15 October 2017   The real reasons Trump is quitting Unesco - By: Jonathan Cook

13 October 2017   Uri Avnery: The Terrible Problem - By: Uri Avnery

12 October 2017   Inspiration for freedom of expression - By: Daoud Kuttab

12 October 2017   Will The Palestinians Ever Play Their Cards Right? - By: Alon Ben-Meir

11 October 2017   What Is Behind the Hamas-Fatah Reconciliation? - By: Ramzy Baroud


6 October 2017   Uri Avnery: Separation is Beautiful - By: Uri Avnery

5 October 2017   What next for Palestinian reconciliation effort? - By: Daoud Kuttab

5 October 2017   Annulling The Iran Deal: A Dangerous Strategic Mistake - By: Alon Ben-Meir



29 September 2017   Uri Avnery: A Tale of Two Stories - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



6 تشرين أول 2017

في بلعين.. هل تعود الصقور؟


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تنظر من أعلى جدار الفصل الذي أقامه الإسرائيليون، داخل الأراضي المحتلة عام 1967، تشاهد (في بلعين) واديا، ثم مستوطنة "مودعين عليت" كثيفة البناء، المبنية على أراضي قرى، نعلين، وصفّا، وخربثا، ودير قدّيس، وبلعين. والمستوطنة مخصصة لليهود المتدينين (الحريديم)، وبما أنّ نسبة توالد هذه الفئة عالية جداً بكل المقاييس العالمية، تجد أن أكثر من نصف سكان المستوطنة أطفال تحت سن 9 سنوات.  وفي عام 2009 قال أحد المستوطنين لصحيفة واشنطن بوست "إن العائلات (في المستوطنة) لديهم عشرات المواليد كل أسبوع"، وبرأيه هذا سبب لبناء المزيد من المساكن، وبالتالي الاتجاه شرقاً لأراضي القرى العربية، المحتلة عام 1967، ولما سألته الصحيفة لماذا لا تتجهون غرباً (باتجاه الأراضي المحتلة عام 1948 أو ما يسمونه إسرائيل)، اعترض هذا الشخص، لأنّ تلك المنطقة غابة ويجب حماية البيئة.
 
تقول أسيرة محررة من مناطق شرق رام الله، إنّها بعد المقاومة المسلحة، وسنوات الأسر، والإبعاد والمنفى، والعمل البيروقراطي، أرادت العودة للأرض؛ لقريتها التي اعتقلت منها، نهاية الستينيات. عادت وصورة أمها في وجدانها، وهي تزرع الأرض لتُعيل العائلة، كيف كان لديها طُرقها الأقرب للطقوس، من انتقاء الثمار التي ستتحول لبذور في العام التالي. أرادت أن تقنع الشبّان بالاتجاه للأرض، واستطاعت بالفعل جعل بعضهم يترك مكاتبه، ولعب "الشدّة" الإلكترونية، للذهاب للأرض. وحاولت تنظيم مشروع قيام شبّان بتسجيل آليات عمل وعادات الآباء والأمهات، حتى لا تندثر مع الوقت، وحتى يمكن تعميمها.

بعد أنّ استطاع أهالي بلعين بنضالهم المدني والقضائي استعادة جزء كبير من أراضيهم التي صودرت من أجل جدار الفصل، حاول شبان من داخل القرية وخارجها أن يصنعوا شيئاً في تلك الأراضي يعكس اعتزازهم وتمسكهم بها. فبنوا حديقة أطفال، التقيتُ فيها أشرف، الملقب بالضبع، الذي استطاع في مرة تعطيل آليّات الاحتلال بالتعلق بكفة إحداها، ليعرقل عملها في الجدار ساعات، وهو شقيق الشهيد باسم والشهيدة جواهر اللذين استشهدا في النضال ضد الجدار، وأخبرني أشرف أنّ الاحتلال أصدر أمرا بإزالة غرفة صغيرة بنيت في طرف الحديقة.

عاد كثير من أهل القرية لأراضيهم وزرعوها، حاولت جمعية بدء مشروع زراعة عضوية تتضمن مطعما للطعام العضوي، يكون جاذباً للسياحة، ولأسباب عدة لم يستكمل المشروع. وحاول شبان استخدام الطاقة الشمسية في إضاءة المناطق المحررة، وتجد بقايا هذه المحاولة فوق لوحة وحديقة صغيرة، تتضمن صورة وقصة الشهيد باسم (الملقب بالفيل)، الشهير بصورته وهو يطيّر طائرات الأطفال الملونة في وجه الاحتلال.

في العام الفائت اتصل شبان من خارج القرية بأحد أصحاب أراضي بلعين، أرادوا استئجارها، وشرحوا له الفكرة؟ مزرعة عضوية، يتطور عنها معهد تعليمي صغير، وتتسع المزرعة، وهي لن تكون مهنتهم، فلديهم أعمالهم التي تدر دخلاً، وسيأتي إليها متطوعون من بلدان مختلفة. فقرر صاحب الأرض إتاحتها لهم دون أجر، إسهاماً في العمل الوطني.

قبل تَسلُم هؤلاء الشبّان الأرض، كان صاحب الأرض يشكو بأسف، أنّ الأرض والوادي كان فيهما كما يذكر في طفولته، صقور أو طيور أخرى، وحياة برّية ثرية، ومع المستوطنات والحفريات وقنابل الغاز هاجرت الطيور، واختفت الحياة البريّة.

تدخُل المزرعة، تتمتع بفطور من البندورة، والخيار، والفليفلة، وخضار أخرى كلها من نتاج المزرعة العضوية، وبعد الإفطار والشاي، تأكل بطيخا، ومن يستضيفونك مُهاب الفلسطيني من القدس، ويوسف الهندي البريطاني، صاحب الدرجة العلمية في الزراعة.

هناك طبعاً مشكلات تسويق المنتوجات العضوية، وهناك متطلبات أخرى لنجاح المشروع، أعاقت في الماضي المشروع السابق في بلعين، وتكاد تعيق مشروع الأسيرة المحررة، ولا يوجد رأسمال وطني يتبنى كل ذلك.

في يوم ادّعى الإسرائيليون وهم يؤسسون المزارع الجماعية "الكيبوتس"، بدعم الصهيونية العالمية، أنّهم يؤسسون بلدا ومجتمعا جديدين، (مع إغفال الوجود الفلسطيني)، ومع الوقت تراجعت حتى فكرة الكيبوتس التي تدّعي المثالية والاشتراكية لصالح المستوطنات بدون زراعة، وحيث، وفي أحيانٍ كثيرة، لا يتعايش متدينون وعلمانيون وشرقيون وغربيون معاً، بل لكلٍ مستوطنته.
 
في المقابل هناك فلسطينيون يبحثون عن عالم جديد قديم، يحتاجون سلطات وحكومات ورجال أعمال يدعمونهم ويؤمنون بحلمهم.

وأنت تغادر المزرعة يبتسم مهاب وهو يعلن بشكل عابر: بدأنا نلحظ عودة الصقور والطيور البرية.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين أول 2017   الإرهاب في سيناء: معادلة مختلفة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


18 تشرين أول 2017   المصالحة الفلسطينية بعيون إسرائيلية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 تشرين أول 2017   رائحة الانتخابات تفوح في اسرائيل.. ماذا يعني ذلك؟ - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

18 تشرين أول 2017   مستقبل المقاومة بعد المصالحة الفلسطينية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس -2 - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين أول 2017   فلسطين اقوى من كل الضغوط..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

17 تشرين أول 2017   هل سيتمكن الفلسطينيون أخيرا ً من لعب أوراقهم بشكل صحيح؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

17 تشرين أول 2017   نتطلع الى نقلة نوعية في اوضاع الفصائل والقوى..! - بقلم: عباس الجمعة

17 تشرين أول 2017   الاهبل..! - بقلم: عيسى قراقع

17 تشرين أول 2017   ملكة في بيت زوجي؟! - بقلم: ناجح شاهين

16 تشرين أول 2017   الدور التاريخي للرئيس عباس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 تشرين أول 2017   المصالحة والمقاومة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

16 تشرين أول 2017   المصالحة، الشراكة واحترام حقوق الإنسان..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين أول 2017   الطريق المسدود..! - بقلم: زياد جرغون




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 تشرين أول 2017   هِيَ شهرزاد..! - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   المكتبة الوطنية الفلسطينية معلم حضاري وكفاحي هام..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 تشرين أول 2017   حبّةٌ من شِعْر - بقلم: فراس حج محمد

10 تشرين أول 2017   أنا العتيق الجديد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

2 تشرين أول 2017   منّي عليكِ السّلام..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية