15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir



29 September 2017   Uri Avnery: A Tale of Two Stories - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



21 أيلول 2017

ترامب.. فلسطين لا تستحق كلمة..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

طيلة 42 دقيقة استغرقها خطابه في الأمم المتحدة، الثلاثاء الفائت، استخدم دونالد ترامب التهديد والوعيد، وأعلن وعود التدمير والحرب، وأعلى شأن فكرة السيادة، وأنّ "أميركا أولاً"، وأنّ الولايات المتحدة الأميركية، لا يجب أن تتحمل تكاليف ووزر مهام دولية أكثر من الآخرين. قدّم خطاباً لم يقدمه، على الأغلب، أي رئيس أميركي أو مسؤول في الأمم المتحدة من قبل، لأنّه خطاب يجسّد نقيضا لكل فلسفة المنظمات الدولية. وبالنسبة للموضوع الفلسطيني، ورغم أنّ وفده المكون من ثلاثة أشخاص الذي زار الأراضي المحتلة العام 1967 والسعودية، وقطر، والإمارات، ومصر، والأردن، الشهر الفائت، طلب مهلة لأشهر طالباً عدم تحرك الفلسطينيين دولياً، على اعتبار أن التحرك قد يكون أميركياً، فإنّه لم يُشر للموضوع وللفلسطينيين في خطابه مطلقا، وإن ذكر الإسرائيليين، كأنّهم والأميركيين شيء واحد.
 
حاولت الأمم المتحدة عندما تأسست في أربعينيات القرن الماضي، المزج بين المدرسة الواقعية في العلاقات الدولية، التي لا تعترف أنّ الدول يمكن أن تخضع لسلطة مركزية، وأن ّ الدول غير متساوية في مكانتها، وتتباين بحسب قوتها، فأعطت لخمس دول مكانة مميزة، في مجلس الأمن، بعضوية دائمة وحق نقض (فيتو)، فيما جسّدت الجمعية العامة، حلم الوصول يوماً لمجتمع دولي ينتظم بموجب قانون وقرارات دولية متفق عليها، وتطبق مفهوم الأمن الجماعي لمنع أي معتدٍ. وكان الطموح أنّ هذه المنظمة ستمضي بالبشرية للأمام، ليحل القانون والتوافق الدولي والحرص على شرعية دولية بديلاً لأفكار توازن القوى، واستخدام القوة الصلبة في منافسات الدول، والتوقف عن التلويح الدائم، بفكرة السيادة، لتبرير رفض الالتزام بالشرعية الدولية. ورغم أنّ الولايات المتحدة لطالما كان لديها مشكلات مع الأمم المتحدة، خصوصاً في بدايات تأسيسها، عندما كان للاتحاد السوفياتي ودول المعسكر الاشتراكي قوة كبيرة فيها، وبعد الحرب الباردة، والعجز عن تحويل المنظمة لأداة بيد واشنطن، إلا أنّ الادعاء بالحرص على المنظمة ظل قائماً، ويبدو أنّ ترامب يغيّر في اللغة والخطاب والفكرة، وهو يخبر العالم أن لديه نظرية اسمها "الواقعية المسؤولة"، حيث السيادة والمصالح الذاتية أهم من الاتفاقات والترتيبات الدولية.

هدد ترامب كوريا الشمالية بأن يقوم بـ "تدمير شامل" لها، واعتبر الاتفاق النووي مع إيران "إحراجا"، واستخدم كما أحصت نيويورك تايمز ألفاظ كلمة "السيادة" 21 مرة.  في المقابل كان شديد النعومة في الحديث عن روسيا. تحدث عن خطر إيران مع توقفٍ عند تهديدها للولايات المتحدة وإسرائيل بشكل خاص. ووضع العرب وإسرائيل في سلّة واحدة باعتبارهم يعانون من هجمات حزب الله، ولم يذكر فلسطين.

من جهة يعلن ترامب أفكارا قومية، ضد التجارة الحرة، وضد الاتفاقيات الدولية، ويعلن ويهدد ويعد بخطوات وسياسات، أحادية الجانب، أو بالتعاون مع حلفاء يخدمون السياسة الأميركية. وفي المرة الوحيدة التي ذكر ترامب فيها الصين، شكرها على تصويتها الإيجابي على فرض عقوبات ضد كوريا الشمالية في مجلس الأمن. ومن جهة ثانية، لم يتحدث ترامب عن العالم، ومستقبله، بل عن موقف الولايات المتحدة الأميركية، ومصالحها، وحماية مصالح شعبها، أمام العالم، ورهن مستقبل العالم باحترام فكرة السيادة، لا بتطوير شيء مشترك يفوق الدولة، كما في الفلسفة الليبرالية.

هذا يعني أنّ آمال حل النزاعات في العالم، ومن ضمنها الموضوع الفلسطيني، يجب أن تتراجع، أو تراجعت. وأن ترامب ماضٍ في تقليل أهمية القانون والمنظمات الدولية. وعندما تحدث عن الفرص أمام العالم أشار للتكنولوجيا، والعلوم، والطب، وانتقل سريعاً للأخطار، كالإرهاب، والأنظمة المارقة، والجريمة الدولية، وذكر أن دور الأمم المتحدة هو التصدي لما أسماه "أنظمة صغيرة" تهدد بالفوضى والإرهاب، ذكر منها كوريا الشمالية وإيران، كما هاجم فنزويلا وكوبا.

هاجم مجلس حقوق الإنسان، ومسح فلسطين مرتين، مرة بعد ذكرها، ومرة بالقول إن عدد دول الأمم المتحدة 193 بعدم اعتبار فلسطين وعضويتها.

لا شك أنّ هذا نهج خطر للغاية، يدرك كثير من القادة في العالم خطورته، خصوصا وهو يوجه رسالة أنه لا يجب الاعتماد على العدالة الدولية، وعلى أطر عالمية لحل النزاعات، وهو يقول على كلٍ أن يتولى أموره بنفسه.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين أول 2017   الإرهاب في سيناء: معادلة مختلفة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 تشرين أول 2017   المصالحة الفلسطينية بعيون إسرائيلية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 تشرين أول 2017   رائحة الانتخابات تفوح في اسرائيل.. ماذا يعني ذلك؟ - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 تشرين أول 2017   مستقبل المقاومة بعد المصالحة الفلسطينية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -2 - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين أول 2017   فلسطين اقوى من كل الضغوط..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

17 تشرين أول 2017   هل سيتمكن الفلسطينيون أخيرا ً من لعب أوراقهم بشكل صحيح؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 تشرين أول 2017   نتطلع الى نقلة نوعية في اوضاع الفصائل والقوى..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين أول 2017   الاهبل..! - بقلم: عيسى قراقع

17 تشرين أول 2017   ملكة في بيت زوجي؟! - بقلم: ناجح شاهين

16 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 تشرين أول 2017   المصالحة والمقاومة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 تشرين أول 2017   المصالحة، الشراكة واحترام حقوق الإنسان..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين أول 2017   الطريق المسدود..! - بقلم: زياد جرغون




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية