17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



8 أيلول 2017

الدور الإسرائيلي في سوريا..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قامت طائرات سلاح الجو الإسرائيلية بقصف مركز ومصنع للذخيرة في مصياف ضواحي محافظة حماة، وعلى مشارف قاعدة حميميم الروسية في طرطوس فجر الخميس الماضي، وتأتي الضربة الجديدة بعد زيارة نتنياهو لروسيا الإتحادية في نهاية الأسبوع الأخير من الشهر الماضي، حيث إلتقى الرئيس بوتين في مدينة سوتشي على البحر الأسود، والتي كما يبدو وفق المراقبين الإسرائيليين لم تحمل جديدا بالنسبة للتطلعات الإسرائيلية إن كان لجهة اولا تعزيز الدور الإسرائيلي كشريك كامل في تحديد طبيعة المرحلة القادمة في سوريا؛ ثانيا الحد من الدور الإيراني وحليفه اللبناني (حزب الله) على الأرض السورية؛ ثالثا المحافظة على آليات التنسيق على الحدود وفي الأجواء السورية، لتفادي اية ارباكات قد تنجم عن التداخل الأمني والعسكري بين قوات البلدين في سوريا؛ رابعا تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين في مجال الأمن وتبادل المعلومات في القضايا ذات الإهتمام المشترك.

ورغم ان نتنياهو إلتقى بوتين في اقل من عام ونصف أربع مرات، وملاحظة تحسن نسبي في العلاقة بين الدولتين والقيادتين، إلآ ان الدور الإسرائيلي في المسألة السورية بقي دون الطموح، وذلك لإن روسيا الإتحادية بقدر ما تعي ضرورة أخذ المصالح الإسرائيلية بعين الإعتبار في الساحة السورية، بمقدار ما ترفض زيادة مساحة الدور الإسرائيلي هناك، لما يحمله من اخطار قد تهدد عملية ترميم بنية النظام السوري، فضلا عن تنافر الوجود الإسرائيلي مع وجود قوى عربية وإسلامية (ولو بالمعنى الشكلي) في الحل السياسي للمسألة السورية. ولعل رفض القيصر بوتين الإستجابة لمطلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بشأن الحد من الدور الإيراني يندرج في هذا الإطار. إضافة إلى ان العلاقات الثنائية الروسية الإيرانية، ليس في سوريا فقط، وانما على أكثر من مستوى وصعيد في منطقة النفوذ الروسية (بلدان آسيا الوسطى)، وفي عموم الأقليم وعلى المستوى العالمي حالت دون الإستجابة الروسية لمطالب الضيف الإسرائيلي ثقيل الظل والمتغطرس. الأمر الذي أثار حفيظة رئيس الإئتلاف الحاكم في تل ابيب، ودعاه مع أقرانه في الحكومة على اللجوء إلى فرض الذات بالقوة، والسعي لإنتزاع نفوذ اوسع واعمق مما تم الإتفاق عليه بين روسيا وأميركا في المحادثات، التي جمعتهم في العديد من الدول وآخرها الأردن، وبالتالي الضربة الجوية الأخيرة لم تأت من فراع، ولا تقتصر عند حدود ما يصنعه المصنع السوري، إنما حملت رسائل عديدة واضحة وقوية اولا لروسيا، عنوانها، أن إسرائيل لن تسمح بتجاهل مطالبها ودورها كلاعب رئيسي في المشهد السوري؛ ثانيا على روسيا تقليص الدور الإيراني في سوريا إلى الحد الأقصى، لإن إسرائيل لا تقبل، كما قال ليبرمان اليوم الجمعة "تمدد القوس الإيراني من طهران إلى لبنان مرورا ببغداد ودمش"؛ ثالثا إدراك إسرائيل للدور الروسي المقرر في المسألة السورية، لا يعني تسليمها بإملاءات ومحددات السياسة الروسية. والدليل ان الضربة الجوية الأخيرة كانت على مشارف القاعدة الروسية الأكبر والأهم في الشرق الأوسط "حميميم"، التي  كما يبدو لم تكتشف راداراتها شيئا، او غضت النظر عمدا عن العملية الإسرائيلية لإعتبارات روسية خاصة، لذا لم تتصدَ مضاداتها ولا طائراتها للطائرات الإسرائيلية؛ رابعا على النظام السوري وحلفائه الإيرانيين الإنتباه جيدا لتنفيذ اي رد فعل على العملية الإسرائيلية، والإنتباه من توسيع نفوذ إيران وحزب الله في سوريا، لاسيما وان المناورة الأكبر التي تنفذها القوات الإسرائيلية في الشمال لمدة عشرة ايام، الهدف منها محاكاة سيناريوهات الحرب القادمة على الجبهة الإسرائيلية اللبنانية.

لكن إسرائيل يبدو انها لا تقرأ بدقة سيناريوهات الأخرين. فروسيا حين تتفهم المصالح الإسرائيلية في سوريا، فإنها تدرك ما لها وما عليها. وهي قادرة على لي ذراع نتنياهو وإئتلافه الحاكم. ولكنها غضت النظر او تجاهلت الهجوم الإسرائيلي على المصنع السوري لتفادي ازمة اكبر وأعمق، ولإشباع غرور نتنياهو وإئتلافه الحاكم. دون ان يعني ذلك الموافقة على منطق الحكومة الإسرائيلية. وقد يلمس المراقب تصعيدا روسيا لاحقا على جبهة الجولان وفي الأجواء السورية للحد من الدور الإسرائيلي، ووضعه في حدود ما تم الإتفاق عليه مع الولايات المتحدة ودول الإقليم. كما إن إيران وحليفها حزب الله سيعملان على تعزيز دورهما في الساحة السورية، وقد يلجأ الحزب لتحريك الجبهة الشمالية او جبهة الجولان، خاصة وانه يملك من الأوراق ما يؤهله للقيام بخطوات إستفزازية، وبالضرورة بموافقة نظام بشار الأسد، ودون إعتراض روسيا، وهو ما سيربك بيبي وحلفائه في الحكم. وقادم الأيام كفيل بحمل الجواب على كل السيناريوهات.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية