18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

8 شباط 2018

لوحة الصمود في مواجهة الهجوم الامبريالي الشامل..!


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لا شك أن منطقتنا تتعرض لهجوم امبريالي شامل، ولخطر شديد، حيث بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بمحاولة العودة الى رسم خارطة المنطقة عبر صفقة القرن بهدف السيطرة الكاملة عليها، وهذا يدخل ضمن إطار استراتيجيتها، وخاصة على منطقتنا لأسباب معروفة تتعلق بموقعها الاستراتيجي، وغناها بالنفط، ولحماية الكيان الصهيوني الذي يقوم بتنفيذ مخططات الامبريالية الأمريكية في المنطقة.

امام هذا التصور نجد أن منطقتنا تتعرض لهجوم إمبريالي شامل وخاصة بعد الوصول الى الانتهاء من عصاباتها الارهابية التي ارسلتها الى سوريا والعراق بهدف نشر الفوضى الخلاقة تحت اسم ما يسمى الربيع العربي بدعم من الرجعية العربية والكيان الصهيوني، وضمن إطار استراتيجيتها بدأت تطرح سيناريوهات وأطروحات تستهدف تفتيت وتجزئة المنطقة ومحاولة استغلال التناقضات الموجودة في داخلها لذلك فنحن نواجه مخططاً تقسيمياً تفتيتياً يتجاوز سايكس بيكو ووعد بلفور فالمطلوب المزيد من التفتيت، التقسيم عبر استثمار مشاكلنا الداخلية وتحديداً النزاعات الطائفية والمذهبية، وتأتي تصفية القضية الفلسطينية، كقضية جوهرية بالنسبة للعرب، في هذا الإطار، في محاولة لجعل كيان الاحتلال الدولة الإقليمية الأولى المسيطرة اقتصادياً وعسكرياً وأمنياً، خصوصاً وأنها تمتلك طموحات للعب دور الشريك للإمبريالية الأمريكية في المنطقة وليس التابع، لذلك نحن أمام خطر جسيم يتهدد الأمن القومي للمنطقة برمتها، وتحديداً بعد ما يسمى الربيع العربي والذي خطط له الأمريكيون لجعله نقطة مرتكز للسيطرة المباشرة على المنطقة، إذ كان لديهم تصور أنه بعد احتلال العراق وحرب 2006 وصمود وانتصار المقاومة ، الانتقال الى  ما اطلقوا عليه الربيع العربي والتي جلبوا له من اصقاع الارض كافة القوى الارهابية المغطاة بالاسلام لضرب سوريا وتصفية القضية الفلسطينية والقضاء على المقاومة ، وتمهيد الطريق لفرض ما يسمى بالشرق الأوسط الكبير، هذا المخطط الشامل يجعل المنطقة تحت السيطرة الأمريكية بشكل تام، الا ان ارادة الصمود والمقاومة العربية والتنسيق بين القوى العربية وروسيا اوقف  هذا المخطط ، الذي عاد بعد وصول ترامب لسدة الرئاسة الامريكية ليبدأ مخططاته باخذ اموال الجماهير العربية وفتح باب التطبيع بين بعض الدول العربية مع الكيان الصهيوني واصدار قانون الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ومن ثم البدء في قوانيين اخرى مترافقة مع قوانين صهيونية، لذلك نحن فعلاً أمام خطر شديد وداهم يتطلب رسم استراتيجية مجابهة شاملة لهذا المخطط الامبريالي الصهيوني الرجعي.

القضية الفلسطينية لا يمكن عزلها عن عمقها المحيط، او عزلها عن حركة الجماهير العربية، وهذا يتطلب من القوى المناهضة للمشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة ان تعمل على رسم مشروع رؤية لإحداث حالة تقدم في مواجهة "صفقة القرن" ودعم صمود الشعب الفلسطيني وانتفاضته ومقاومته، واستنهاض طاقات الجماهير وابقاء بوصلة صراعها باتجاه العدو الصهيوني والتصدي لبعض الأقاويل لتغيير وجهة الصراع في المنطقة بالحديث عن الخطر الإيراني والسلاح النووي، لأن الهدف الأساسي هو حرف الصراع عن اتجاهه السليم الصراع الأساسي وهو الصراع مع الامبريالية ومع المشروع الصهيوني والمشاريع الأمريكية في المنطقة.

من هنا نقول للجميع شعبنا دفع ثمناً باهظاً من دماء أبنائه الصامدين، وهو يقول للعالم اليوم لا يمكن ان يتنازل لا عن القدس ولا عن حق العودة ولا عن اي جزء من الضفة او غزة  إما النصر والحرية والاستقلال، شعبنا لم يعد يقبل الولايات المتحدة كوسيط فيما يسمى بعملية السلام الزائفة والمخادعة هذه العملية انتهت، الشعب الفلسطيني وصل إلى قناعة أن لا سبيل لاستعادة الحقوق إلا المقاومة بكافة اشكالها وعقد مؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، فهذا الشعب الفلسطيني العظيم سيواصل مسيرته مهما غلت التضحيات.

في ظل هذه الاوضاع نرفض اي صفقة او حل سياسي لن يحقق الحد الأدنى من الأهداف الوطنية للشعب الفلسطيني، وهذا يوجب علينا أن نعيد الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني، ونحن نطالب الجميع من موقع المسؤولية بمعالجة أوضاع الساحة الفلسطينية وحماية منظمة التحرير الفلسطينية، فهي الإطار الجامع الموحد للشعب الفلسطيني سواءً في المناطق المحتلة عام 48 أو في الضفة والقطاع، أو في مواقع اللجوء والشتات.

ختاما: نحن على قناعة أن كافة أشكال النضال مهمة ولا نقلل من قيمة أي شكل من أشكال المقاومة من أجل استعادة الحقوق وتحرير الأرض لأننا أمام كيان مجرم يريد السيطرة على كل شيء ولن ينسحب من أرضنا أو بلادنا مالم يصل إلى قناعة أن استمرار احتلاله سيكون مكلف بشرياً واقتصادياً ودون وصولهم إلى هذه النتيجة لن ينسحبوا من هذه الأرض، وهذا ما أثبتته الأحداث وانتفاضة شعبنا المتواصلة، فهذه اللوحة هي لوحة الصمود الرائع التي يعتز بها شعبنا الفلسطيني وشعوبنا العربية وأحرار العالم.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين ثاني 2018   الانتماء القومي ليس رداءً نخلعه حين نشاء..! - بقلم: صبحي غندور

20 تشرين ثاني 2018   سر بقاء الاحتلال نجاحه..! - بقلم: هاني المصري

20 تشرين ثاني 2018   حلويات وكفاح مسلح ودبلوماسية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تشرين ثاني 2018   السكوت العربي يعزز الرهان على أنفسنا - بقلم: جاك يوسف خزمو


19 تشرين ثاني 2018   أزمة فاضحة لطبيعة الثقافة الجمعية الصهيونية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

19 تشرين ثاني 2018   ليلة اعلان الحرب..! - بقلم: د. مازن صافي


19 تشرين ثاني 2018   من اكاذيب "نتنياهو" في مؤتمره الصحفي - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2018   شعب لا يُهزم..! - بقلم: علي جرادات

19 تشرين ثاني 2018   الذكرى المئوية للحرب العالمية - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2018   عندما يبطش الاستبداد بالفلسفة..! - بقلم: حسن العاصي

18 تشرين ثاني 2018   ما هو الأفق السياسي لإتفاق "التهدئة"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين ثاني 2018   الهارب من الهزيمة..! - بقلم: محمد السهلي

18 تشرين ثاني 2018   إستخلاصات ثمينة من معركة غزة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية