17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



29 تشرين أول 2017

مئوية "بلفور"..!


بقلم: د.ناجي صادق شراب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أيام قليلة تفصلنا عن الذكرى المئوية لوعد بلفور، والذي يحمل إسم وزير خارجية بريطانيا اللورد جيمس بلفور والذي أصدر وعدا بإسم صاحبة الجلالة الملكية البريطانية، وبصفته وزيرا للخارجية البريطانية وليست بصفته الشخصية، يمنح بموجبه اليهود وطنا قوميا لهم في فلسطين.

بداية، الوعد يعبر عن إرادة بريطانيا، ومن ثم ليس وعدا شخصيا وهذا معناه إرتباط الوعد بالسياسة البريطانية في القرن التاسع عشر والقرن العشرين. صحيح ان الوعد صدر عام 1917 لكن لا يمكن فهم دوافعه إلا بوضعه في سياقه التاريخي والسياسي الذي صدر فيه. فالمسألة لا تتعلق باليهود وهل لهم حق تاريخي في فلسطين، ولا تتعلق بدوافع إنسانية، وإنما الوعد يرتبط بالدوافع والمصالح العليا التي حكمت السياسة البريطانية. والأمر الآخر ان الوعد لم يقتصر على كونه بريطانيا فقط بل أخذ بعدا أوروبيا وأمريكيا أوسع وأشمل.

وقراءة الوعد لا ينبغي ان تقتصر على مجرد تحليله، والوقوف على دوافعه، وإن كانت أمرا مطلوبا، ولكن بقراءته بعد مائة عام، أي بالسياق السياسي الحاضر، وهل حقق الوعد اهدافه؟ وهل ما زالت هناك مراحل أخرى؟ الظروف التاريخية التي صدر في سياقها الوعد قد لا تختلف كثيرا عن الظروف والمحددات السياسية التي تحكم علاقة المنطقة العربية بالقوى الدولية والإقليمية الخارجية اليوم. ويبدو لي ان الهدف الأوسع والبعيد المدى للوعد ليس فلسطين فقط، بل المنطقة العربية كلها، والهدف الإستراتيجي تفكيك المنطقة العربية وإعادة تقسيمها. المرحلة الأولى هي مرحلة صدور الوعد في العام المذكور والذي تزامن مع إتفاقات سايكس بيكو ومؤتمر سان ريمو. والهدف تقسيم المنطقة على أساس الدولة الوطنية القطرية، والتي نشأت كثير من الدول العربية إستنادا لهذه الإتفاقات. وتقسيم المنطقة ووضعها تحت سياسات الدول الإنتدابية بريطانيا وفرنسا، وهما القوتان النافذتان وقتها، واليوم نتحدث عن دور امريكي وروسي مثلا.

وتزامن صدور الوعد أيضا مع مرحلة التوسع الإستعماري، وبروز الحركة الصهيونية، وظهور ما عرف تاريخيا بالمسألة اليهودية في اوروبا، وبروز تيارات فكرية تتراوح بين إندماج اليهود في المجتمعات الأوروبية التي يعيشون فيها، أي حل المسألة اليهودية اوروبيا، وبين التيارات التي تطالب العودة لفلسطين. وهنا تلاقت الصهيونية المسيحية التي تؤمن أن عودة المسيح مرتبطة بقيام وطن قومي لليهود. بهذا التفسير إرتبط صدور الوعد بتحقيق المصالح الإستعمارية، وكآلية إستراتيجية للحيلولة دون وحدة المنظومة العربية، والتهيئة لتقسيم المنطقة وتفكيكها في مرحلة لاحقة.

ومن العبر التي يمكن ان تقرأ من الوعد في مؤيته وضع فلسطين تحت سلطة الإنتداب البريطاني لتقوم بريطانيا بوضع البرامج التنفيذية لترجمة الوعد على أرض الواقع، علما ان اليهود لم يكونوا يمثلوا إلا أقلية صغيرة، ولم يملكوا أي من الأرض عند صدور هذا الوعد.

وهذان هما العنصران اللذان إعتمدت عليهما سياسة بريطانيا والحركة الصهيونية لجعل الوعد حقيقة سياسية تحتاج اولا: عنصر السكان وهنا قامت بريطانيا بتبني سياسات الباب المفتوح والسماح بهجرة اليهود إلى فلسطين، وثانيا عنصر الأرض بتسهيل إمتلاك الأراضي وبيعها.

ونضيف لهذين العنصرين العنصر الدولي، بمعنى الحصول على الشرعية الدولية لوعد بلفور وتبنيه من خلال الأمم المتحدة، في صورة إستصدار القرار رقم 181 الذي أجاز قيام دولتين: عربية على مساحة تقارب الأربعة والأربعين في المائة من مساحة فسطين، والدولة اليهودية على مساحة تقارب الأربعة والخمسين، والقدس تحت الإشراف الدولي. ومما يلفتالإنتباه في هذا القرار ان نسبة الدولة اليهودية اكبر من الدولة العربية على الرغم من غلبة العنصر العربي الفلسطيني..!

ومن العبر المهمة في قراءة الوعد بعد مائة عام نجاح الحركة الصهيونية إلى جانب العناصر الثلاث السابقة في بناء المؤسسات السياسية، والتعليمية كالجامعة العبرية في القدس، وتأسيس المليشيات العسكرية، وهذه المؤسسات هي التي شكلت النواة لقيام إسرائيل كدولة. والتي من بين اهم اهدافها الحيلولة دون قيام منظومة عربية متكاملة متصلة جغرافيا، والتمهيد للدخول في المرحلة الثالثة لتاريخ التطور السياسي للمنطقة وهي التي نشهد بعض إرهاصاتها اليوم، بإكتمال الأهداف الإستراتيجية البعيدة المدى لوعد بلفور، وهي مرحلة إعادة رسم الخريطة السياسية للمنطقة على أسس جديدة إثنية وعرقية، وطائفية، والعمل على تفكيك الدول العربية الكبرى إلى دوىلات وكينونات سياسية صغيرة يسهل إبتلاعها وإحتوائها. وإعادة بناء بنية القوة فيها على أساس أن تكون إسرائيل هي الدولة المحورية القيادية.

في سياق هذه القراءة التاريخية السياسية تبدو اهمية وحتمية قيام الدولة الفلسطينية، والتي ستغير من شكل الصراع وتحول دون تنفيذ المرحلة الثالثة من تفكيك وتقسيم المنطقة العربية.

واخيرا الوعد تجسيد وترجمة لمفهوم القوة الذي يحكم العلاقات الدولية في كل مراحلها.

* استاذ العلوم السياسية في جامعة الآزهر- غزة. - drnagish@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية