13 July 2018   Uri Avnery: "Not Enough!" - By: Uri Avnery

12 July 2018   Teamwork missing in the Arab world - By: Daoud Kuttab




6 July 2018   Uri Avnery: A Very Intelligent Person - By: Uri Avnery

5 July 2018   The Salam Fayyad hope phenomenon - By: Daoud Kuttab


29 June 2018   Uri Avnery: Princely Visits - By: Uri Avnery

28 June 2018   Secrecy a sign of seriousness in peacemaking - By: Daoud Kuttab



22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

29 كانون أول 2017

عهد التميمي بوصلة الانتفاضة..!


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم تكن صفعة الشابة عهد التميمي لجندي صهيوني وحسب،هو أحد الأدوات البغيضة لنشر ثقافة الإخضاع والإكراه والتسلط، وليس وحده كذلك،هو العدو الذي تقاتله القضية، فماذا عن الصديق الذي أودى بالقضية.

ان صفعة عهد التميمي وجهت لكل من يحاول الوقوف الى جانب العدو وقرار الادارة الامريكية وصفقة القرن، حيث اكدت أن القضية الفلسطينية ليست للبيع والمساومة ،فكفى تخاذل وكذب ونفاق، هكذا هي عهد التميمي.

عهد التميمي قالت وتحدت واكدت على دور نضالي مهم وثفافة جديدة للمقاومة الشعبية وعادت للعهد عهده وللقضية قضيتها، واضافت قدراً على نار ما زال فيها بعض رماد ملتهب، لتتبخر الأوهام، ولتقول ما اخذ بالقوة لا يسترد بغيرالقوة، هكذا تحدثت عهد التميمي.

عهد عاهدت شعبها  الفلسطيني خصوصاً، وجميع الشرفاء والأحرار في العالم عموماً، بإن اعلان ترامب سيسقط، وان  القدس عاصمة دولة فلسطين، وقالت للعالم ان الإمبريالية الأمريكية والكيان الصهيوني يضربون بعرض الحائط جميع القرارات والمواثيق الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

عهد جددت رؤيتها من طفلة الى شابة إن المقاومة والانتفاضة، وهي استصرخت كل الفصائل والقوى من اجل الوحدة وإحياء المقاومة الفعالة بكل أشكالها، والعمل على خلق انتفاضة جديدة تذكر العالم بأن الكرامة الفلسطينية لا تمس ولا تغتصب بتلك السهولة.

بالرغم من القيد، كانت عهد قوية صلبة مقاومة، حتى المشهد الأخير، ظهرت فيه الفتاة الفلسطينية عهد التميمي شجاعة، أثناء محاكمتها من قبل الاحتلال.

لم تدخر عهد جهدًا للارتقاء بالدفاع عن شعبها، فهي اليوم تتصدر المواقع الإلكترونية ،لأن حكاية الفتاة عهد البطلة هي حكاية الجيل الفلسطيني الجديد الجسور الشجاع الذي لا يعرف الانكسار او الهزيمة، وحكاية عهد هي حكاية الصمود والبقاء والتحدي الفلسطيني في وجه الاحتلال ومستعمريه الارهابيين.

من هنا نحن ننحني احتراما وإجلالا لعهد وعائلة التميمي، ومن خلالهم للجيل الفلسطيني الصاعد الذي يخشاه الاحتلال وتتحدث وسائل اعلامه عن جيل لا يهاب الموت ابدا، فهذا الجيل مثل الفدائية عهد التي تناضل من أجل الحرية وتحرير الأرض، تحارب الاحتلال بطريقتها وهي في ربيع العمر بل في سنوات الطفولة والمراهقة وحملت على أكتافها وعد النضال إلى الأبد.

وفي ظل هذه الظروف نحن نفتخر بعهد ونفتخر بشابات وشباب فلسطين وفي المرأة والرجل هذا الشعب العظيم الذي يناضل من أجل حريته واستقلاله، شعب يؤمن بانتمائه للأمة العربية، ولكل أحرار العالم، وعهد قالت ان الشابة والمرأة  تشكل السياج الحامي والناظم لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وهي في الوقت ذاته  مناضلة ومبعدة وشهيدة وهي أم ومربية للأبطال.

عهد التميمي واحدة من النماذج الفلسطينية المناضلة حيث عبرت صرختها بوجه الاحتلال  عن صرخات الفتاة الفلسطينية، والمرأة الفلسطينية حيث ترددت لمسامعنا، وحفر في أذهاننا وذاكرتنا، وحُجزت لها مكانة متقدمة في سجل النضال، ونحن نفخر بابنة فلسطين، لانها عشقت من خلال اسرها كيف تتصدى للاحتلال.

صحيح انا اتحدث عن طفلة مناضلة شجاعة وزهرة من زهرات شعبي بمرارة، وخاصة امام الأوضاع المأساوية التي نراها في سجون الاحتلال الصحية والإهمال الطبي وبشاعة معاملة السجانين والسجانات للاسيرات ، وكذلك اشعر بالمرارة لغياب طفلة مناضلة عن اهلها، وخاصة انها ستعيش التجربة المريرة وتتقاطع بشكل كبير مع تجربة أسيراتنا في سجون الاحتلال.

ان عهد تقدم نموذجا لا يقل رمزية عن قضية الأسرى والاسيرات، سواء أولئك المحكومين إدارياً أو غيرهم ممن يقضون أحكاما ومؤبدات طويلة، من خلال إثارة قضيتهم على المستوى العالمي، ما يقتضي من جماهير شعبنا وقواها الوطنية أن تتحرك في سياق مستمر على الصعيد المحلي والعالمي لمحاصرة حكومة الاحتلال والضغط عليها، من أجل وقف الافراج عن زهرة فلسطين "عهد التميمي" والتعامل مع الاسرى والاسيرات في سجونها، الذين يتجاوز عددهم ستة آلاف أسير كأسرى حرب وإطلاق سراحهم وفقاً لكافة المواثيق والعهود الدولية.

ختاما: لا بد من القول انني انحني واتوجه بالتحية للزهرة الفلسطينية عهد التميمي الأسيرة البطلة الصامدة في سجون الاحتلال، واؤكد ان كل أسيرات وأسرى شعبنا منارات في الظلام ومشاعل يرسمون لنا طريق الحرية والتحرر والعيش في الوطن الحر والمستقل،وبانتظار بزوغ ذلك الفجر علينا أن نكثف ونوحد جهودنا وطاقاتنا وفعلنا قيادة وأحزاب وفصائل ومؤسسات وأفراد من أجل أن ينال أسرانا حريتهم بعزة وكرامة، ونؤكد ان هذه الطفلة تشكل لنا عنوانا رئيسا بمواجهة سياسة قادة الاحتلال الذين يتوهمون أنهم باعتقال الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني سيضعفون عزيمة هذا الشعب وكسر إرادته، لكن حقائق الصراع تؤكد كل يوم أن هذه الأوهام مآلها الفشل وأن شعبنا عصي على الكسر، وهذا ما أكده الأمين العام الشهيد القائد أبو العباس عندما اعتقل من قبل قوات الاحتلال الأمريكي في العراق حيث جسد نموذج الكبرياء والعزة والكرامة الوطنية الفلسطينية قبل اغتياله.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تموز 2018   غزة تصعيد فتهدئة.. وتهدئة فتصعيد..! - بقلم: راسم عبيدات

17 تموز 2018   الانتخابات ليست عصا سحرية..! - بقلم: هاني المصري

17 تموز 2018   فشل ثلاثة سيناريوهات فلسطينية وغزاوية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تموز 2018   التصعيد الشكلي..! - بقلم: عمر حلمي الغول


16 تموز 2018   خطة المخابرات المصرية للمصالحة الفلسطينية - بقلم: د. هاني العقاد

16 تموز 2018   سياسات الرئيس ترامب.. بين التهديدات والفرص - بقلم: محسن أبو رمضان

16 تموز 2018   صفقة ترامب لن تَمُر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 تموز 2018   زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تموز 2018   من انتفاضة الحجر الى طائرة الورق..! - بقلم: حمدي فراج

16 تموز 2018   الرعب الاسرائيلي كمبرر الحرب على غزة..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 تموز 2018   القانون يعمق العنصرية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تموز 2018   أفكار عن المقاومة الشعبية والمقاطعة - بقلم: د. حيدر عيد

15 تموز 2018   خيارات التصعيد بين مواجهة عسكرية وحرب رابعة على غزة - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت




8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 تموز 2018   درب الأراجيح مغلق..! - بقلم: حسن العاصي

11 تموز 2018   "ريتا" على الحاجز..! - بقلم: فراس حج محمد

8 تموز 2018   الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده - بقلم: شاكر فريد حسن

3 تموز 2018   وصايا الدرب الأخير..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية