14 December 2017   Thank you President Trump - By: Daoud Kuttab

12 December 2017   Towards a New Palestinian Beginning - By: Ramzy Baroud

10 December 2017   The ‘Last Martyr’: Who Killed Kamal Al-Assar? - By: Ramzy Baroud


8 December 2017   Uri Avnery: From Barak to Trump - By: Uri Avnery



1 December 2017   Uri Avnery: King and Emperor - By: Uri Avnery


24 November 2017   Uri Avnery: A Terrible Thought - By: Uri Avnery

23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab


17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



20 أيلول 2017

"حماس" وخطاب الرئيس..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تعرف السياسة، بأنها فن إدارة علاقات القوى فيما بينها بحكمة وروية، وتعرف أيضا بأنها علم الأخلاق، ومن هنا فان فن وإتقان إدارة علاقات القوى الداخلية على المستوى الفلسطيني تكمن في القدرة العالية من قبل قيادات الشعب الفلسطيني، على السابحة في تيارها دون أن تجرفهم أمواجها العاتية نحو حتفهم ومهلكهم، بمواصلة الانقسام وهدر الطاقات، بل الاستطاعة أن يصلوا بها وبشعبهم لبر وشط الأمان، بأقل الخسائر.

صنعت الحدث حركة "حماس" بإعلانها حل اللجنة الإدارية، وتسارعت الأحداث، وسيخطب الرئيس في الأمم المتحدة حول مظلومية شعبه، وضرورة إنهاء الاحتلال من قبل المجتمع الدولي، ومخاطبة دول العالم، ضرورة لا بد منها لدعم الحق الفلسطيني بإقامة دولته كبقية شعوب الأرض.

يبقى الأهم بعد خطاب الرئيس في الأمم المتحدة، هو سرعة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني، وضرورة دمج مختلف القوى الفلسطينية في بوتقة مقاومة الاحتلال، ضمن برنامج وطني موحد، ولو بالحد الأدنى المشترك من برامج مختلف القوى، دون تعارضهما.

ليس المطلوب من "فتح" أن تذوب في "حماس"، ولا أن تذوب "حماس" في "فتح"، ولا أن تتخلى "حماس" عن سلاحها، ولا أن تتخلى "فتح" عن برنامجها إلا ما ثبت عدم جدواه، فالزمن يجري سريعا ولا يلتفت للخلف، ولا لبرامج ثبت عدم جدواها.

تعبنا من المناكفات وهدر الطاقات، وحان الوقت لتجميع الجهود ورص الصفوف، في مواجهة محتل يريد الأرض، ويصادرها كل يوم لبناء المزيد من المستوطنات، فقد ثبت عدم قدرة"اوسلو" على وقف الاستيطان أو تجميده، وعدم قدرته على إقامة دولة فلسطينية، والذي أقيم مكانها هو دولة المستوطنين.

بالأمس وسع وزير حرب الاحتلال "أفغدور ليبرمان" من صلاحيات الإدارة المدنية، وسحب صلاحيات السلطة الفلسطينية، وراح يدعم الاستيطان بكل قواه، في الوقت الذي لم يلقى من العرب والمسلمين والفلسطينيين، غير بيانات الشجب والاستنكار.

ما بني على باطل فهو باطل، والاحتلال باطل وكل ما نتج عنه باطل، وهذا يحتاج جهد فلسطيني كبير لإثبات بطلانه على المستوى الدولي،  وخطاب الرئيس يركز على الشرعية الدلوية، والتي برغم أهميتها، يجب أن لا تنسينا أهمية توحيد طاقات 12 مليون فلسطيني وخلفهم 400 مليون عربي ومليار ونصف  من المسلمين، خلف القضية الفلسطينية ودعمها على كل المستويات والجبهات اللاحقة.

تهدئة الأجواء والمضي قدما في المصالحة الفلسطينية، حتما ستثير منتفعين ومتسلقين على ظهر الوطن، وهؤلاء يجب وقفهم عند حدهم، وعدم ترك المجال لهم، فمصلحة الوطن فوق مصلحة الأفراد والأحزاب والجماعات مهما كانت تلك المصالح.

في كل الأحوال سينتهي خطاب الرئيس في الأمم المتحدة وسيوعد إلى أرض الوطن، وسيترتب على الخطاب أهمية إطلاق مختلف الطاقات الفلسطينية، وتقويتها، كون العالم لا يحترم غير الأقوياء.

يجب تصحيح البوصلة نحو الاحتلال، وترك، كل ما سبق فشله، وكل ما وتر الساحة الفلسطينية، فالمقاومة كانت على الدوام ومعها المصالح العليا للشعب الفلسطيني توحد شعبنا، وما كان يفرقه هو الثمار السيئة لاتفاقية"اوسلو"، وفرضت عليه وعلى رأسها التنسيق وتوابعه بمختلف أشكاله، وكونها وقعت في ظل خلل كبير في موازين القوى، وقد حان الوقت العمل والمصالحة، وان يشمر عن سواعدهم كل الشرفاء والمخلصين من "فتح" و"حماس"، من أجل كنس الاحتلال، والعيش بسلام لاحقا، كبقية شعوب الأرض.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2017   قراءة في قمة إسطنبول.. وما هو المطلوب..؟ - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2017   غضبة القدس بين الانحسار والنصر - بقلم: بكر أبوبكر

14 كانون أول 2017   مصير عباس أم ترامب أم النظام الدولي؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

14 كانون أول 2017   القدس والتطبيع..! - بقلم: عباس الجمعة

14 كانون أول 2017   ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية - بقلم: صبحي غندور

13 كانون أول 2017   مرحلة جديدة من النضال..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2017   ممكنات تحول الهبات الشعبية الى انتفاضة شعبية - بقلم: راسم عبيدات

13 كانون أول 2017   عشرات الدول تعترف بالقدس عاصمة لفلسطين؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

12 كانون أول 2017   شكرا للعرب.. ولكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2017   الرد الفلسطيني على مستجدات السياسة الأمريكية - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 كانون أول 2017   مايك بينس .. الراعي الأول للأصولية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

12 كانون أول 2017   الفلسطينيون تحت صدمتين..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

12 كانون أول 2017   العالم يحاصر القرار الأمريكي..! - بقلم: د. مازن صافي

12 كانون أول 2017   ربّ ضارّة نافعة..! - بقلم: هاني المصري





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


9 كانون أول 2017   القدس الشعر والقصيدة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


7 كانون أول 2017   القدس خيمتنا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 كانون أول 2017   سلام عليك يا قدس..! - بقلم: حسن العاصي

6 كانون أول 2017   للقُدسِ سَلامٌ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية