11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 كانون ثاني 2018

المرأة/الشعوب المقهورة وممارسة العنف


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

س: ماذا تفعل الضحية الضعيفة في مواجهة جلادها، مغتصبها، ومغتصب حقوقها؟
ج: تلتزم بأخلاقية الضعف/والسلمية بما يوقظ الضمير، ويؤدي إلى تشكيل ضغط على المعتدي يردعه عن عدوانه.

هذا فيما نزعم فحوى الخطاب الذي يروج أن المرأة لا تستطيع أو أن عليها أن تظل "مسالمة" في مواجهة القمع الذكوري بسبب أن "أخلاقية" موقفها وعدالته تنبع من عدم استخدامها العنف سلاحاً من أجل التحرر ونيل الحقوق. حالما تسقط المرأة في دوامة العنف، تفقد "التعاطف" والشرعية الأخلاقية. بالطبع ينطبق هذا القول بشكل أو بآخر على الشعوب المضطهدة في جنوب أفريقيا (سابقاً؟) وفلسطين حالياً.

لكن من هو الفريق الذي سنقوم باستمالته عن طريق قيام المرأة بدور الضحية المسلوبة الإرادة؟

تعتمد الفكرة على استمالة جزء من معسكر الرجال (القوي، المحتكر للعنف) من أجل أن "يقتنعوا" ببراءة المرأة وضعفها، ويعطفوا عليها ويدعموا حقوقها المختلفة.

وهناك ما يسمح بالاعتقاد أن هذه الطريق قد توصل إلى غاياتها المنشودة: المرأة أولاً وأخيراً هي الحبيبة والأم والأخت والابنة، وقد يكون من المدهش حقاً أن لا تنجح في استقطاب تعاطف حبيبها أو ابنها ..الخ.

للأسف أن الأمر ليس بهذه البساطة، ويبدو من دروس الماضي والحاضر على السواء أن الحبيب والأخ والأب هم الذين مارسوا أشد أنواع التنكيل بالمرأة، من قبيل الاضطهاد الجسدي والاقتصادي والجنسي. وإذا كان ذلك صحيحاً فقد يغدو من المفارقة بالفعل أن نتوهم أن نثير العطف في قلوب الرجال لأنهم في الموقف الذي عبر عنه المتنبي بالضبط:

 يا أعدل الناس إلا في معاملتي    فيك الخصام وأنت الخصم والحكم

الرجل هو الخصم والحكم، إنه القاضي والجلاد، لكنه بالتأكيد ليس أعدل الناس. من هنا يبدو من غير المتوقع أن تؤدي "استراتيجية" الضعف إلى إثارة ما يكفي من "الضمير" بما يسمح بتحقيق مساواة المرأة الفعلية وأنستنتها الكاملة.

إذا كان أمل المرأة المضطهدة في التحرر عن طريق "المسالمة" وتمثيل دور الضحية الضعيفة ضعيفاً، فلا بد أن أمل الشعوب المقهورة في التحرر عن طريق التمثيلية ذاتها يبدو معدوماً. على الأقل المرأة تناضل ضد "عدو" يحتاجها طوال الوقت، ويعشقها في احيان كثيرة. أما الشعب المقهور فإنه يناضل ضد عدو يحتقره قومياً وعرقياً ويشيطنه أخلاقياً، ولا يرى فيه إلا فريسة سائغة للافتراس من النواحي المختلفة. وقد يصل الأمر حد الاعتقاد بأن الرب ذاته والضمير الراقي يقتضيان من الجلاد أن يقتل الضحية دون رحمة.

هذا هو جوهر صراع الشعب الفلسطيني ضد الاستيطان الأبيض في فلسطين: إننا نريد أن نقنع جلاداً مزوداً بالحجة الدينية والأخلاقية والسياسية بأنه مخطئ وأن عليه أن يترك أرضنا وفضاءنا ويرحل. كيف يمكن أن يتحقق ذلك؟

لقد قام هذا الرجل ذاته بقتل قارات بأكملها من أجل تصدير الفائض السكاني ونهب الموارد واستغلال الأرض للزراعة. قام الرجل ذاته بقتل ملايين من القارة السوداء بغرض اختطاف مليون منهم ونقلهم إلى حياة العبودية في القارات المبادة.

لكن الرجل الأبيض ذاته يشجعنا على ممارسة المقاومة السلمية الأخلاقية. ويقوم بتركيز التدريب على خطاب حقوق الإنسان والطرق السلمية في حل النزاع على عالم الضحية، بينما يواصل عالم الجلاد شحذ أسنانه وسيفه من أجل الذبح والافتراس على مدار الساعة.

هل تغضب الولايات المتحدة، أو أوروبا، أو الدولة العبرية من خطاب المقاومة السلمية؟ هل يحاصرها ذلك الخطاب لأنه سيؤدي يوماً إلى اندحار إسرائيل (أخلاقياً)؟ نتوهم أن الجواب هو لا. بل نذهب حد الزعم أن هذه الدول هي من يروج لهذا الخطاب في عالم الضحايا العرب والفلسطينيين.

ولقد تم في وقت من الأوقات ترويج ألوان من الأيديولوجيا السلمية في أوساط سكان أمريكا الأصليين "الهنود الحمر" من أجل تسهيل مهمة إبادتهم عن طريق دفعهم بعيداً عن المقاومة العنفية.

لكن البعض سوف يحتج بأمرين:
أولا: من الممكن من ناحية مبدئية أن نثير عطف "الرأي العام" العالمي مثلما حصل مع جنوب أفريقيا.
ثانياً: إننا لا نتمتع في فلسطين بالإمكانيات اللازمة لخوض حرب تحريرية عنفية على الطريقة الفيتنامية أو الجزائرية.

حسناً، لقد تم إنهاء ظاهرة استفراد الأقلية البيضاء بالمناصب العليا في دولة جنوب أفريقيا. وعلى ما يبدو كان هذا هو مطلب البسطاء السود الوحيد. وهو مطلب تافه إلى درجة مثيرة للسخرية. ومن المدهش بالفعل ان البيض كانوا من الأنانية والتجبر أنهم رفضوا هذا الطلب السخيف وقتاً بهذا الطول. ما عدا ذلك بقي أبناء الأقلية البيضاء يتمتعون بالهيمنة المطلقة على الاقتصاد والسياسة والتعليم والصحة والجيش. نحن –للأسف- نطلب أكثر من الأفارقة بكثييييير: نحن نطلب حق العودة وهو ما يدمر الغالبية اليهودية بين النهر والبحر مثلما لاحظ الراحل شمعون بيرس أكثر من مرة، ونحن نطلب دولة فلسطينية مستقلة قد تشكل حاضنة في المستقبل لانطلاق حرب تحررية على طريقة احتضان فيتنام الشمالية لحرب التحرير في جنوب البلاد التي خاضها ثوار الفيتكونغ. نحن غير قادرين مهما جرى على الذوبان في إسرائيل وهي قادرة على الذوبان فينا، لا بد إذن من أن يحذف أحدنا الآخر.

كلا ليس هناك ما يسمح بافتراض أن يمزق ألمنا نياط قلوب البيض في نيويورك ولندن وباريس ناهيك عن تل أبيب، لذلك يبدو لنا أن وصفة: "هلموا نستعطف العالم بأن نموت، هيا نفضح إسرائيل وهي تقتلنا،" لا تفيد في شيء. ولا تصدقوا فرنسا، فإن نظامها الجمهوري الجميل مارس في الجزائر وفيتنام والكنغو ..الخ ما هو أسوأ بكثير من ممارسات إسرائيل. وحتى في الزمن الحاضر وقف ساستها يلعقون شفاههم بسعادة وهي تقطر من دماء السوريين في سياق الحرب العنفية الثورية (المشروعة؟) من أجل إسقاط الطاغية الأسد. فقط العنف يصبح غير أخلاقي عند استخدامه ضد الاحتلال الاستيطاني في فلسطين، أما تفجير سوريا جيشاً، ومصانع، ومشافي، وأسواق...الخ فهو مباح من أجل إسقاط الديكتاتورية.

بالنسبة للنقطة الثانية المتصلة بعجزنا عن خوض الكفاح المسلح، فإنه إن كان ذلك صحيحاً بالفعل، فإن علينا أن لا نوهم أنفسنا بأننا سوف ننجز الاستقلال واستعادة الوطن بأية طرق "رومانسية". علينا إن صح ذلك أن نوطن النفس على الاستعداد لما سيتمخض عنه ميزان القوى الفعلي، وأن تضع قيادتنا السياسية مخططاتها وفق إمكانياتنا الفعلية بغرض تخفيف الأضرار قدر الإمكان بانتظار أن يحمل المستقبل تغيراً لمصلحة شعبنا وأمتنا.

بالطبع الحرب الأيديولوجية التي تهدف إلى تزييف وعي الضحية مهمة للحالتين: السيطرة على المرأة والسيطرة على الشعب الفلسطيني المستلب الأرض والحقوق. ولعل من الأمور اللطيفة أن هذه الحرب مهمة في الحالتين في توفير الجهد على الجلاد. وفيما يخص المرأة من المفيد أن نذكر أن تدريب النساء في مراكز الرياضة على أنشطة الدفاع عن النفس قد يخطو بهن خطوة بعيدة في مضمار ردع الرجال عن التحرش والاعتداء الجسدي...الخ بالطبع يمكن لأية تدريبات بسيطة أن تكشف زيف الأوهام التي تشاع عن ضعف المرأة الجسدي البيولوجي الحاسم الذي لا يترك لها فرصة إلا الاستسلام لجلادها وتركه يتمتع بفعل ما يحلو له بها جسداً وروحاً.

ترى هل يوجد أسباب بيولوجية تجعلنا معشر العرب/الفلسطينيين نحن أيضاً عاجزين عن ممارسة العنف بدرجة أن نلعب لعبة الضعف والمسالمة ونترك للرجل الأبيض في إسرائيل والبلاد التي أتى منها الميزة الاستثنائية للقدرة على القتال؟

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح


13 تشرين أول 2018   ضيق مشعل وحصار هنية..! - بقلم: بكر أبوبكر

13 تشرين أول 2018   الهدنة والسنوار وقطر..! - بقلم: عمر حلمي الغول








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية