25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 تشرين ثاني 2017

الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الجامعة العربية ليس بالغريب او المفاجىء قرارها الحالي بشيطنة المقاومة اللبنانية وعلى رأسها حزب الله اللبناني المقاوم، تمهيداً لشيطنة كل قوى المقاومة العربية والفلسطينية، فما يجري هو تمرين وتطويع للعقل العربي، نحو شرعنة وعلنية التطبيع مع الإحتلال الصهيوني الذي ترعاه وتشرف عليه مشيخة آل سعود، واعتبار وجوده في المنطقة مكون طبيعي على حساب حقوق شعبنا وامتنا العربية، في حرف وتشويه وتزوير لحقائق الصراع في المنطقة من صراع عربي – اسرائيلي جوهره القضية الفلسطينية الى صراع اسلامي - اسلامي (سني- شيعي) وضعت قواعده وأسسه مشيخة آل سعود، حيث تم إرساء قواعده في القمم الثلاثة التي عقدت في الرياض ايار الماضي، والتي جرى فيها تتويج الرئيس اليميني الأمريكي المتطرف ترامب "إماماً" للعرب والمسلمين، حيث دفعت مشيخة آل سعود لـ"إمام" العرب والمسلمين الجديد جزية فاقت الـ 460 مليار دولار.. وكيل الإتهامات لإيران بممارسة ودعم الإرهاب، وإنشاء أكبر قاعدة "إرهابية" في المنقطة والمقصود هنا حزب الله، كان قد صدر في البيان الختامي لما سمي بالقمة العربية الإسلامية - الأمريكية في الرياض.

ولذلك لا غرابة فيما صدر عنها من قرارات في اجتماع ما سمي بوزراء الخارجية العرب أمس الأحد الذي دعت إليه مشيخة آل سعود.. فنحن ندرك تماماً بان هذه الجامعة كفت على ان تكون عربية وجامعة منذ سنوات، فمع بداية ما يسمى بالثورات العربية، رأينا الدور التخريبي والتآمري والتفتيتي والمذهبي، الذي لعبته هذه الجامعة التي تدار من قبل أمريكا واسرائيل بأموال البترودولار الخليجي.. من خلال السطو على عضوية سوريا في الجامعة العربية لصالح ما يسمى بالمعارضة السورية، خليط مشوه من الجماعات الإرهابية والتكفيرية، ودعمت تلك الجماعات واجازت تمويلها وتسليحها، لكي تسقط النظام الشرعي في سوريا وتدمر وتفتت وحدتها الجغرافية وتقتل وتشرد أبناءها، وتحولها الى دولة غير فاعلة ومؤثرة..

وذهبت هذه الجامعة المسلوبة القرار والمتجردة من كل معاني العروبة خطوة أبعد من ذلك، بالتوجه الى مجلس الأمن الدولي، من اجل جلب القوى الإستعمارية الأطلسية لإغتصاب ليبيا وإحتلالها وتحويلها الى دولة فاشلة تدار من عصابات ومافيات ومليشيات قبلية وعشائرية وحزبية، وتتصارع على أرضها الكثير من أجهزة المخابرات الدولية والعربية، على ان يكون نفطها وغازها تحت سيطرة القوى الإستعمارية الغازية.

وكذلك هذه الجامعة تحت تأثير المال السعودي وسطوته، وقفت الى جانب مشيخة آل السعودي في حربها العدوانية على اليمن، والتي منذ بدايتها، وحتى الان ما يزيد عن العامين ونصف، حصدت طائرات العدوان السعودي، او ما يسمى زوراً بالتحالف العربي، أرواح عشرات آلاف الأطفال اليمنيين، وليس هذا فقط، بل تعرضت اليمن لحصار ظالم، من نتائجه انتشار الأوبئة والأمراض بين صفوف الشعب اليمني وخاصة الأطفال، وفي المقدمة منها الكوليرا، ناهيك عن انتشار الجوع والفقر والبطالة على نحو كبير.

مشيخة آل سعود التي تسطو بمالها على الجامعة العربية، شريك مباشر في تصفية القضية الفلسطينية، ضمن خطة ما يسمى بصفقة القرن الأمريكية، تلك الصفقة التي إستدعت المشيخة الرئيس الفلسطيني الى الرياض، لكي تطلعه على فحواها، وتخييره بين التوقيع عليها أو الإستقالة، وفي حال الرفض فالمسألة لن تقف عند هذا الحد، بل سيتبعها خطوات وعقوبات أخرى، وقف تمويل السلطة والمنظمة، ووقف تحويل عوائد الضرائب الفلسطينية من اسرئيل للسلطة الفلسطينية.

ليس بالغريب على جامعة متهالكة كفت على ان تكون عربية ولا جامعة إصدار مثل هذا القرار في إجتماع وزراء ما يسمى بالخارجية العرب، فأمين عام هذه الجامعة "أبو الغيط" سجله حافل بعدم الحرص على قضايا الأمة وشعبنا الفلسطيني، ويكفي ان ندلل على ذلك، فهو عندما كان وزيراً لخارجية مصر، شنت اسرائيل حربها العدوانية على مقاومتنا وشعبنا في قطاع غزة، بقرار من وزير خارجيتها انذاك تسيفي ليفني، من قلب القاهرة، دون ان ينبس هذا الذليل والوضيع بكلمة واحدة، في وقت كان يجب عليه طرد هذه الوزيرة وطرد سفيرها من مصر.

إننا نرى في وصف حزب اللبناني في اجتماع وزراء الخارجية العرب بالمنظمة "الإرهابية" تساوقاً مع محاولات الإدارة الأمريكية والإحتلال الصهيوني في شيطنة قوى المقاومة التي تنتصر لشعوبها وتعمل على تحرير أرضها المحتلة. وكذلك هذا القرار يشكل خدمة مجانية للإحتلال، وشهادة براءة له عن كل جرائمه التي ارتكبها ويرتكبها بحق شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية، ناهيك عن أنه وسمة عار في السياسات الرسمية العربية، التي من المفترض ان تنتصر وتحتضن قوى المقاومة، التي تدافع عن حقوق شعوبها، وتقاوم الإحتلال من أجل إحقاق حقوقها وتحرير أوطانها..

واضح بأن هذا القرار بوسم حزب الله وايران بممارسة الإرهاب والتدخل في الشؤون العربية، على خلفية الصاروخ الذي اطلقه الحوثيون على قاعدة  الأمير خالد بن عبد العزيز في الرياض، كرد طبيعي وشرعي على عدوان همجي يستهدف ذبح شعب اليمن، لم يجد له مساحة او فقرة في بيان المستعربين العرب، يؤشر الى ان هناك عدوان مبيت سيتم شنه على حزب الله وايران وكامل محور المقاومة، بشراكة سعودية- اسرائيلية – فرنسية وامريكية، حيث توزيع الأدوار والإتصالات بين تلك الأطراف، تجري بشكل مكثف بعد إطلاق سراح الحريري ومغادرته الى فرنسا، حيث تصاعدت الإتهامات بحق حزب الله، وبأنه يختطف لبنان، ويعمل على تهديد امنه وإستقراره، ونحن نستدل على ذلك بالحرب العدوانية التي شنت على العراق ومن ثم إحتلاله وتدميره، تحت يافطة وذريعة إمتلالكه لأسلحة الدمار الشامل، وحزب الله سيجري العدوان عليه تحت يافطة وذريعة دعم الحوثيين في اليمن، وإطلاق الصاروخ الباليستي على قاعدة الأمير خالد بن عبد العزيز الجوية في الرياض، في حين ألآلآف الصواريخ التي تلقيها طائرات العدوان السعودي وما يسمى بالتحالف العربي على اطفال اليمن، لا تلقى سوى الدعم والتأييد، وهي تشكل خروجاً سافراً على كل ما هو إنساني وحضاري، وتحد صارخ للقانون الدولي الإنساني، وما يرتكب من قتل وذبح بحق اطفال اليمن، هو جرائم حرب بإمتياز، ولكن تلك الجرائم، يجري حماية القائمين عليها والدفاع عنهم، بسبب "تعهير" مبادىء القانون الدولي، وازدواجية المعايير والإنتقائية في التعامل معها وتطبيقها، بحيث تبقى جرائم اسرائيل والسعودية فوق القانون الدولي.

لا حاجة لنا كعرب بهذه الجامعة التي كفت على ان تكون جامعة  ولا عربية، بل هي مستعربة بإمتياز، لا دور لها سوى التآمر على قضايا امتنا وشعوبنا العربية، وما اقترفته هذه الجامعة من جرائم وقتل وتدمير وتشريد ومشاركة الأجنبي في اغتصاب بلاد العروبة بحق شعوبنا العربية، يجعلنا نقول لتذهب هذه الجامعة والقائمين عليها الى الجحيم، ونحو إقامة وإنشاء حاضنة عربية جديدة تعبر عن هموم وتطلعات ومصالح شعوبها، وتدافع وتحمي امنها القومي، وتخلق بيئة حاضنة لمقاومتها، جامعة الشعوب العربية، بدل هذا الجسم المتهالك، الذي لا يمت للعروبة بصلة.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

26 أيار 2018   الغموض يلف المستقبل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 أيار 2018   صحة الرئيس ومسألة الرئاسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

26 أيار 2018   من سيخلف الرئيس محمود عباس..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن



26 أيار 2018   لعله التوقيت الفلسطيني الدائم..! - بقلم: تحسين يقين

26 أيار 2018   .. وماذا بعد الوصول إلى قاع المنحدر؟! - بقلم: صبحي غندور

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش

25 أيار 2018   كل السلامة للرئيس.. فماذا عن سلامتنا؟ - بقلم: عدنان الصباح

25 أيار 2018   السويسري القبيح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيار 2018   في حب الكلاب والقطط..! - بقلم: ناجح شاهين

24 أيار 2018   خواطر فكرية في شهر القرآن الكريم - بقلم: صبحي غندور








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية