23 February 2018   Go in Peace! - By: Uri Avnery

22 February 2018   Nikki Haley living in another world - By: Daoud Kuttab

22 February 2018   Donald And Bibi: The Blues Brothers - By: Alon Ben-Meir


16 February 2018   Uri Avnery: Pity the Almond Tree - By: Uri Avnery

16 February 2018   Murder By Congress - By: Alon Ben-Meir

15 February 2018   Jordan-US relations - By: Daoud Kuttab


9 February 2018   Uri Avnery: What the Hell? - By: Uri Avnery

8 February 2018   Do not forget Gaza - By: Daoud Kuttab

7 February 2018   The US’ Enablement Jeopardizes Israel’s Future - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 شباط 2018

شكرا للدكتور رامي الحمد الله..!


بقلم: محمد خضر قرش
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

على إثر الرسالة الاقتصادية التي وجهتها لرئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله عبر وسائل الاعلام المحلية حول أوضاع الغرفة التجارية في القدس قبل نحو أسبوعين، فقد توجهت بطلب رسمي لمقابلة الدكتور رامي بصفته رئيسا لوزراء فلسطين قبل 8 أيام كان من بينهم يومي عطلة (الجمعة والسبت) ويوم اخر للموعد المنتظم لاجتماع مجلس الوزراء (الثلاثاء) وقد تم الاتصال بي يوم الخميس الماضي الثامن من الشهر الجاري ليقول لي مدير مكتبه أن اللقاء سيكون يوم الاحد أو الاثنين على ابعد تقدير وسيتم تثبيت ذلك صباح يوم الأحد. ومع حلول اليوم المذكور تم الاتصال بي لتثبيت الموعد يوم الاثنين 12/2 الساعة الحادية عشر صباحا.

اللقاء الذي تم مع الدكتور رامي هو الأول بصفته رئيسا للوزراء، وقد استغرق الاجتماع نحو نصف ساعة طرحت خلالها أربعة موضوعات أساسية تخص مدينة القدس عاصمة فلسطين الأبدية أولها موضوع الغرفة التجارية وثانيها قضية إعادة تسجيل شركات مقدسية لدى وزارة الاقتصاد الفلسطيني وثالثها مشكلة الإسكان ورابعها أوضاع المدينة بشكل عام.

ففيما يتعلق بموضوع الساعة والذي تتضمنته الرسالة الاقتصادية فقد أبلغني بأنه قرأ الرسالة الاقتصادية وتفهم مضمونها جيدا ولكنه أحبَ ان يسمع مني شخصيا بعض الحيثيات التي أملت عليَ ما جاء فيها. فشرحت له بنقاط مختصرة تلك الحيثيات ومن أهمها أن الوقت قد حان لاستبدال كافة أعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية القديمة وتعيين أشخاص جدد مكانهم ليس فقط من اجل عملية الاحلال أو الاستبدال ولكن بغرض تجديد نشاطها وفعالياتها وحيويتها وخاصة وان يعضهم قد عين في مجلس إدارة الغرفة التجارية منذ عهد الشيخ علي الطزيز رحمه الله. وقد قدمت له قائمة مقترحة لشغل عضوية المجلس. والاقتراح كما قُدم وسلم له شخصيا باليد ومكتوبا يقوم على ما يلي:

1- فيما يتعلق بمنصب رئاسة الغرفة التجارية من المفضل في هذه المرحلة الحرجة والدقيقة أن ينحصر على الصفة الاعتبارية وليس الشخصية. وعليه فقد اقترحت ان يكون رئيس الغرفة إحدى الشركات التالية: شركة كهرباء القدس أو شركة سجاير القدس او شركة سنيورة القدس، والشركات المذكورة لها تاريخ معروف ومتفق عليه في القدس لا ينكره أحد. وقد جاء اقتراحي للتخلص من الحساسيات الكثيرة والتسابق غير المبدئي وغير المهني وغير المفهوم بين بعض الأشخاص، مما سيسهل التخلص أو التحلل من عبء تعيين فلان أو فلان رئيسا للغرفة (كمثل لماذا س وليس ص). وقد ابدى تفهمه لهذا الاقتراح الذي من شأنه أن يشكل مخرجا بل وحلا للتنافس غير المحكوم أو غير المستند على الأسس الإدارية والقانونية واللائحة الداخلية للغرفة. علما بان هذا التعيين سيكون مؤقتا ريثما يتم إجراء انتخابات عندما تحين الظروف المناسبة.

2- أما فيما يتعلق بنائب الرئيس فقد تم تسمية شخصين مقدسيين لهذا المنصب أحدهما شغل وزيرا للاقتصاد لعدة أسابيع.

3- كما قُدمت له أسماء 20 شخصية تجارية يغلب عليها طابع الشبابي والمهني والاستعداد للعمل.

وفي اثناء الاجتماع اتصل د. رامي بوزيرة الاقتصاد واطلعها على ما تقدمت به بخصوص الغرفة التجارية على ان يعقد اجتماع معها في وقت لاحق من الأسبوع الجاري. ومن الجدير ذكره هنا أن هناك توافقا مقدسيا كاملا ورسميا كذلك وهو ألا مجال لأي عضو سابق لإعادة تعيينه من جديد في مجلس إدارة الغرفة. وقد وعد رئيس الوزراء بأن تعيين المجلس الجديد سيتم على الاغلب يوم العشرين من الشهر الجاري عقب الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء في اليوم المذكور.

اما النقطة الثانية التي طرحتها فكانت الإجراء الخطير والغريب الذي تقوم به وزارة الاقتصاد بشأن إعادة تسجيل شركات مقدسية في رام الله حيث تطلب من شخوص الشركة ومساهميها أن يصدقوا الشهادات من وزارتي العدل والخارجية قبل ان يسمح لها بالعمل، أي انها تتعامل معهم كشركات أجنبية. والحديث هنا عن المقدسيين الذين يحملون هويات زرقاء وليس جنسيات إسرائيلية كما هو الحال في فلسطين 1948. فهذا الاجراء جد خطير وغير مسبوق والذي يعني عمليا الاعتراف بان القدس ليست فلسطينية. وقد أكد انه لا علم بهذا الموضوع وانه سيبحثه مع الوزيرة في اول اجتماع لمجلس الوزراء. وأبلغني بانه قد ألغى القرارات السابقة التي كانت تستوجب بإجراء الفحص الأمني عند قيام المقدسي بشراء قطعة ارض او عقار في الضفة الغربية.

أما النقطة الثالثة فكانت حول موضوع الإسكان في المدينة وضرورة تفعيل صناديق الإسكان لتأمين قروض طويلة الاجل للمقدسيين ليتمكنوا من شراء أو تمويل المشاريع الإسكانية التي تتم في المدينة وتم استعراض بعض إنجازات هذه المؤسسات ميدانيا.

أما النقطة الرابعة والأخيرة فكانت حول الأوضاع في مدينة القدس وضرورة التواصل المنتظم مع المقدسيين وقد اتفق على آلية مناسبة تم تكليف كاتب هذا المقال بالعمل على متابعتها وتنفيذها اعتبارا من الأسبوع القادم.

ولا يسعني سوى ان أتقدم بالشكر والتقدير لرئيس وزراء فلسطين الدكتور رامي الحمد الله على سرعة تجاوبه مع طلب عقد الاجتماع معه خلال فترة لم تزد على 5 أيام عمل. وبالمناسبة هناك مدراء دوائر ومسؤولين ووزراء لا يردون على الهواتف معتقدين بان ذلك يعطيهم الهيبة والقيمة. فحينما اقارن بين سرعة تجاوب رئيس الوزراء وعدم اهتمام المسؤولين الاخرين أخرج بنتيجة مؤداها ان على المسؤولين الحكوميين أن يتعلموا مما يفعله الدكتور رامي وان ينتهجوا مثل هذا السلوك ويأخذوه كقدوة أو كمثل يحتذى به. فمن يستلم راتبه من الشعب، وهو حال كل المسؤولين والوزراء والمحافظين ومدراء الدوائر، أن يستجيبوا لشعبهم والا يتكبروا عليهم بالرد على طلباتهم سواء كانت عبر الهاتف او البريد الالكتروني أو عبر السكرتيرة. فمن المعيب على الموظف العام بغض النظر عن مركزه الوظيفي الا يرد على أبناء شعبه. فالهيبة والقيمة لا تأتيان من خلال الغرور وعدم الرد على الاخرين، وإذا رغب بالا يرد فعليه ان يبحث له عن عمل او وظيفة خارج الوزرات والمؤسسات والشركات الحكومية وشبه الحكومية.

وأخيرا أقول وبصوت عال شكرا للدكتور رامي الحمد الله وأتمنى أن يحذوا بقية الوزراء والمسؤولين حذوه ويتواضعوا لشعبهم الذي يدفع أجورهم وتكاليف معيشتهم وبذخهم.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Kirresh_mohammed47@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


23 شباط 2018   بدون قراءة الفاتحة..! - بقلم: حمدي فراج

23 شباط 2018   خطاب الرئيس محمود عباس في مجلس الامن - بقلم: عباس الجمعة

23 شباط 2018   هل يسقط وعد الشهيد؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


23 شباط 2018   نعم يحق لنا ولأطفالنا الفخر بأمتنا - بقلم: بكر أبوبكر




22 شباط 2018   نتنياهو وحكومته باقية.. ماذا عن الفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

22 شباط 2018   مرة أخرى ... لو تفتح عمل الشيطان؟ - بقلم: هاني المصري

22 شباط 2018   الرئيس الفلسطيني.. التحريك والاستباق والتحذير - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 شباط 2018   ترامب متّهم.. ولن تثبت براءته..! - بقلم: صبحي غندور


22 شباط 2018   استباق فلسطيني للموقف الامريكي - بقلم: د. هاني العقاد






31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



19 شباط 2018   ما زلت في جنون العرائش صغيراً..! - بقلم: حسن العاصي

18 شباط 2018   سلام لأهل السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


14 شباط 2018   في ذكراه.. شكيب جهشان الشاعر والمعلم..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية