16 August 2018   No enabling environment for radicalism - By: Daoud Kuttab

16 August 2018   The Palestinian Refugees: Right vs. Reality - By: Alon Ben-Meir


9 August 2018   “The Right Of Return”—To Where? - By: Alon Ben-Meir

9 August 2018   Jared Kushner’s UNRWA blunder - By: Daoud Kuttab


3 August 2018   Uri Avnery: Who the Hell Are We? - By: Uri Avnery

2 August 2018   The Druze dilemma - By: Daoud Kuttab


27 July 2018   Uri Avnery: Adolf and Amin - By: Uri Avnery

26 July 2018   The Law Of Shame That Defies Jewish Values - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 شباط 2018

مع اعلان امريكا هنيه إرهابيا..  البلطجة الأمريكية تبلغ ذروتها..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم تخطئ يا حكيم الثورة عندما قلت بان أمريكا رأس الحية،فهي رأس الحية وذنبها، وها هي بلطجتها وعدوانها على شعبنا قد وصلت حد الطغيان، أمريكا يا حكيم تقول بأنه لا وجود لشعب فلسطيني، وستغلق كل الطرق والبوابات في وجه هذا الشعب، وستستخدم كل الوسائل ضده من اجل تركيعه وإذلاله وتطويعه، عبر البلطجة والإبتزاز المالي والسياسي والحصار والتجويع، وإعلان قياداته إرهابية.. والشيء المضحك المبكي ان من يمارس القمع والتنكيل والقمع اليومي بحق شعبنا الفلسطيني ويغتصب أرضه ويصادر حقوقه، ليس له علاقة بالإرهاب، بل هو داعية "سلام"، والإرهابي هو من يحاصر ويجوع ويدافع عن أرضه ووجوده..؟

أمريكا تدفع بالفلسطينيين هي وبعض العرب المتأمريكين الى الزاوية، فهي لا تريدهم مقاومين ولا مسالمين مناضلين بعرف الرئيس عباس المقاومة الشعبية السلمية، تريد منهم ان يمارسوا التفجيرات والإغتيالات وضرب المصالح الأمريكية والإسرائيلية في الخارج، لكي تقول هذا هو الإرهاب الفلسطيني ولا فرق بين أبو بكر البغدادي ولا هنية ولا حتى عباس، تريد أن تجرم شعباً بأكمله بانه إرهابي.

نعم أمريكا يا قياداتنا وكل المراهنين عليها طغيانها وصل حد لا يمكن السكوت عليه، ولذلك ألم يحن الوقت لكم لكي تثوبوا الى رشدكم وتغلقوا ملف الإنقسام المخزي وتستعيدوا وحدتكم وتبنوا استراتيجيتكم الموحدة على أساس الصمود والمقاومة..؟ فلا خيار غير هذا الخيار في ظل هذا الطغيان الأمريكي، والذي وصل حد قيادة العدوان على شعبنا، فـ"حماس" التي عدلت وثيقتها واعترفت بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967، وعباس الذي استمر في ماراثون التفاوض العبثي والتنسيق الأمني، كلاهما عند الأمريكان ارهابيان فالأمريكان يريدون منا ان نشطب كلمة مقاومة من قاموسنا، وان لا ننتقد إسرائيل او حتى نقول بانها تحتل أرضنا، ألم يقل ذلك السفير الأمريكي المتصهين لدي دولة الإحتلال ديفيد فريدمان، بان الضفة الغربية غير محتلة.

ترامب وعصابته المتصهينة يريدون أن يشطبوا وجود شعبنا على هذه الأرض، ولا يريدون لنا العيش بحرية وإستقلال وامآن كباقي شعوب الأرض، والمؤسف بأن النظام الرسمي العربي المتعفن، يقف الى جانبهم.

ترامب وعصابته يعتبرون بأن أرضنا قطعة أمريكية، او ان مسألة وجودنا وحقوقنا الأصيلة، هي مجرد صفقة تجارية لرجل اعمال أو مقايضة، شعبنا الذي هزم كل مشاريع الطغيان والإستسلام، سيهزم مشروع ترامب صفعة العصر المسماة بـ"صفقة القرن".

قالوا القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، وانهم سينقلون سفارتهم من تل ابيب الى القدس، وقالوا بأن قرارهم هذا حق سيادي، وكأن هذا الحق السيادي عدا عن كونه يتعارض بالمطلق مع قوانين الشرعية الدولية وقراراتها، فهم يعتبرون بأن هذه الأرض ورثة لهذه العصابة ولدولتها المارقة، يريد ترامب أن يمنحها للكيان الصهيوني، وليس هذا فقط يريدون ان يشطبوا حق العودة لشعبنا عبر الإبتزاز المالي وشطب وكالة الغوث واللاجئين، الشاهد الوحيد على جرائم الاحتلال بحق أرضنا وشعبنا، وبشطب الوكالة في أماكن وجودها الخمسة في الضفة والقطاع والأردن وسوريا ولبنان، يحلمون بشطب حق العودة.. وهذا الطغيان الأمريكي لم يتوقف عند هذا الحد، بل تصل الوقاحة بالمتصهينة نيكي هايلي القول بان تقصي عمل 210 شركات عاملة في المشاريع الإستيطانية في الضفة الغربية مضيعة للوقت وهوس بمعاداة إسرائيل، واليوم يضعون رئيس المكتب السياسي المحاصر في قطاع غزة اسماعيل هنية ضمن قائمة الإرهاب.. وكما قال بوتين عندما فرضت أمريكا عقوباتها على 210 شخصيات روسية، آسف لن اسمي غير موجود ضمن القائمة والقافلة تسير والكلاب تنبح.. وهو شرف لكل أبناء شعبنا ان يوصفوا من قبل أمريكيا بالإرهاب.

المتصهين غرينبلات يقول بكل وقاحة بان الإرتباط التاريخي ما بين "الشعب" اليهودي وعاصمته القدس، ليس موضع خلاف، وكذلك فهو يقول الى جانب المتصهينين كوشنر وفريدمن، بان ما يسمى بصفقة القرن "صفة العصر" في مراحلها الأخيرة، ولم يتبق سوى قليل من الملح والبهارات، وهي للتنفيذ والتطبيق وليس للتفاوض، وبان الطرف الفلسطيني، ليس مقرراً فيها،وهي للإقليم وهناك موافقة عربية عليها من قبل ما يسمى بمحور الإعتدال العربي "الإعتدال"، والقضية الفلسطينية يجب ان تصفى "تحل"، حتى نتمكن من تشكيل حلف عربي- اسرائيلي، ومن ثم التفرغ لمحاربة ما يسمونه بالعدو المشترك ايران.

نعم كل من يقول بمعاداة اسرائيل وامريكا، ويقف ضد اطماعهما واهدافهما في المنطقة، فهو حتماً سيكون ضمن قائمة الإرهاب من كيم جونغ اون الى القيادة الروسية فخامنيئي والحرس الثوري الإيراني والأسد وحسن نصرالله وعبد المالك الحوثي وكل قادة الفصائل الفلسطينية هنية وشلح وسعدات وسيلحق ابو مازن في الركب وغيره من قادة الفصائل. وضع ابو العبد هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، رسالة واضحة لكل قوى المقاومة الفلسطينية، وكل محور المقاومة، بأن من يقول سنواصل المقاومة، او سنعمل على مقاومة المشروع الأمريكي في المنطقة، سيجرم بصفة الإرهاب.

امريكا تمارس أقذر أنواع البلطجة بحق امتنا العربية وشعبنا الفلسطيني، واسرائيل "تتغول" و"تتوحش" على أرضنا وشعبنا، وتخرق كل القوانين وقرارات الشرعية الدولية، والمتصهينة نيكي هايلي مندوبة امريكا في الأمم المتحدة تقول بان انتقاد اسرائيل وممارساتها القمعية والتنكيلية بحق الشعب الفلسطيني، هو هوس بمعاداة اسرائيل، أي وقاحة هذه..؟

امام هذه الغطرسة والعنجهية الأمريكية غير المسبوقة تجاه شعبنا وحقوقه وقضيته، اعتقد بأن الصراعات على سلطة منزوعة الدسم، وهي سلطة بلا سلطه كما وصفها الرئيس عباس، تتطلب من الكل الفلسطيني، نبذ كل خلافاته ومهاتراته، كما فعل اللبنانيون، عندما هددهم المتطرف ليبرمان وزير جيش الإحتلال، بشن حرب على لبنان، إذا ما قاموا بتلزيم التنقيب عن غازهم وبترولهم، الواقع ضمن مياههم الإقليمية، حيث تناسوا خلافاتهم ووحدوا صفوفهم امام بلطجة الإحتلال الإسرائيلي، الذي يريد سرقة ثرواتهم ونفطهم وغازهم.

نحن الفلسطينيون، امام كارثة جدية وحقيقية، ووطن كامل يسرق وقضية تصفى، ولذلك المطلوب الوحدة اولاً وثانياً وعاشراً،لكي نستطيع ان ننجو من المؤامرات والمشاريع التي تستهدف شطب وتصفية قضيتنا ومشروعنا الوطني بالصمود والمقاومة والوحدة.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 اّب 2018   ترامب متصالح مع توجهاته..! - بقلم: عمر حلمي الغول


20 اّب 2018   اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني..! - بقلم: حمادة فراعنة

19 اّب 2018   بأي حال عدت يا عيد؟ - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع


19 اّب 2018   إشكاليات توصيات "غوتيرش"..! - بقلم: عمر حلمي الغول



19 اّب 2018   في حال الاسلام السياسي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 اّب 2018   ملاحظات على هامش تظاهرة..! - بقلم: علي جرادات

18 اّب 2018   دولة الاحتلال ... قاسم الأعداء المشترك - بقلم: عدنان الصباح




18 اّب 2018   المساواة الكاملة للمرأة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



9 اّب 2018   في ذكرى الغياب..! - بقلم: شاكر فريد حسن



31 تموز 2018   في الثقافة الوطنية الديمقراطية - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية