10 December 2017   The ‘Last Martyr’: Who Killed Kamal Al-Assar? - By: Ramzy Baroud


8 December 2017   Uri Avnery: From Barak to Trump - By: Uri Avnery



1 December 2017   Uri Avnery: King and Emperor - By: Uri Avnery


24 November 2017   Uri Avnery: A Terrible Thought - By: Uri Avnery

23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab


17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



30 تشرين ثاني 2017

فصل كفر عقب ومخيم شعفاط مقدمة لفصل بقية القرى المقدسية..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

اللجنة الوزارية الإسرائيلية للتشريع أقرت المشروع الخاص بإخراج بلدة كفر عقب ومخيم شعفاط وجزء من أراضي السواحرة الشرقية الواقعة خلف جدار الفصل العنصري من حدود ما يسمى ببلدية القدس، المشروع الذي طرحه ما يسمى بوزير شؤون القدس "زئيف اليكن"، والهدف هنا لا يقبل التأويل تهويد المدينة وقلب واقعها الديمغرافي لصالح المستوطنين، وهذه الخطة ليست الأولى التي جرى طرحها، من أجل تهويد القدس وأسرلتها والإنفصال من جانب واحد عن قراها العربية في شرقي القدس، عبر ممارسة التطهير العرقي بحق سكانها العرب المقدسيين، وإنشاء البؤر الإستيطانية في قلب القرى العربية، مشروع إقامة (61) شقة إستيطانية فاخرة على قمة تلة أبو طور الأثرية والتاريخية المطلة على البلدة القديمة، والتي سبقها إضافة (176) وحدة إستيطانية جديدة الى مستوطنة "نوف تسيون" في قلب جبل المكبر، لكي يجعلها أكبر بؤرة إستيطانية في قلب قرى مدينة القدس العربية، وباستكمال مراحلها الثلاثة سيصبح مجموع وحداتها الإستيطانية (400) وحدة، وتوسيع مساحتها لكي تصبح 10% من مساحة الضفة الغربية، بضم المستوطنات الواقعة جنوب غربها مجمع "غوش عتصيون" ومجمع مستوطنات "معاليه ادوميم" الواقعة شرقها إليها.

بعد إندلاع الهبة الشعبية في مدينة القدس في تشرين اول من عام 2015، طرح حاييم رمون الوزير وعضو الكنيست السابق ومعه مجموعة من القيادات العسكرية والأمنية المتقاعدة، خطة سميت بإنقاذ يهودية القدس، تضمن الإنفصال عن 28 قرية مقدسية في شرقي المدينة، ومن بعد ذلك طرح زعيم حزب "العمل" السابق اسحق هيرتسوغ خطة الإنفصال عن القرى المقدسية، ولتأتي خطة عضو الكنيست الليكودية "عنات باركو" والتي دعت فيها الى اخراج 95% من سكان شرقي المدينة العرب من حدود بلدية القدس، ومن ثم كانت خطة المتطرف "زئيف اليكن" الأخيرة في هذا المسلسل، والذي ينظمها خيط واحد وهاجس واحد وهدف واحد، الإنفصال والخطر الديمغرافي والحفاظ على يهودية القدس، وضمان أغلبية يهودية فيها، بما يبقيها عاصمة لدولة الإحتلال، ويمنع تقسيمها مستقبلاً، او تسليم اجزاء منها لسلطة غير يهودية، اجنبية او السلطة الفلسطينية على حد تعبير المتطرف بينت زعيم البيت اليهودي.

الإحتلال يسارع من خططه ومشاريعه التهويدية في المدينة، فقبل مدة قصيرة كان هناك مشروع طرد وترحيل التجمعات البدوية الفلسطينية في الغلاف الشرقي  من مدينة القدس، البدو الساكنين في منطقة جبل البابا، والذين جرى قبل ذلك  ترحيلهم وترحيل التجمعات البدوية لعرب الجهالين وتجمع أبو نوار أكثر من مرة، وعملية الطرد والترحيل هذه تكتسب درجة عالية من الخطورة، كون هذا الطرد والترحيل يستهدف المنطقة المسماة "E1"، التي رفض المجتمع الدولي البناء الإستيطاني فيها،كونها تفصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها، وتقضي على حل الدولتين بشكل نهائي، وتحكم السيطرة على مدينة القدس، وتعزلها بشكل نهائي عن محيطها الفلسطيني، والإحتلال في إطار عملية التهويد والأسرلة للمدينة لم يكتف بطرد وترحيل  بدو جبل البابا المهجرين أصلاً من تل عراد في السبع، بل يخطط لهدم ستة بنايات في منطقة كفر عقب تضم (138) شقه سكنية، وسبق ذلك مخططات استيلاء على حي كبانية ام هارون في الشيخ جراح، والذي بدأه المتطرف "أريه كنج"، عراب تهويد الجليل بالإستيلاء على بيت المسن أيوب شماسنه، تمهيداُ للإستيلاء على بقية منازل الحي (45) منزلاً، وإقامة (400) وحده استيطانية مكانها، وكذلك الخطر يتهدد هدم حي البستان في سلوان، حيث (89) منزل فلسطيني، يعيش فيها (1500) فلسطيني، مهددة بالهدم وتشريد سكانها لإقامة ما يسمى بالحدائق الوطنية والمسارات التلمودية والتوراتية، والهدف تهويد بلدة سلوان، من اجل وصل البؤر الإستيطانية والأنفاق الموجودة في سلوان مع البؤر والأنفاق الموجودة داخل البلدة القديمة.

ومن اجل ربط مستوطنات جنوب غرب القدس "غوش عتصيون" و"افرات" و"بيتار عليت" يجري الإستيلاء على المزيد من أراضي قرية الولجة الفلسطينية، حيث سيتم إزاحة وإرجاع الحاجز العسكري الموجود أسفل البلدة لمسافة لا تقل عن (2.5) كم، وبما يضمن السيطرة على عين الحنية، واكثر من (1100) دونم من أراضي القرية، خدمة للمشاريع الإستيطانية وما يسمى بالحدائق الوطنية والتوراتية.

كل هذه الخطط والمشاريع التي يقوم بها الاحتلال لتهويد المدينة، يريد أن يستبق بها الخطة الأمريكية المسماة بـ"صفقة القرن"، والتي ربما تفرض عليه وقائع لا يرغب بها الإحتلال في المدينة، قد تعقد و"تفرمل" من خططه التهويدية، ولذلك يريد أن يجهز على المدينة بشكل كامل ونهائي، حيث يجري تهويد المكان فوق الأرض وتحت الأرض والفضاء وتزوير التاريخ والأثار العربية الإسلامية وتغير المشهد المقدسي بشكل كامل من مشهد عربي- إسلامي الى مشهد يهودي مزيف، ليس فقط لم تقره المؤسسات والقوانين والقرارات والشرائع والإتفاقيات الدولية، وفي المقدمة منها مجلس الأمن الدولي، الذي اكد في قرارته والتي كان أخرها قرار رقم (2334) المقر في 23/12/2016، بإعتبار الإستيطان في القدس والضفة الغربية غير شرعي، ويجب على إسرائيل التوقف عن الإستمرار فيه، وكذلك ما أقرته منظمة التربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" ولجنة التراث العالمي التابعة لها، بأن كل إجراءات وممارسات الاحتلال بحق البلدة القديمة ومحيطها غير شرعية، وبانه لا وجود لأي صلة ما بين المسجد الأقصى، كمكان مقدس للمسلمين دون غيرهم من اتباع الديانات الأخرى، وكمعلم حضاري وتاريخي وديني إسلامي بـ "جبل الهيكل" أو الديانة اليهودية، فكل الحفريات وما عثر عليه من آثار، قالت بشكل قاطع لا وجود لتاريخ وأثار يهودية في المنطقة، وما يسمى بالهيكل المزعوم.

نحن ندرك تماماً بان عملية إخراج بلدة كفر عقب ومخيم شعفاط وأجزاء من أراضي قرية السواحرة الشرقية المصنفة ضمن حدود بلدية القدس، ستتدحرج  وتصل الى ما طرحه الوزير وعضو الكنيست السابق حاييم رامون ومن معه من القادة العسكريين والأمنيين المتقاعدين، بالإنفصال عن (28) قرية عربية في شرقي المدينة، دون حل سياسي او تفاوض مع السلطة، بما يعني أن تلك القرى، سيتشكل لها مجالس محلية خاصة، يتم ربطها ببلدية الاحتلال، كمقدمة لإخراجها الى مناطق (سي)، تتبع الإدارة المدنية، بحيث يجري حشر سكان تلك القرى في معازل خاصة، لكل منها بوابة ومداخل ومخارج خاصة يتحكم فيها الاحتلال.

وربما تتدحرج هذه الخطة نحو خطة عضو الكنيست الليكودي "عنات باركو"، بإخراج 95% من سكان مدينة القدس من حدود ما يسمى ببلدية القدس، فالمحتل يريد أكبر مساحة وأقل عدد سكان عرب في المدينة، بحيث يتحول من يتبقى من عرب في المدينة الى جزر متناثرة في محيط إسرائيلي واسع، يضطرون للعيش وفق أنماط حياتية إسرائيلية.

المحتل لا يريد أن يبدي أية تنازلات جدية من أجل تبريد وتجميد لهذا الصراع، بل يريد أن يحسم نتائجه بالقوة وتغيير الوقائع على الأرض، ولذلك يتوجب علينا كمقدسيين الإستمرار بعملية الصمود والتشبث بالبقاء على أرضنا والدفاع عن وجودنا، وهذا يتطلب ليس فقط دعم هذا الصمود والوجود فلسطينياً وعربياً وإسلاميا ودولياً،بل لا بد من التوجه الى المحاكم الدولية، وفي المقدمة منها محكمة الجنايات، فما يمارس بحق المقدسيين العرب، سواء لجهة الإستيطان وتكثيفه والإستيلاء على الأرض، والتطهير العرقي والتعديات المتواصلة على المسجد الأقصى، جرائم حرب بإمتياز، يجب ان يجلب قادة الاحتلال ومستوطنيه إليها ومحاكمتهم على تلك الجرائم بإعتبارها جرائم ضد الإنسانية.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

12 كانون أول 2017   الرد الفلسطيني على مستجدات السياسة الأمريكية - بقلم: د. إبراهيم أبراش

12 كانون أول 2017   مايك بينس .. الراعي الأول للأصولية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

12 كانون أول 2017   الفلسطينيون تحت صدمتين..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

12 كانون أول 2017   العالم يحاصر القرار الأمريكي..! - بقلم: د. مازن صافي

12 كانون أول 2017   ربّ ضارّة نافعة..! - بقلم: هاني المصري


12 كانون أول 2017   "وعد ترامب" المشؤوم.. الأصداء وردود الفعل - بقلم: شاكر فريد حسن

12 كانون أول 2017   المطلوب فلسطينيا..! - بقلم: خالد معالي

11 كانون أول 2017   "ترامب" والقدس وتفجُّر الأوضاع - بقلم: هيثم أبو الغزلان

11 كانون أول 2017   البكاؤون على أسوار القدس..! - بقلم: بكر أبوبكر

11 كانون أول 2017   في الذكرى الثالثة لاستشهاده: زياد أبو عين عاشق القضية وشهيد الوطن - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

11 كانون أول 2017   نعم لا زال الانتصار ممكنا..! - بقلم: عدنان الصباح

11 كانون أول 2017   مقصِّرون في معرفتهم..! - بقلم: سري سمور

11 كانون أول 2017   غضب أردوغان من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس - بقلم: ناجح شاهين

10 كانون أول 2017   رب ضارة نافعة..! - بقلم: عمر حلمي الغول




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


9 كانون أول 2017   القدس الشعر والقصيدة..! - بقلم: شاكر فريد حسن


7 كانون أول 2017   القدس خيمتنا..! - بقلم: شاكر فريد حسن

7 كانون أول 2017   سلام عليك يا قدس..! - بقلم: حسن العاصي

6 كانون أول 2017   للقُدسِ سَلامٌ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية