21 January 2018   Why is the Israeli army finally worried about Gaza? - By: Jonathan Cook

19 January 2018   Uri Avnery: May Your Home Be Destroyed - By: Uri Avnery

18 January 2018   A search for a Palestinian third way? - By: Daoud Kuttab

17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 كانون أول 2017

القدس أولاً..!


بقلم: د. مازن صافي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

منذ أن ولدت فكرة اقامة اسرائيل في لندن حيث وعد بلفور المشؤوم، وقفت أمريكا موقف الداعم والمساند لقيام اسرائيل وأعلنت أن "اسرائيل دولة حيوية للولايات المتحدة الأمريكية"، وبهذا زرعت الشر فوق الأرض الطيبة "فلسطين"، ونفذت قوى الشر بجانبها المؤامرات السياسية العدوانية ضد الشعب العربي الفلسطيني، وتنوع الدعم الى اسرائيل وفي مقدمته الدعم العسكري الواسع، لغرض التفوق والتمدد والسيطرة والعدوان داخل، وخارج فلسطين، وتحولت اسرائيل الى أكبر مهدد للأمن والسلم في المنطقة، ولازالت تعاني منها كثير من دول العالم، فلقد مارست الاعدام والقتل والملاحقة للمناضلين في عواصم العالم.

من أجل استمرار الاحتلال الاسرائيلي بلا نهاية، ومن أجل طرد السكان وتشريدهم، وتزييف التاريخ، قامت قوى الشر والاحتلال بنشر ثقافة الكراهية والعداء في المنطقة، بل خرجت الكثير من التصريحات والتقارير التي تثبت أن الإرهاب في المنطقة صناعة أمريكية، من أجل تفتيت الشعوب وتمزيق وحدتها، للوصول الى حلم "اسرائيل الكبرى"، ولقد تحملت دول المنطقة هذه الصناعة الملوثة بالدماء والاشلاء والدمار.

واليوم فإن المجتمع الدولي مطالب اكثر من اي وقت مضى بمحاسبة ترامب على انتهاكه للقانون الدولي وتلاعبه بإستقرار الشعوب وأمنها، ومحاسبة اسرائيل على جرائم الحرب التي ترتكبها يوميا، واعتقالها للاطفال في فلسطين المحتلة، والطفلة البطلة عهد التميمي خير شاهد، واعدام المقعد ابراهيم ابوثريا دليل اضافي على إمعان جنود الاحتلال في ارتكاب جرائم الحرب ضد السكان المدنيين، ويتحمل ترامب كل تداعيات التصعيد في المنطقة، ولهذا فإنه من غير المستغرب وقوف دول العالم أكثر جدية ضد الغطرسة الأمريكية، وخاصة بعد قرار الرئيس المتصهين ترامب بإعترافه أن القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، في سابقة لم تحدث في التاريخ، ولكنها حدثت في ظل وجود ترامب الذي يعمل على تغيير قواعد اللعبة السياسية والمعادلات الإقليمية، دون أدنى حساب لما بعد قراره، ومن هنا وقف العالم كله ليقول له (لا) ووقف المجتمع الدولي ليعيد للقدس مكانتها القانونية والدولية والدينية، قبل فوات الأوان.

ان تصويت 128 دولة لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يدعو واشنطن إلى سحب قرارها بالاعتراف بالقدس عاصمةً لاسرائيل، وواجهت الادارة الأمريكية ذلك بمزيد من الغطرسة والتهديد والوعيد، لتخرج نفسها ليس من الحسابات الفلسطينية، بل من الحسابات الدولية وتثبت أنها من أطلق الرصاصة الأخيرة على عملية السلام في الشرق الأوسط، وهذا ما عبر عنه الرئيس محمود عباس بكل وضوح "اننا لن نقبل بأي خطة أمريكية، وأن الدور السياسي للادارة الأمريكية مرفوض، وأنه لا لقاء مع أي مسؤول أو وفد أمريكي، ولا سلام دون القدس عاصمة لدولة فلسطين".

إن القيادة الفلسطينية، ومعها جموع شعبنا البطل الصامد المنتفض، يقفون اليوم سدا منيعا وصلبا ضد الظلم والطغيان والعنجهية واستمرار الاحتلال وتهويد القدس وسرقة المقدسات، ليكتب الميدان المنتفض في وجه نتنياهو وترامب أن "القدس أولا" وليس "امريكا أولاً"، وأن ضمير العالم ليس للبيع، وان الحر لا يقبل التهديد، وأن المال الامريكي لم يعد العصا الغليظة التي يمكنها تكميم الأفواه او شراء المواقف، فلقد هُزمت امريكا أولا في شوارع القدس المحتلة، وفي الضفة وغزة، وفي عواصم العالم كافة، التي أعلنت وبوضوح وبكل لغات العالم "القدس ليست للابتزاز أو ثمنا لخطة امريكية فاشلة قبل أن تفوح رائحة العنصرية العفنة منها".

* كاتب يقيم في قطاع غزة. - drmsafi@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2018   الاتحاد الأوروبي والقضية الفلسطينية، صوت قوي وإرادة مُتهالكة..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

23 كانون ثاني 2018   بنس غيرُ مرحبٍ بكَ..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2018   قصة ما يسمى "حل الدولتين‎" - بقلم: هاني المصري

23 كانون ثاني 2018   ما بعد قرار ترامب والعقل الاستشراقي - بقلم: د. أحمد جميل عزم

23 كانون ثاني 2018   آن فرانك وعهد في قصيدة جوناثان وغضب ليبرمان..! - بقلم: رأفت حمدونة

23 كانون ثاني 2018   ما الذي يزعجهم في حب الناس لعبد الناصر (1-2) - بقلم: زياد شليوط

23 كانون ثاني 2018   عندما تلتقي الظروف الجيوسياسية والقيم الأخلاقية - بقلم: د. ألون بن مئيــر

22 كانون ثاني 2018   لا "كيم جونغ اون" عربي في الأفق - بقلم: راسم عبيدات

22 كانون ثاني 2018   الاضراب الوطني..! - بقلم: بكر أبوبكر


22 كانون ثاني 2018   ما بعد حل الدولتين..! - بقلم: د. حيدر عيد

22 كانون ثاني 2018   "سلام" شقيق عهد التميمي يريد تغيير اسمه..! - بقلم: حمدي فراج

22 كانون ثاني 2018   حكاية الحجة نايفة مع الاستيطان - بقلم: خالد معالي

22 كانون ثاني 2018   المشروع القومي العربي.. الى أين؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 كانون ثاني 2018   مصطفى سعد كرس جهده في خدمة القضايا القومية - بقلم: عباس الجمعة






31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية