15 September 2017   Uri Avnery: Despair of Despair - By: Uri Avnery

14 September 2017   Is America Still a Beacon of Light to Other Nations? - By: Alon Ben-Meir

14 September 2017   More expected from the world community - By: Daoud Kuttab


9 September 2017   Uri Avnery: A Confession - By: Uri Avnery

7 September 2017   Chance to effect strategic change - By: Daoud Kuttab

5 September 2017   Three Years after the War: Gaza Youth Speak Out - By: Ramzy Baroud

2 September 2017   Uri Avnery: Crusaders and Zionists - By: Uri Avnery


31 August 2017   When do lying politicians tell the truth? - By: Daoud Kuttab

30 August 2017   An Open Letter to President Trump - By: Alon Ben-Meir

28 August 2017   The Terror Next Time: The Daesh Story Is Not Ending - By: Ramzy Baroud

25 August 2017   Uri Avnery: Kaya, the royal Dog - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



12 أيلول 2017

مرضى قلقيلية يفتقدون لمركز لإعادة التأهيل..!


بقلم: آمال أبو خديجة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لا يشكو مرضى محافظة قلقيلية من أنين أوجاعهم الجسدية فقط، بل أيضاً من فقدان ونقصان أجهزة ومراكز وأخصائين بالمجال الطبي، خاصة بما يتعلق بإعادة التأهيل والعلاج الطبيعي، كثيرين من المرضى خاصة من تعرضوا لجلطات الدماغ، يعانون من عدم توفر مركز متخصص وأجهزة حديثة، لإعادة تأهيلهم واستمرار علاجهم داخل المحافظة، وفي غالب الأحيان يتم تحويلهم لمراكز خارج المحافظة، كمركز التأهيل في بيت جالا، وأبو ريا بمدينة رام الله، مما يعرض المريض ومرافقيه لكثير من المعاناة، خاصة لعدم توفر مصاريف العلاج لذلك، أو عدم تمكن المركز من الإستمرار بالعلاج، لفقدان الأجهزة الحديثة للتأهيل.

كما يزيد المعاناة الغياب لفترة طويلة عن الأسرة، والحاجة لتواجد مرافق مع المريض، مما يزيد التكاليف، بالإضافه لتأثر حياة الأسرة اليومية، لغياب الأم والأب ببعض الحالات، خاصة مع تواجد الأطفال، أو وضع أحد الأبناء، الذي لا يستطيع البقاء لفترة طويلة، بعيداً عن مدرسته، مما يضطره ببعض الأحيان لترك المدرسة للبقاء مع المريض، أو مساعدة الأسرة بالتوجه للعمل.

مراكز التأهيل والعلاج الطبيعي، التي يحول لها المريض خارج المحافظة، تقرر لبعض المرضى عدم إمكانية استمرار العلاج لتأهيل المريض، وعليه مغادرة المركز لعدة أسباب، وأهمها عدم توفر علاج أكثر مما أعطي للمريض، والحاجة لأجهزة أكثر تطوراً لعلاجه، مما يدخل المريض وعائلة في معاناة جديدة، ومستمرة مع المرض، للبحث عن جهات، تتبنى المريض لتوفير علاج له خارج الوطن.

وبعودة المريض لبيته وأسرته دون شفاء وتأهيل، يعرضه لإنتكاسات مرضية متعددة، وربما لجلطات دماغية جديدة، يضطره للتوجه للمستشفى الحكومي بالمحافظة، أو مستشفيات مدينة نابلس وغيرها، ويواجه ببعض الأحيان بالرفض، لعدم توافر الأدوات والأجهزة والأخصائين، التي تساعده على التأهيل والبقاء فترة طويلة بالمستشفى، وهناك عدة قصص لمرضى تم رفض ادخالهم للمستشفيات، رغم تعرضعهم لجلطات جديدة للدماغ، أو تشنجات وغير ذلك من أعراض، بحجة عدم توفر الأجهزة والقدرة على علاجه، وحجز سرير بالمستشفى لفترة طويلة، وأن مكان تواجده ليس عندهم.

محافظة قلقيلية عانت وما زالت تعاني من إهمال، بتوفر المراكز والمقرات المهمة، لخدمة المواطن الفلسطيني كما باقي المحافظات الأخرى، خاصة بما يتعلق بالمراكز والمستشفيات والأخصائين بالمجال الطبي، وبعد قرار وكالة تشغيل وإغاثة اللاجئين، غلق مستشفى الوكالة بالمدينة، زاد من الضغط على المحافظة، بعدم توفر مراكز العلاج الطبي الكافية للمواطنين.

توفير العلاج الطبي حق أساسي من حقوق الإنسان، التي يتوجب على الدولة، توفيرها بكافة أنواعها وأشكالها، لحماية المواطن من أي مخاطر على حياته، وتوفير الحياة الكريمة له دون معاناة، مهما بلغت خطورة حالته المرضية ووضعه الإجتماعي.

وحاجة مرضى الجلطات الدماغية وغيرها من الأمراض، لمركز تأهيل وعلاج طبيعي، مزود بأفضل الأجهزة الحديثة، يقدم العلاج المجاني او الرمزي، لإعادة الأمل لهم بالعودة لحياتهم الطبيعية، مسؤولية تقع على وزارة الصحة والمسؤولين، الذين عليهم العمل على تسهيل حياة المواطن الفلسطيني، وسرعة تلقيه للعلاج الصحي، وعدم الزيادة من معاناته بالتنقل لمسافات بعيدة، ترهقه مادياً ومعنوياً وجسدياً واجتماعياً، خاصة أن محافظة قلقيلية مستهدفة بشكل كبير من الإحتلال، بالحصار والجدار وانتشار الإستيطان على أراضيها، وصعوبة المرضى التنقل لمحافظات أخرى لتلقي العلاج.

* كاتبة فلسطينية- رام الله. - amalkhadegeh@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


19 أيلول 2017   الكلمة المنتظرة والمصالحة الفلسطينية - بقلم: عباس الجمعة

19 أيلول 2017   هل يفتح حل اللجنة الإدارية طريق الوحدة؟ - بقلم: هاني المصري

19 أيلول 2017   تحويل غزة إلى أنموذج..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 أيلول 2017   خطوة هامة.. لكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 أيلول 2017   المصالحة ما زالت تحتاج الى مصارحة..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 أيلول 2017   هل ينتهي الانقسام بإرادة فلسطينية؟! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 أيلول 2017   الوحدة الوطنية.. أين المضمون؟ - بقلم: حمدي فراج

18 أيلول 2017   الموقف الفلسطيني من "الأونروا"..! - بقلم: د. مازن صافي


17 أيلول 2017   ذكرى أليمة لا تموت..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 أيلول 2017   ألغام في طريق اتمام المصالحة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 أيلول 2017   صبرا وشاتيلا ليست مجرد مكان..! - بقلم: عباس الجمعة

17 أيلول 2017   البلاء يصيب كل الناس.. ولكن؟! - بقلم: سري سمور




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 أيلول 2017   نَبْع الّهَوَى..! - بقلم: زاهد عزت حرش

17 أيلول 2017   أشرقت يقظتي بياضاً..! - بقلم: حسن العاصي


14 أيلول 2017   محلى النصر في عيون شعب..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية