18 February 2019   A New Despotism in the Era of Surveillance Capitalism - By: Sam Ben-Meir




7 February 2019   Can Arab Evangelicals play a bridging role? - By: Daoud Kuttab

4 February 2019   As Abbas Ages, Fatah Moves to Consolidate Power - By: Ramzy Baroud

2 February 2019   Gaza Rallies for Caracas: On the West’s Dangerous Game in Venezuela - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo

31 January 2019   New Palestinian government might have teeth - By: Daoud Kuttab

31 January 2019   The Taliban and the US: Accepting the Inevitable - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 شباط 2018

سوريا وتغيّر قواعد اللعبة واستراتيجيات المقاومة..!


بقلم: وسام زغبر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما جرى من إسقاط الطائرة الحربية الإسرائيلية وطائرات أخرى بنيران الدفاعات الجوية السورية، يغيّر أساليب الرد وقواعد اللعبة في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في ظل تعاظم قوة محور المقاومة وإعادة تشكله من جديد في التصدي للعدوان الإسرائيلي المتكرر والعربدة الإسرائيلية المتواصلة على الشعوب العربية المقهورة، والانتقال من قرار الدفاع إلى اتخاذ قرار الهجوم.

العدو الإسرائيلي اعتاد على انتهاك الأجواء العربية واستهداف أي دولة عربية وسيادتها أياً كانت للحفاظ على ما يسمى قوة الردع لديه، بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية ودون اهتمام للقوانين الدولية ولميثاق الأمم المتحدة.

قوة الردع الإسرائيلية كُسرت اليوم على جبهة سورية، والخطط والسياسات الإسرائيلية الخارجية انهارت بقوة الرد السوري على العربدة والهيمنة الإسرائيلية المتواصلة في اختيار مكان وزمان العدوان على أي دولة أو جبهة عربية، لذلك العدو الإسرائيلي سيحاول امتصاص الضربة الموجعة له ربما في غارات على سورية أو أية جبهة أخرى من جبهات محور المقاومة بضربات موضعية لتهدئة جبهته الداخلية كما جرى في استهداف سيارة قيادي في حركة حماس قبل أسابيع في لبنان.

سوريا اليوم التي تضرب معاقل الإرهاب الدولي بما فيه دحر تنظيم "داعش" عن أراضيها، أفشلت الخطط والمحاولات الإسرائيلية لدق طبول الحرب وزعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط للتغطية على الصفقة الأمريكية الكبرى لتصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية والتي بدت معالمها تظهر بقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية للقدس وشطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وإعادة صياغة المعادلات الإقليمية.

على ما يبدو أن الإستراتيجية الجديدة التي يتبناها محور المقاومة الذي يزداد توسعاً وتشكلاً من إيران وسورية وصولاً إلى فلسطين إلى جانب اليمن، عنوانه وهدفه الأسمى هو القدس المحتلة، هذه الإستراتيجية متكاملة بكافة أبعادها سواء السياسية أو العسكرية أو الاقتصادية أو الإعلامية أو الأمنية، بما فيها تشكل غرفة العمليات المشتركة مع الحفاظ على خصوصية وأهداف كل طرف من الأطراف دون تعارض مع بعضها في اتصال دائم ومتواصل مع كافة الأطراف الأخرى في الهدف الجامع وهو مواجهة المشروع الصهيوني العنصري وإفشال مخططاته التكتيكية والإستراتيجية على المنطقة العربية.

إستراتيجية المقاومة الفلسطينية التي هي جزء لا تتجزأ من خاصرة محور المقاومة، تتجهز في إعداد كافة الأدوات القتالية، وتشييد عشرات الأنفاق للقتال خلف أسوار العدو للوصول إلى الأهداف وحسم المعركة المقبلة، في تواصل دائم مع كافة الأطراف في حال الحرب الكبرى بوضع كل الاحتمالات.

فصائل المقاومة الفلسطينية اتخذت قرارها بعدم التصعيد العسكري لدرجة الحرب ضد الاحتلال الإسرائيلي في الوقت الحالي، ولكن في حال تكامل الصورة وأصبح قرار الحرب والعدوان لا محال منه، فإن عنصر المفاجأة سيكون حاضراً في الميدان.

وهذا لا يعني توقف خطط وتكتيك المواجهة الشاملة لفصائل المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال بل تعتمد سياسة العمل في الميدان وخلق الوقائع الميدانية الوطنية في مواجهة الاحتلال والاستيطان، وسياسة العمل بالبرنامج الوطني الفلسطيني، برنامج وحدة الشعب ووحدة قواه السياسية، برنامج الانتفاضة والمقاومة في الميدان، لإفشال مشروع «صفقة القرن» وتداعياتها، وإعادة الاعتبار لمقاومة شعبنا في نضاله، كحركة تحرر وطني، من أجل أهدافه الثابتة في العودة وتقرير المصير، والدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.

* كاتب صحفي فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - swisam2009@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


22 شباط 2019   التآمر على المشروع الوطني ومنظمة التحرير..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


22 شباط 2019   زلزال انتخابي في اسرائيل..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة



22 شباط 2019   حوار موسكو فشل.. ونظام سياسي معاق..! - بقلم: أحمد الحاج

22 شباط 2019   بيانو جدّة سعيد زهرة..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 شباط 2019   الحركة الفلسطينية أمام إستحقاقات 2019 - بقلم: فهد سليمان

21 شباط 2019   "حماس" والغياب عن الوعي..! - بقلم: بكر أبوبكر

21 شباط 2019   مطبعو وارسو يحاصرون الأقصى..! - بقلم: أحمد الحاج علي


21 شباط 2019   الشعوب ترفض التطبيع..! - بقلم: عمر حلمي الغول










8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة

16 شباط 2019   إنفلاق السفرجلة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 شباط 2019   من يوسف إلى زليخة.. الرسالة وصلت..! - بقلم: د. المتوكل طه


2 شباط 2019   ٤٢ عامًا على احتراقه: راشد حسين ذكرى خالدة - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية