستحدثة) لحركة التحرير الوطني الفلسطيني-فتح منذ العام 2000 في سياق الانتفاضة الكبرى الثانية (2000-2004) ستكون ذات تفاعلات متضاربة ما بين التطرق لذات الموضوع، أو تحويله لأمر ذو بعد شخصي، وما بين ايراد معلومات جديدة وهامة لي في سياق التأصيل للفكرة من باب التوثيق والتأريخ، وما بين الرفض المطلق للبعض لرايات الفصائل فهي مواضيع ثلاثة متداخلة.

في مواضع التناحر والتشاحن بمعنى أن الرفض يأخذ طابعا شخصيا أوتعصبا لفكرة ينقصها الدليل، أو افتراض البعض حصانة فكرته بحيث لا يقبل أي تعديل عليها أواسناد لها فهؤلاء من فئة مغلقي العقل ومتحجري الفكر، أو المستائين ممن يخالفهم أو اختلف منهم، أو هم "الأساتذة" وعلى الآخرين أن يكونوا التلاميذ فقط، ولم أرى منهم في الحوار الفضائي على الشابكة (انترنت) أحدا لحسن الحظ، بينما كان واضحا ممن راجعني بالاتصال الهاتفي فقط، وهؤلاء على قلتهم الا أنهم موجودين في كل فصيل أو مجتمع أو أمة، ولنا أن نستوعب ونحتضن أو نبتعد ونتجاوز ونقول سلاما.


فكرة الراية..
أما النقطة الاخرى التي تعلقت بالموضوع من حيث من الذي بدأ الفكرة؟ فلقد أشار لنا الأخ العزيز فهمي الزعارير لأسبقية منظمة الشبيبة الفتحوية التي رأسها الاخ فهمي من خلال رفعها للراية الصفراء (تميزا) منذ مهرجان بون الشبابي عام 1996 وما لحقته به حركة "فتح" في الانتفاضة عام 2000 لتؤصل نسبته لاحقا للناصر صلاح الدين الأيوبي، رغم أنه بدأ كراية (متميزة) عن غيرها من الرايات التنظيمية التي لا تعلو -كما استطرد الأخ فهمي والاخ د. عبدالرحيم جاموس والاخت ميساء زيدان ود. حازم أبوشنب واخوانهم- على علم فلسطين الذي اتفق جميع الفتحويين على أولويته على أي راية تنظيمية حتى راية "فتح".

بالطبع أشار العديد من الأخوة لخلفية شعار العاصفة البيضاء والزرقاء، وما هو صحيح، وما تطور للخلفية الصفراء. وهنا حصل الاختلاف ما بين مؤيد ومتخوف وما بين رافض وحاقن، وعليه فإن عملية "التوثيق للحدث" لا تعني القبول به أورفضه فهذا شان آخر.

 
الموضوعية..
لأهمية التوثيق نحن وثلة من الباحثين قمنا بتوثيق تاريخ ومسيرة حركة "فتح" بالروايات المختلفة وأحيانا المتضاربة ما أثبتناه كله في كتاب (حركة "فتح" بين المقاومة الى الاغتيالات (1965-2004)) والذي كان جهدا كبيرا لسنوات تحت مسؤولية الاخ اللواء محمود الناطور، وهذا هو عين الموضوعية التي تعلمناها من أئمة المسلمين والعرب الذين حين كتبوا التاريخ أو رووا الأحاديث الشريفة، اوفسروا القرآن وفق عقولهم حينها لم يجمدوا عند حدود رواية واحدة، بل أوردوا حتى ما لا يقتنعون به من روايات للامانة، وأوردوا حتى الروايات المتضاربة، أما بشاننا فإن الرواية للراية الصفراء للحركة أصبحت واضحة وفق أكثر من مصدر حيث انطلقت "للتميز" عام 1996، ومن الشبيبة الحركية في غزة وفي الضفة وفي عهد الاخ فهمي الزعارير.


لا أحب الأصفر..
الأخوة الذين اعترضوا على ذات اللون لأسباب التفضيل له من عدمه لهم حقهم، فكل انسان قد يفضل لونا ما، وللالوان مدلولاتها المتغيرة عبر الزمن وعند الشعوب المختلفة.

الأبيض عند الآسيويين مختلف عن قيمته لدينا وبالعكس الاسود وهكذا، لذا نضع النقطة التفضيلية جانبا لان الناصر صلاح الدين الايوبي عندما اختار رايته الصفراء كما وثقنا لم ينظر لمدلول اللون الفلكلوري أو الشعبي، وانما نظر كما نظر فهمي واخوته أي نظر (للتميز) لأن الدولة الفاطمية التي قضى عليها صلاح الدين كانت تتبنى اللون الأخضر. [1]

مما أشار له الاخ فهمي الزعارير توثيقا: (الراية الصفراء كانت راية شبيبة فتح واعتمدناها لأول مرة في مهرجان الشبيبة الاشتراكية الدولية عام ١٩٩٦ في بون-ألمانيا، وبقيت تخص الشبيبة حتى عام ٢٠٠٠، انتفاضة الاقصى و"فتح" كانت تستخدم الراية البيضاء، نهاية ٢٠٠٠ وبداية ٢٠٠١، بدأت "فتح" تطبع شعار العاصفة على خلفية صفراء بدلا من البيضاء، ذلك أن الشبيبة واقصد منظمة الشبيبة كانت راياتها كثيفة في مدن الضفة كافة والقطاع.. وضعف في رايات الحركة.

هذا بأمانة شاهد ومقرر، وأكثر أدعي أنني أول من اقترح الراية الصفراء للشبيبة وكنت رئيسا لها في الضفة، ذلك أن اللون الأصفر يشير للحرية وتنشط الدماغ وهي أكثر شبابية.)[2]

 
صلاح الدين أم الأشرف قلاوون؟
أما الاشارة من بعض الاخوة للراية الصفراء أنها راية الأشرف قلاوون[3] ما هو صحيح، ويأتي في سياق أن الدول المختلفة تتبنى في أزمان مختلفة نفس الراية دون أن يكون بالضرورة صلة بينها، فعليه كان تبني صلاح الدين للراية الصفراء[4] والنسر الاحمر،[5] وكان تبني الأشرف قلاوون وغيرهما لاحقا، وكما الحال مع الرايات الأخرى.

على سبيل المثال تتبنى الراية السوداء اليوم كل من حزب التحرير و"داعش" وحركة الجهاد الاسلامي مع الاختلاف البين بينهم، وتبنتها قديما الدولة العباسية في تمايز عن اللون الأبيض للدولة الأموية.[6]

 حركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح تبنت اللون الأصفر تيمنا براية صلاح الدين الأيوبي محرر القدس الذي قال فيه أبوالحسن علم الدين الشاتاني[7] وبرايته الصفراء التالي:

أرى النصر معقوداً برايتك الصفرا ... فَسِر واملُك الدنيا فأنت بها أحرى
يمينُك فيا اليُمْن واليُسرُ في اليسرى ... فبُشرى لمن يرجو الندى بهما بشرا

 
علم فلسطين فقط..
يغنينا فيكتب د. عبدالرحيم جاموس بالموضوع المتعلق بالعلم والرايات قائلا سنناضل معا: ((من أجل اختفاء كافة الرايات الحزبية والفصائلية، وأن لايرفع سوى علم فلسطين بألوانه الأربعة في كل المناسبات الوطنية والقومية والدولية... وان لا ننساق بحسن نية خلف من ابتدعوا الرايات الحزبية وفرضوها على الشارع الفلسطيني وهمشوا علم فلسطين، بل ازدروه وانت تعرف والكل يعرف كيف يقدمون هذة الرايات الحزبية والفصائلية على علم فلسطين..!

فالشبيبة الفتحوية ليست بحاجة التميز عن جسم حركة "فتح" كما بقيت الأجسام التنظيمية المكونة لحركة "فتح"، كما أن حركة "فتح" ليست بحاجة للتميز عن الفصائل والأحزاب ألتي اتخذت لها أعلاما خاصة.

"فتح" هي فلسطين وهي حركة التحرر الوطني الفلسطيني التي تماهت تاريخيا مع شعبها بكل مكوناته الإجتماعية والثقافية والجهوية ونبذت الفئوية، فـ"فتح" ليست حزبا فئويا ولاجهويا "فتح" هي  كل فلسطين و كل شعبها.

وما القوى والفصائل الأخرى الاتعبير عن حالات لاترتقي بأي شكل إلى ماترمز إليه فتح منذ النشأة والتأسيس.

على أية حال الكل يدرك مدى الأذى الذي ألحقه تعدد رايات الفصايل في الشارع الفلسطيني وانعكاساته على سمعة العمل الفلسطيني عربيا ودوليا، وما أفرزته وعكسته من فئوية وعصبوية مقيتة، شعبنا وكفاحة الوطني في غنى عنها، فلا راية ولا علم لنا إلا علم فلسطين بألوانه الأربعة، والذي بدأت به حركة "فتح" منذ النشأة والتأسيس، وستستمر في النضال تحته ونحييه صباحا ومساء وسيرتفع بإذن الله تعالى فوق كل شبر من أرض فلسطين.

وأؤكد على مطالبتي للقيادة في الثوري والمركزية على التأكيد أن لا راية لحركة "فتح" غير علم فلسطين مهما اتخذ وعدد الآخرون من رايات وألوان... مصيرها الزوال مهما علا شأنها ولن نستظل بغير علم فلسطين.))


ويضيف الأخ فهمي الزعارير الى ما سبق: ((علم فلسطين يعلو ولا تعلو عليه راية، ووجود راية تميز حركة "فتح" ليس بدعة، وأنا (ونحن) مع وجود رايات ورموز للفصائل، في أنشطتها الخاصة، ولكن نحن جميعا ضد أن تطغي على رايات الفصائل، فكلنا نناضل لأجل فلسطين من خلال فصائلنا))

وكلنا للوطن والامة، وفلسطين الأرض والوطن والقضية أكبر من الجميع، والشعب دوما يتقدم قيادته بالابداع والعبقرية كما دأب يردد الخالد فينا ياسر عرفات رحمه الله.


الهوامش..

[1] يقول الباحث د. كمال ابراهيم علاونة: ((الخلافة الفاطمية ومقرها القاهرة، اعتمدت الراية الخضراء رمزا لها، ثم جاءت الدولة الأيوبية بقيادة يوسف بن أيوب (صلاح الدين الأيوبي) واتخت الراية الصفراء (راية الأنصار بالمدينة المنورة زمن الإسلام الأول) رمزا لها)) في بحثه تحت عنوان: الرايات السود والنصر الاسلامي المبين. وفي رواية مغايرة: كانت راية الفاطميين بيضاء، تتألف من رقعة من الكتان مستطيلة الشكل رسمت عليها أحيانا أهلة من ذهب، في كل منها صورة سبع من الديباج الأحمر، وقد شبهها أحد الشعراء بشقائق النعمان (كما كتب الباحث الجزائري صالح بن قربة في الرايات والتاريخ العسكري الاسلامي) ويشير ذات الباحث الى أنه من الناحية التاريخية يعتبر الفاطميون أول من استعمل الهلال كشعار في الرايات الإسلامية، ثم اتخذه العثمانيون شعارهم الدولي.

[2] وفي رواية من أحد الاخوة الكرام في غزة أن التقبل أو الاصرار على اللون الأصفر فيما بعد أي فترة الانتفاضة الثانية جاء من بعض قيادات كتائب شهداء الاقصى تاليا لاعتماد الشبيبة لها لأنها تشير للناصر صلاح الدين الأيوبي.

[3] هو الأشرف صلاح الدين خليل بن قلاوون (666-693هـ/1268-1294م)، هو السلطان الملك الأشرف صلاح الدين خليل بن السلطان الملك المنصور سيف الدين قلاوون الصالحي الألفي، ثامن السلاطين الأتراك من المماليك البحرية على عرش مصر ]]، وأحد أبرز سلاطين الأسرة القلاوونية المملوكية البحرية التي حكمت دولة المماليك العظمى قرن ونيف من الزمان. وشاء الله تعالى أن يطوي آخر صفحة للحروب الصليبية على يديه، وأن ينهي الفصل الأخير من القصة الدامية للحروب الصليبية في بلاد الشام. ونظم الشعراء القصائد الحسان في ذلك الفتح، ومنها قصيدة شهاب الدين محمود:

لك الراية الصفراء يقدمها النصر .:. فمن كيقبادان رآها و كيخسرو
إذاخفقت في الأفق هدّت بنورها .:. هوى الشرك واستعلى الهدى وانجلى الثغر 
(عن موقع الدكتور أسامة شعلان)

[4] يضيف الباحث الجزائري صالح ابن قربة: من استعراضنا لدور البنود والرايات في الحرب على الفاطميين من قبل أعدائهم، أن هؤلاء اختاروا لبنودهم اللون الأصفر، مخالفة للفاطميين الذين سميت رايتهم (المبيضة) مضيفا أنه: كان يرمز عند الذين يهتمون بخصائص الألوان إلى الأرض وثروتها. (عن مجلة دعوة الحق)

[5] في الكامل لابن الاثير يقول: (أما فيما يتعلق بمصر الأيوبية، فقد عمل سلاطينها على إسقاط نظم الدولة الفاطمية وإحلال نظم الخلافة العباسية محلها، فأصبحت هي الخلافة التي يدين بها المسلمون بولائهم الروحي تعبيرا عن شعور الفرح بذلك النصر العباسي المستضيء بإرسال الخلع إلى صلاح الدين، ومعها الأعلام، الرايات السود شعار العباسيين) (ابن الأثير: الكامل، حوادث 567 هـ. المقريزي، كتاب السلوك، ج1، ق1، ص 46.)، وتقول الموسوعة الحرة عن صلاح الدين الأيوبي ورايته: (كان يُنظر إلى وحدة العالم العربي تحت راية صلاح الدين رمزًا مثاليًا للوحدة الجديدة التي سعى إليها القوميون العرب، بقيادة جمال عبد الناصر. لهذا السبب، أصبح نسر صلاح الدين رمزًا لدولة ما بعد الملكية في مصر،[165] واعتمد لاحقًا كشعار لعدد من الدول العربية الأخرى مثل العراق وفلسطين واليمن وسوريا. بل إن هناك محافظة في العراق سُمّيت على اسمه، إضافة إلى جامعة صلاح الدين في أربيل أكبر مدن كردستان العراق.)

[6] الى ذلك  فقد كانت أعلام القرامطة بيضاء أيضا، في حين استخدم الرسول صلى الله عليه وسلم الراية البيضاء والراية السوداء في معاركه. واستمر اللون الأبيض فيما بعد شعار الموحدين في المغرب والأندلس، والبعض أشار للراية الخضراء للامويين لا البيضاء.

[7] عفيف الدين أبي السعادات عبدالله بن أسعد اليافعي صاحب كتاب (مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة حوادث الزمان) (135/2) هو من أورد بيت الشعر المذكور منسوبا في كتابه المذكور. وذكر قصيدة العالم الكردي الحسن بن سعيد الملقب علم الدين الشاتاني (هـ510 - 599 ) في مدح صلاح الدين الأيوبي (532 - 589 هـ / 1138 - 1193 م) ورايته الصفرا العماد الكاتب (عماد الدين الاصفهاني) في "الخريدة" وأثنى عليه.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 تشرين ثاني 2017   المصالحة ووعد الجنة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين ثاني 2017   حماس.. مرحلة التحصّن بالأمنيات..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

16 تشرين ثاني 2017   تبعات ارتدادية لأربع هزات خليجية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تشرين ثاني 2017   مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة..! - بقلم: صبحي غندور

15 تشرين ثاني 2017   غباي يجتر نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تشرين ثاني 2017   أمن واحد في غزة.. والضفة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية