15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir



29 September 2017   Uri Avnery: A Tale of Two Stories - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



19 أيلول 2017

تحويل غزة إلى أنموذج..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بعد قرار حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الأحد الفائت، حل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق في غزة، والذي كان هو القرار الوحيد الذي يمكن أن يحدث انفراجا في أوضاع قطاع غزة، وفي المصالحة الفلسطينية الداخلية، ورغم أنّ هناك قضايا لا بد من معالجتها حتى لا تتعثر عملية المصالحة، فإنّه يمكن، ويجدر، أن يشعر الغزيّون، بفرق ملموس فوري في حياتهم، والعمل على تحويل غزة، إلى ورقة فلسطينية رابحة جداً دوليّا، وعلى درب الاستقلال الفلسطيني.
 
من نتائج عشرة أعوام مريرة وعبثية من الانقسام والحصار والمعاناة في قطاع غزة، ومن نتائج ستة أشهر بعد استلام مجموعة جديدة لقيادة حركة "حماس" في غزة، أنّ قيادة "حماس" باتت أكثر واقعية وفهماً للسياسة الدولية، ولمتطلبات النضال الوطني السياسية. ومن نتائج تَسلُم "حماس" للسلطة أنّها باتت أكثر إدراكاً لتبعات ذلك، ولمعانيه. وهذا كله رغم فداحة ثمنه يمكن أن يتحول لقاعدة للوحدة الوطنية. وإضافة لذلك، فإنّ من نتائج سنوات سلطة "حماس" في غزة، أن الطرف الإسرائيلي توصل إلى تفاهمات، غير مباشرة، ولكن رسمية وصريحة تتعايش مع وجود "حماس" في السلطة، وهذا يمكن توظيفه أيضاً، للرد على أي اعتراضات دولية على دخول "حماس" للنظام السياسي الفلسطيني.

سارعت أصوات في الإعلام الإسرائيلي، وحتى أصوات فلسطينية، لاعتبار قرار "حماس" إحراجاً للرئيس الفلسطيني محمود عباس، وهو يذهب للجمعية العامة للأمم المتحدة. والواقع مختلف تماماً، فهو يصعد المنبر الأممي الآن، وهو رئيس لكل الفلسطينيين.

شكك الإسرائيليون طوال سنوات بجدوى أي تسوية تؤدي لدولة فلسطينية، متذرعين بأنّ انطلاق الصواريخ من الضفة سيكون شبيها بما حدث في غزة، والآن لم تعد "حماس" تريد إطلاق صواريخ أو عمليات من غزة، ويمكن مواجهة العالم بحقيقة انّ الإسرائيليين كانوا دائما الجانب المعتدي.

طوال سنوات وبسبب ترتيبات إسرائيلية مع قوى دولية وإقليمية فُرض حصار على الدخول والخروج من غزة، والآن الوضع مهيّأ للتوصل لتفاهمات فلسطينية مع مصر والعالم.

رحّب المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، بالتفاهمات التي تجري في القاهرة، وأبدى الاستعداد للمساعدة في علاج الوضع في غزة، وملادينوف لديه القدرة للتعامل مع دول عربية وغربية لتمد يد المساعدة لغزة، ومن المهم أن يدخل ملادينوف والأمم المتحدة، للمشهد بعيداً عن أي دور إسرائيلي.

إذا عادت السلطة الفلسطينية إلى غزة، بتفاهم مع "حماس" وتم تكريس استقلال حقيقي للقطاع، بمعزل عن الجانب الإسرائيلي، وتحسين أوضاع الحياة بما يجعل غزة وظروف الحياة فيها تتفوق على الضفة الغربية المحتلة، وعلى مجتمعات عربية أخرى، يكون الفلسطينيون قد وجهوا عدة رسائل؛ أولها، قدرتهم على العمل معاً، وثانيها أنّهم عندما يأخذون استقلالهم ينجحون في بناء حياة أفضل، ويتحولون لنموذج إقليمي، وهذا يدعم برنامج بناء الدولة، والحصول على الاعتراف العالمي.

وستتمكن "حماس"، باعتبارها فصيلا فلسطينيا ذي صلات تاريخية عضوية مع "الإخوان المسلمين"، من إثبات جديتها، وقدرتها، على التعايش مع نظام فيه تداول سلطة وتعددية، وقدرة على حل معضلة تجاور "سلاح المقاومة" مع السلطة.

لا شك أنّ هناك عثرات عديدة أمام هذه الصورة الحالمة، أولها، أن يستمر الأطراف في التفاهم، وتجاوز عقبات، مثل تقاسم السلطة، والعلاقة بين سلاح المقاومة والسلطة السياسية، وكثير من الملفات الأخرى، التي تستدعي بحثاً مطولاً، وتقتضي أن يمضي الطرفان بالثبات على قناعة أنّه لا يمكن لطرف منهما أن يلغي الآخر، وأن تبقى الرعاية المصرية والعربية الإيجابية للمصالحة.

يمكن الآن وبشكل فوري، ويجب، أن يتحسن تزويد الكهرباء في القطاع بالتوصل لتفاهم حول القضايا الإشكالية، مثل الضرائب ومن يجبيها ومن يحصل عليها، ودفع الفواتير المتعثرة، والبدء بتزويد القطاع بكميات كافية من الوقود، وأن يتحسن عمل معبر رفح مع بدء التغيير في ترتيبات إدارته والسيطرة عليه. وهذا يحقق مكاسب لجميع الأطراف ويوضّح القدرات التي لدى القيادة الفلسطينية، ويزيد الضغط للمضي في المصالحة للنهاية، ويعطي انطباعا أنّ من سيعرقل المصالحة هو سبب المعاناة. كما يخفف الضغط على حركة "حماس" في مواجهة تبعات التدهور في ظروف الحياة في القطاع.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 تشرين أول 2017   المصالحة الفلسطينية بعيون إسرائيلية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 تشرين أول 2017   رائحة الانتخابات تفوح في اسرائيل.. ماذا يعني ذلك؟ - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 تشرين أول 2017   مستقبل المقاومة بعد المصالحة الفلسطينية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -2 - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين أول 2017   فلسطين اقوى من كل الضغوط..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

17 تشرين أول 2017   هل سيتمكن الفلسطينيون أخيرا ً من لعب أوراقهم بشكل صحيح؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 تشرين أول 2017   نتطلع الى نقلة نوعية في اوضاع الفصائل والقوى..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين أول 2017   الاهبل..! - بقلم: عيسى قراقع

17 تشرين أول 2017   ملكة في بيت زوجي؟! - بقلم: ناجح شاهين

16 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 تشرين أول 2017   المصالحة والمقاومة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 تشرين أول 2017   المصالحة، الشراكة واحترام حقوق الإنسان..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين أول 2017   الطريق المسدود..! - بقلم: زياد جرغون

16 تشرين أول 2017   في ذكرى 17 أكتوبر.. "حمدي قرعان" بطولة لم تتكرر - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية