15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir



29 September 2017   Uri Avnery: A Tale of Two Stories - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



2 تشرين أول 2017

فرصة ذهبية لحركة المقاطعة..!


بقلم: د. مصطفى البرغوتي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

وجه المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة الأمير زيد بن رعد رسائل لمائة وخمسين شركة تعمل في المستوطنات الإسرائيلية حذرها فيها من أن أسماءها ستظهر في القائمة السوداء للشركات التي تخرق القانون الدولي بعملها في المستعمرات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية والسورية المحتلة.

وحسب مصادر مطلعة فإن القائمة تشمل ثلاثين شركة أميركية، وشركات نرويجية وألمانية وكورية جنوبية، بالاضافة إالى أكثر من سبعين شركة إسرائيلية.

ووجهت كذلك رسائل لوزارات خارجية بلدان هذه الشركات لتحذيرها من عواقب إستمرار عمل الشركات المذكورة في المستوطنات.

ورغم الضغوط الإسرائيلية والأميركية الشديدة يبدو أن مفوض حقوق الإنسان لن يرضخ أو يسمح بتكرار ما جرى لتقرير منظمة "الإسكوا" حول الأبارتهايد الإسرائيلي، وسيقوم بنشر القائمة السوداء في نهاية العام.

تمثل هذه القائمة، حتى لو نجحت الضغوط للتكتم عليها، فرصة ذهبية لحركة سحب الإستثمارات والمقاطعة وفرض العقوبات على منظومة الاحتلال والأبارتهايد الإسرائيلية.

إذ أن أسماء الشركات ستعرف وتنشر، وسيفتح ذلك الباب للضغط عليها بعدة وسائل.

أولا بدعوة الجمهور الدولي لمقاطعة هذه الشركات ورفض شراء منتجاتها أو التعامل معها ما دامت تعمل في المستعمرات الإسرائيلية، مما سيلحق بها خسائر فادحة.

وثانيا بفضحها وتعريتها على الصعيد العالمي والدولي مما سيحد من فرص الإستثمار لديها.

وثالثا بالضغط على المساهمين والمستثمرين في هذه الشركات لبيع أسهمهم فيها وسحب إستثماراتهم منها، بما في ذلك إعلام المستثميرين المتقاعدين بأن توفيراتهم تستخدم في إستثمارات مخالفة للقانون الدولي مما يجعلها معرضة لخطر العقوبات.

ورابعا من خلال جر الشركات العاملة في المستعمرات الى المحاكم الدولية باعتبارها تخرق القانون الدولي.

مستثمرون كثيرون، وخاصة المتقاعدين منهم، يرفضون أخلاقيا التعامل مع شركات تخرق حقوق الإنسان والقانون الدولي، وجميعهم يخشون على أموالهم من الخسارة إن تعرضت هذه الشركات للعقوبات.

وكل ذلك من شأنه تجفيف المصادر المالية لهذه الشركات وإجبارها على الهروب من المستعمرات.

وقد بدأت النتائج تظهر حتى قبل البدء بحملة المقاطعة باعلان عدد من الشركات الدولية عزمها على الإنسحاب من المستعمرات الإسرائيلية وإنهاء استثماراتها فيها.

وستمثل الحملة ضد هذه الشركات فرصة جديدة لإختبار مصداقية العديد من الدول التي تدعي أنها لا تستطيع مقاطعة إسرائيل ولكنها ترفض الإستيطان.

فمقاطعة الشركات العاملة في المستوطنات ستصبح أمرا إلزاميا من الناحية الأخلاقية والقانونية حتى لأولئك الذين يتهربون من القيام بدورهم في المقاطعة، بسبب الضغوط الإسرائيلية وحملة الترهيب التي تتبعها بوصف حركة المقاطعة بـ"اللاسامية".

ومن المؤكد أن حركة المقاطعة تستطيع أن تسجل إنتصارا كبيرا بإجبار هذه الشركات على الخروج من المستعمرات الإسرائيلية، شريطة الإلتزام بثلاثة عناصر:
أولها الإستخدام الفعال للإعلام لفضح هذه الشركات وكشفها أمام شعوب بلدانها وشعوب العالم.
وثانيا بإنشاء قواعد معلومات منظمة حتى يمكن الوصول للمستثمرين والمساهمين في هذه الشركات وإعلامهم بالخطر على استثماراتهم.
وثالثا بالمثابرة العنيدة والمتابعة المتواصلة، حتى لا تنطلي على احد لعبة خروج بعض الشركات من المستعمرات، ومن ثم العودة اليها مجددا بعد هدوء العاصفة.

ليست صدفة أن حكومة إسرائيل وأصدقائها في الإدارة الأميركية يستميتون لمنع نشر قائمة الشركات المتورطة، فهم يعلمون أن المستعمرات والاقتصاد الإسرائيلي سيتلقى ضربة قاسية عند بدء حملة المقاطعة ضد هذه الشركات.

ولكن الضغوط لن تنفعهم، فبعد كل ما جرى لن يمكن إخفاء أسماء المتورطين في دعم الاحتلال والإستيطان الإستعماري، ولن يمكن وقف الحملة ضدهم.

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية- رام الله. - barghoutimustafa@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين أول 2017   الإرهاب في سيناء: معادلة مختلفة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 تشرين أول 2017   المصالحة الفلسطينية بعيون إسرائيلية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 تشرين أول 2017   رائحة الانتخابات تفوح في اسرائيل.. ماذا يعني ذلك؟ - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 تشرين أول 2017   مستقبل المقاومة بعد المصالحة الفلسطينية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -2 - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين أول 2017   فلسطين اقوى من كل الضغوط..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

17 تشرين أول 2017   هل سيتمكن الفلسطينيون أخيرا ً من لعب أوراقهم بشكل صحيح؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 تشرين أول 2017   نتطلع الى نقلة نوعية في اوضاع الفصائل والقوى..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين أول 2017   الاهبل..! - بقلم: عيسى قراقع

17 تشرين أول 2017   ملكة في بيت زوجي؟! - بقلم: ناجح شاهين

16 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 تشرين أول 2017   المصالحة والمقاومة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 تشرين أول 2017   المصالحة، الشراكة واحترام حقوق الإنسان..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين أول 2017   الطريق المسدود..! - بقلم: زياد جرغون




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية