10 December 2017   The ‘Last Martyr’: Who Killed Kamal Al-Assar? - By: Ramzy Baroud


8 December 2017   Uri Avnery: From Barak to Trump - By: Uri Avnery



1 December 2017   Uri Avnery: King and Emperor - By: Uri Avnery


24 November 2017   Uri Avnery: A Terrible Thought - By: Uri Avnery

23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab


17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



23 أيلول 2017

خطاب عباس الأخير: "شكايات بكائية بائسة"..!


بقلم: د. أيوب عثمان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كعادته، وكما كثير من خطاباته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، لم يخل خطابه الأخير من أسلوبه البكائي الشكاء إذ يقول: "أربعة وعشرون عاماً مضت على توقيع اتفاق أوسلو الذي حدد إنهاء الاحتلال الإسرائيلي بعد خمس سنوات، ومنح الفلسطينيين الأمل في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فأين نحن اليوم من هذا الأمل؟

وعلى طريقة "رضينا في الهم والهم ما رضي فينا"، قال- الرئيس -  عباس شاكياً: "لقد اعترفنا بدولة إسرائيل على حدود العام 1967، لكن استمرار رفض الحكومة الإسرائيلية الاعتراف بهذه الحدود يجعل من الاعتراف المتبادل بيننا وبينهم الذي وقعناه في أوسلو 1993 موضع تساؤل". فالرئيس عباس – على الرغم من منتهى الاستخفاف الإسرائيلي به وبشعبه -  ما زال يشكو بخجل متناه فيقول:" لكن استمرار رفض الحكومة الإسرائيلية الاعتراف بهذه الحدود يجعل من الاعتراف المتبادل بيننا وبينهم الذي وقعناه في أوسلو 1993 موضع تساؤل"،  فيما كان الأجدر به أن يقول، و بقوة متناهية: "إن الاعتراف المتبادل أصبح الآن في مهب الريح، إذ إنه بين غمضة عين وانتباهتها قد يصبح شيئاً من الماضي."

إن مما يثير العجب والاشمئزاز أن الرئيس يحاول مرة أخرى استجداء تسويق مبادرة السلام العربية التي سبق له أن بذل لأجلها جهداً تسويقياً لا يوصف، ولكن دون جدوى، وإن مما يثير العجب والنفور والتقزز أيضاً أن يقول الرئيس في خطابه: "عرضنا على رئيس الوزراء الإسرائيلي أن يؤكد التزامه بحل الدولتين، وأن يجلس معنا إلى الطاولة لنرسم الحدود بين إسرائيل ودولة فلسطينية، لكي نفتح المجال أمام مفاوضات جادة تعالج بقية قضايا الوضع الدائم، وللأسف فإنه يرفض مثل هذا العرض".

في كل حال، فإن خطاب عباس البكائي الاستجدائي العاطفي المليء بالشكوى ليس فيه أي جديد، إلا أنه يكرر ما سبق أن قاله ويؤكد على ما سبق له أن أكده حيث جعل المقاومة إرهاباً، دون أن يضع حدوداً تكفلها الشرعية الدولية التي ذهبت – بكل وضوح وصراحة -  إلى أن مقاومة الاحتلال عمل واجب ومشروع، فيما الإرهاب عمل محرم ومجرم ومدان وغير مشروع.

وإذ يقر الرئيس في خطابه بفشل التسوية وفشل المفاوضات، فإننا نراه – مع أبلغ الأسف وأشده -  يواصل استجداء التفاوض! وحيث يقر بأن "إسرائيل لم تلتزم بأوسلو، وتتنكر لحل الدولتين، وتصر على إفشال عملية السلام بمواصلة الاستيطان حتى أنه لم يبق للدولة الفلسطينية مكان"، فإنه لا يقول بعد كل هذا شيئاً سوى أن هذا "غير مقبول عندنا وعند المجتمع الدولي" الذي يعرف هو أكثر من غيره أنه لا يحرك ساكناً. غريب وعجيب أمر هذا الرئيس الذي يعترف بالفشل دون أن يعبر عما سيفعل للتغلب على هذا الفشل أو لسلوك درب آخر أقله ألا يعود إلى استجداء التفاوض. فضلاً عما سبق، فإن تكرار الرئيس عبارة  "قلت لكم في العام الماضي" أو ما يشابهها، أكثر من مرة، ليس إلا دليلا ً على ثقته وقناعته أنه لا شيء يمكن أن يتحقق. ليس هذا إلا من البكائيات التي لا تحسب له وإنما عليه،  بصفته رئيساً لشعب تحت الاحتلال.

إن كل الكلام الذي قاله عباس في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة لا يوجد أحد ممن كانوا في القاعة لا يعرفه. وعليه، فإنه ليس مطلوباً منه أن يقول  للذين يشاهدونه ويسمعونه ما يعرفون، وإنما المطلوب منه أن يقول لهم ما لم يسمعوه وما لم يعرفوه من قبل. المطلوب منه أن يقول مالا يتوقعونه كي يفهم العالم أن الكيل قد طفح وأن الصبر قد نفذ، تمهيداً لتساؤلهم: "ماذا هو فاعل بعد كل هذا؟!"

إن من نقاط ضعف عباس التي لا تكسبه احتراماً - كما يظن هو ومن يصفقون له - أنه يؤكد أكثر من مرة، ودون مسوغ، على عدم اللجوء في أي حال من الأحول إلى المقاومة التي استخدم مرادفاً لها كلمتي الإرهاب والعنف لاسترجاع الحق المغتصب، فضلاً عن ذلك فإن قوله: "تجفيف مستنقع الإرهاب... سيكون له عظيم الأثر في محاربة ظاهرة الإرهاب وحرمان التنظيمات الإرهابية من الأوراق التي تستغلها لتسويق أفكارها الظلامية... نحن الفلسطينيين ضد الإرهاب المحلي والإقليمي والدولي"، لم يكن كسباً له، وإنما كان حجة عليه. يضاف إلى هذا الضعف ضعف آخر، وهو أنه لم يعط أفكاراً أو اقتراحات حول قضايا لا بد من الوضوح والمباشرة فيها، مكتفياً فقط بطرح تساؤلات حولها، كأن يقول:
- أين نحن اليوم من هذا الأمل؟
- إذن، من الذي يحرض؟
- أين هي هذه المبادرات؟ ولما لا تقبل بها إسرائيل؟
- أين نذهب، إذن؟
- هل سلم المجتمع الدولي بأن إسرائيل هي دولة فوق القانون؟ ولماذا التعامل مع الدول بمعايير مزدوجة؟
- أين هي حدود دولة إسرائيل التي اعترفتم وتعترفون بها؟ وكيف يمكن الاعتراف بدولة ليس لها حدود؟

وفوق كل ما سبق، فهو يوجه السؤال:" أين نذهب، إذن؟ ليجيب عنه، قائلاً:" لن نذهب للإرهاب والعنف"، ما يعني أنه لن يذهب للمقاومة، ولكنه سيذهب – كما حاله طوال ربع قرن مضى – إلى "المفاوضة" التي هي "المساومة"..!

أما آخر الكلام: فماذا كان سيكون لو قال عباس في خطابه: "طالما أن القانون الدولي الذي احترمناه والتزمنا به - وما نزال - لم ينتصر لحقنا المسلوب، ولم يحاسب إسرائيل حتى اللحظة على اعتداءاتها المتكررة علينا، ولم يحاسبها على استيطانها في أرضنا واعتداءاتها على قدسنا،  وطالما أن القانون الدولي يؤيد الواقع تحت الاحتلال في كفاحه ومقاومته لنيل حريته واستقلاله، فإنني أقول لكم بكل جدية وكل مسؤولية: "لم يبق أمامنا كشعب يعاني تحت الاحتلال الإسرائيلي إلا أن نقاوم ونقاوم ونقاوم بكل ما نملك من أدوات المقاومة  إلى أن نطرد هذا الاحتلال من بلادنا. أما أنا، فبصفتي رئيساً لهذا الشعب المحتل، لم يبق أمامي إلا أن أنحاز لشعبي فأقول له: حيَّ على الجهاد، هيا إلى المقاومة"..

* كاتب وأكاديمي فلسطيني – جامعة الأزهر بغزة، عضو مجموعة الحوار الوطني من الأكاديميين والمثقفين الفلسطينيين. - ayyoub_othman@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

13 كانون أول 2017   عشرات الدول تعترف بالقدس عاصمة لفلسطين؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

12 كانون أول 2017   شكرا للعرب.. ولكن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2017   الرد الفلسطيني على مستجدات السياسة الأمريكية - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 كانون أول 2017   مايك بينس .. الراعي الأول للأصولية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

12 كانون أول 2017   الفلسطينيون تحت صدمتين..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

12 كانون أول 2017   العالم يحاصر القرار الأمريكي..! - بقلم: د. مازن صافي

12 كانون أول 2017   ربّ ضارّة نافعة..! - بقلم: هاني المصري


12 كانون أول 2017   "وعد ترامب" المشؤوم.. الأصداء وردود الفعل - بقلم: شاكر فريد حسن

12 كانون أول 2017   المطلوب فلسطينيا..! - بقلم: خالد معالي

11 كانون أول 2017   "ترامب" والقدس وتفجُّر الأوضاع - بقلم: هيثم أبو الغزلان

11 كانون أول 2017   البكاؤون على أسوار القدس..! - بقلم: بكر أبوبكر

11 كانون أول 2017   في الذكرى الثالثة لاستشهاده: زياد أبو عين عاشق القضية وشهيد الوطن - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

11 كانون أول 2017   نعم لا زال الانتصار ممكنا..! - بقلم: عدنان الصباح

11 كانون أول 2017   مقصِّرون في معرفتهم..! - بقلم: سري سمور




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


9 كانون أول 2017   القدس الشعر والقصيدة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


7 كانون أول 2017   القدس خيمتنا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 كانون أول 2017   سلام عليك يا قدس..! - بقلم: حسن العاصي

6 كانون أول 2017   للقُدسِ سَلامٌ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية