11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 كانون ثاني 2018

صراع المرجعيات الدينية الإسلامية يتصاعد..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

واضح بان الصراع بين المرجعيات الدينية الإسلامية يتصاعد،وخصوصاً على القدس والمقدسات الإسلامية، وهناك من يستهدف الوصاية الأردنية على الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، لأهداف خبيثة ومريبة في هذا الظرف بالذات، الذي يعلن فيه الرئيس الأمريكي المتطرف ترامب عن إعتبار القدس عاصمة لدولة الإحتلال.

المرجعيات الدينية لدى المسلمون هي خمسة مرجعيات، المرجعية الدينية في الأزهر الشريف، المرجعية السعودية الوهابية في مكة المكرمة والمدينة المنورة، المرجعية الهاشمية على الأقصى والمقدسات في القدس، والمرجعية الشيعية في قم والنجف الأشرف والمرجعية العثمانية "الخلافة" في تركيا.

ظهور بعد البرلمانيين الأردنيين أمس الأول تحت قبة البرلمان الأردني وعلى صدورهم ملصق الملك عبد الله الثاني خادم اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، يحمل تأكيداً على الوصاية الهاشمية الدينية والتاريخية والقانونية على الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وكذلك هو رسالة واضحة للسعودية التي تحاول ان ترث الدور الهاشمي في القدس، وجذر الصراع والخلاف بين الهاشميين والوهابيين قديم وجذوره ممتدة، وقد ظهرت تلك الخلافات الى العلن بعد القمة العربية -الإسلامية - الأمريكية، حيث جلب البعض الخليجي العرب والمسلمين لكي يصطفوا خلف "إمامة" ترامب لهم، وفي إطار الخطابات في قمة "الإمامة" تلك بدأ الملك الأردني الثاني خطابة بالصلاة والصلاة على النبي الهاشمي الأمين، وليصححه ملك مشيخة النفط السعودي، بأن الصحيح القول الصلاة على النبي العربي محمد صلى الله عليه وسلم نبي البشرية أجمع، وبعد قرار الرئيس ترامب بإعتبار القدس عاصمة لدولة الإحتلال، هذا القرار الذي تعتبر السعودية شريكة فيه، وجدت بان الموقف الأردني بالتصدي الحازم لهذا القرار، تحدي لهيبتها، ولذلك كانت تسعى الى تهميش الدور الأردني، عبر الإطاحة بالنظام الهاشمي لصالح مشروع الوطن البديل، والذي عقدت له مؤتمرات في اسرائيل بمشاركة شخصيات سياسية وأردنية مهنية مصطنعة بحضور اسرائيلي وأمريكي، وكذلك لم تقدم السعودية أي دعم مادي للمملكة، نتيجة توريطها في الوقوف الى جانبها وجانب ما يسمى بأصدقاء "اعداء" سوريا.

والأردن كان يدرك حقيقة الدور السعودي للسيطرة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ففي ازمة البوابات الألكترونية في 14 تموز من العام الماضي أدارت السعودية حوارات مع اسرائيل بوساطة امريكية حول ذلك، بمعزل عن الأردن، وليس هذا فقط بل بعد القرار للرئيس الأمريكي المتطرف ترامب الذي يعتبر القدس عاصمة لدولة الإحتلال الإسرائيلي، ضغطت الرياض على الملك عبد الله الثاني، لكي لا يذهب الى اسطنبول وحضور قمة التعاون الإسلامي التي دعت اليها تركيا، ولكن الملك الأردني رفض ذلك وجلس على يمين أردوغان الذي وصف الملك الأردني بحامي القدس والمقدسات، ومن بعد ذلك أدارت السعودية حملة ضد الأردن بترويج اشاعات رخيصة بان هناك محاولة إنقلاب على النظام الأردني قادها ضابط شركس، وعمليات التقاعد لشقيقي الملك الأميرين علي وفيصل وابن عمه طلال بن محمد من القوات المسلحة، اتت على هذه الخليفة.. واضح بان هناك مخطط كبير يستهدف الأردن من خلال تعميق ازماتها الإقتصادية بحجب الدعم المالي والإقتصادي عنها، وتشجيع الحلول السياسية "الوطن البديل" بحيث يكون الملك عبد الله الثاني آخر ملوك الأردن، وانا اعتقد جازماً بان ما جرى من خلال جس نبض المرجعيات الدينية في مدينة القدس للقاء مع القيادة السعودية حول القدس والمقدسات يندرج في هذا الإطار والسياق، ونحن نثمن عالياً موقف المرجعيات الدينية التي رفضت الإنجرار الى هذا المنزلق الخطير.

والآن بعد إنكشاف الدور السعودي بات مطلوباً من القيادة الأردنية وملكها اولا فتح طريق علاقاتها وتحالفاتها على نحو ارحب واوسع مع سوريا والعراق وايران وتركيا وروسيا والصين، لكي تجد لها مظلة قوية من المؤامرات التي تحاك ضدها، وما يشكله ذلك من خطر على الشعبين الفلسطيني والأردني معاً، وقول الملك عبد الله الثاني، بانه لو دفعت له مئة مليار دولار لما تخلى عن قضية القدس، يثبت حجم الضغوط والمؤامرات التي تمارس على الأردن بقيادة مشيخة النفط السعودي.

الان اكثر من أي وقت مضى على جلالة الملك عبد الله الثاني والقيادة الأردنية، إعادة صياغة شبكة العلاقات الأردنية وعلاقاتها وتحالفاتها، والعمل على توسيع دائرة المشاركة في القرار الأردني، والإنفتاح على كل القوى والمكونات السياسية والمجتمعية، فما يحدث ويجري خطر جداً، فبعد قرار الرئيس الأمريكي، .وجدنا حكومة الإحتلال  تشن حرباً شاملة على القدس خاصة والشعب الفلسطيني عامة، حيث جرى إقرار قانون "القدس الموحدة" بالقراءتين الثانية والثالثة، وعدم التنازل عن أي جزء منها إلا بموافقة ثلثي اعضاء الكنيست (80) عضواً، وكذلك صادق اعضاء حزب الليكود على قرار فرض السيادة الإسرائيلية وقوانينها على مستوطنات الضفة الغربية، وبما يجعل هذا القرار ملزم لأعضاء الكنيست من "الليكود" في الحكومة والبرلمان، في حال جرى التصويت على هذا القرار كقانون في الكنيست، وهناك تشريعات وقوانين يجري العمل على صياغتها كمشروع "القدس الكبرى" وضم الكتل الإستيطانية الكبرى اليها الواقعة جنوب غربها تجمع مستوطنات "غوش عتصيون" وحتى شمال شرقها مجمع مستوطنات "معاليه ادوميم".

ونحن في ظل ما يحاك ويخطط ضد الأقصى، بعد تخصيص المتطرفة ميري ريغيف وزيرة ما يسمى بالثقافة والرياضة الإسرائيلي، مبلغ 250 شيكل للقيام بعمليات الحفريات أسفل المسجد الأقصى، بحجة البحث عن آثار اسرائيلية تثبت العلاقة المزعومة ما بين اليهودية والمسجد الأقصى "الهيكل المزعوم"، والمشاريع الإستيطانية في منطقة حائط البراق، ندرك تماماً بان الوصاية الدينية والتاريخية والقانونية للأردن على المسجد الأقصى خاصة والمقدسات الإسلامية والمسيحية عامة، ستكون في دائرة الإستهداف والعقاب للأردن على مواقفه، برفض تهويد القدس وأسرلتها وجعلها عاصمة لدولة الإحتلال، وهذا ليس فقط من قبل امريكا واسرائيل، بل والحالمون بوراثة الوصاية الهاشمية على الأقصى والمقدسات في القدس. 

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح


13 تشرين أول 2018   ضيق مشعل وحصار هنية..! - بقلم: بكر أبوبكر

13 تشرين أول 2018   الهدنة والسنوار وقطر..! - بقلم: عمر حلمي الغول








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية