15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery





25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 تشرين ثاني 2017

اتفاقية المعابر 2005: السلبيات والإيجابيات


بقلم: حســـام الدجنــي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في الأول من نوفمبر الجاري وحسب اتفاق المصالحة الفلسطينية استلمت حكومة التوافق الوطني الفلسطيني كافة المعابر الفلسطينية، وأعلنت السلطة الفلسطينية التزامها باتفاقية المعابر 2005، التي وقعت بين ثلاثة أطراف هي السلطة الفلسطينية و(إسرائيل والاتحاد الأوروبي.

حركة "حماس" وعلى لسان د. موسى أبو مرزوق في تغريدة له عبر موقع تويتر قال: "اتفاقية 2005 انتهت، ولم تطرح في الحوارات، ومصر ليست جزءاً منها، وباتت إدارة المعبر وطنية، فلماذا الإصرار على الوجود الإسرائيلي بعودة الأوروبيين".

ما هي اتفاقية المعابر 2005..؟ وما أبرز الإيجابيات والسلبيات للاتفاقية..؟ وما هو الموقف الوطني الأمثل للتعاطي مع اتفاقية المعابر 2005..؟

أولاً: اتفاقية المعابر 2005..
في الخامس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني 2005 وقعت السلطة الفلسطينية وإسرائيل اتفاقاً عرف باسم اتفاق المعابر تم من خلاله وضع الشروط والضوابط والمعايير التي تنظم حركة المرور من وإلى الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال هذه المعابر. وبذلك لم تقتصر الاتفاقية على معبر رفح البري بل تناولت كافة المنافذ البرية والجوية والبحرية التي تربط فلسطين بالعالم الخارجي.

ثانياً: الإيجابيات والسلبيات.
لكل اتفاقية العديد من الإيجابيات والسلبيات، فعملية التفاوض لا يمكن أن تحقق أطرافها كل ما تريده، وعليه فإن أبرز إيجابيات اتفاقية المعابر هي:
1. عدم التدخل المباشر للاحتلال في عمل المنافذ البرية والجوية التي تربط قطاع غزة بالعالم الخارجي، وبذلك التخلص من الاعتقال والاستجواب والاسقاط على بعض المعابر لا سيما معبر رفح البري.
2. تسهيل حركة المواطنين والبضائع.
3. تثبيت أركان وفاعلية السلطة الفلسطينية على الأرض الفلسطينية.
4. إشراك مراقبين دوليين لكشف تلكؤ الاحتلال في تنفيذ الاتفاقيات.
5. يوجد مرونة في بعض النصوص تعطي مساحة للسلطة الفلسطينية للمناورة.

أما أبرز السلبيات لاتفاقية المعابر 2005م هي:
1. ما كان يصلح لعام 2005، قد لا يصلح للعام 2017.
2. الاتفاقية تستدعي الاحتلال وتعيدنا لمربع التبعية له وللبعثة الأوروبية ومقر إقامتها (إسرائيل)، ويصبح دخولها وخروجها للمعبر مرتبطا بقرار جيش الاحتلال الإسرائيلي، وبذلك سيفتح ويغلق المعبر حسب المزاج الصهيوني.
3. حصر التطور الاقتصادي بالسلمي يضع قيودا على حركة البضائع التي يشتبه بأنها تدخل في الصناعات غير السلمية، وهذا سينعكس سلباً على تطور الاقتصاد الوطني وازدهاره.
4. جاء بالاتفاقية الفقرة التالية: اتفق الأطراف على أن تعمل الممرات بشكل مستمر. وفي حالات الطوارئ تسمح اسرائيل بتصدير كافة المنتجات الزراعية من غزة أثناء موسم الجني لعام 2005. وهذا يطرح تساؤل ماذا بعد 2005..؟
5. استخدام معبر رفح ينحصر في حاملي بطاقة الهوية الفلسطينية، وهذا يحرم أكثر من عشرة آلاف مواطن من السفر إلا بطلب استثناء من الجانب الصهيوني قبل 48 ساعة، بينما كان المعبر بعد عام 2007، يسمح لكل الفئات بما فيها الأجانب، ولا سيما حملة الجنسية المصرية بالتنقل بحرية وسيادة.
6. استخدام معبر رفح أيضاً لتصدير البضائع لمصر، وليس الاستيراد، وهذا بند يؤثر على مصر وعلى الفلسطينيين ويربط اقتصادنا بشكل كامل بالاحتلال وفقاً لبروتوكول باريس.
7. تسليم شريط فيديو يوثق حركة المسافرين ومعلومات عنهم في معبر رفح هو عمل أمني بالوكالة لا يخدم موقع فلسطين الجديد كدولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة ولا تضحيات شعبنا للحصول على الحرية والانعتاق من الاحتلال.
8. الاتفاقية تعطي الحق لإسرائيل لمنع السفر لبعض ممن تتحفظ عليهم مدة 6 ساعات لإنهاء المناقشات حول هذا الموضوع ثم يتخذ القرار النهائي، ولم تحدد الاتفاقية شكل وطريقة اتخاذ القرار النهائي. إلا أنه يعطي الحق للطرف الثالث (البعثة الأوروبية) حق اعادة التفتيش وارجاع أي مسافر والرقابة على كل شيء.

ثالثاً: الموقف الوطني الأمثل للتعاطي مع اتفاقية المعابر 2005م.
الالتزام بالاتفاقيات الدولية مسألة بالغة الأهمية للدول والكيانات السياسية التي تحترم نفسها، ومن خلال هذا المبدأ تنطلق القيادة الفلسطينية، فالاتفاقية غير مقتصرة على معبر رفح البري، بل تتحدث عن المطار والميناء، والتنقل بين قطاع غزة والضفة المحتلة، وداخل الضفة نفسها، من هنا ترى السلطة الفلسطينية أن التفريط بالاتفاقية لا يخدم الرؤية والمصالح الوطنية.

حركة "حماس" ومعها قطاع عريض من شعبنا الفلسطيني تتطلع للحرية والسيادة والانعتاق من الاحتلال وعدم التبعية لأحد، وتأمل بأن يكون معبر رفح مصريا فلسطينيا يستفيد من خلاله الطرفان اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، ويكون مدخلا للتنمية في سيناء وقطاع غزة بما يساهم بالقضاء على التطرف والعنف، وكذلك التعاطي مع قطاع غزة كإقليم محرر.

ما بين الرأي الأول والرأي الثاني، فإن الموقف الأمثل يتمثل في مطالبة المجتمع الدولي وبالتعاون مع مصر، في إلزام الاحتلال الصهيوني بالالتزام بكامل بنود الاتفاقية، ومنها المطار والميناء وحرية التنقل بين غزة والضفة، أو العمل وفق بروتوكول مصري فلسطيني جديد لتنظيم العمل على معبر رفح، وبذلك نحقق أهدافنا وتطلعاتنا، فإن وافق الاحتلال، نكون أمام نقلة مهمة متمثلة في بناء المطار والميناء وانعكاس ذلك على اقتصادنا الوطني، وفي حال رفض الاحتلال يكون مدخلا قانونيا لبناء اتفاقية جديدة مع مصر، تخلصنا من التبعية.

* كاتب وباحث فلسطيني. - Hossam555@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 حزيران 2018   حين يسجد الصف الآخر من ثقل الاوزار..! - بقلم: حمدي فراج

17 حزيران 2018   أزمة الديمقراطية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 حزيران 2018   مظاهرات رام الله وانقلاب "حماس" وحُكم العسكر..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

17 حزيران 2018   القيادي حين يشعل النار..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 حزيران 2018   أفيون كرة القدم..! - بقلم: ناجح شاهين

16 حزيران 2018   "عيد".. أي عيد؟! - بقلم: غازي الصوراني

16 حزيران 2018   على دوار "المنارة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 حزيران 2018   أهلا أهلا بالعيد..! - بقلم: تحسين يقين

15 حزيران 2018   الذات الجماعية اخطر سىلاح نووي..! - بقلم: عدنان الصباح

15 حزيران 2018   والشيء بالشيء يذكر..! - بقلم: يوسف شرقاوي

15 حزيران 2018   حياة فلسطينية "عادية" في الأعياد..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

14 حزيران 2018   عيد الفطر هذا العام يكتسي حلة خاصة - بقلم: عباس الجمعة

14 حزيران 2018   عيد بطعم القمع والتنكيل والسحل..! - بقلم: راسم عبيدات

14 حزيران 2018   ترامب أوّلاً.. وأميركا أخيراً..! - بقلم: صبحي غندور


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية