13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 شباط 2018

العملية وأزمة نتنياهو..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أحدثت العملية الفدائية أمس السبت، التي أدت إلى أصابة ضابطين وجنديين بجراح خطيرة ومتوسطة وخفيفة تصعيدا إسرائيليا، تمثل بشن عدد كبير من عمليات القصف الجوي والبري على العديد من المواقع في قطاع غزة. لكن هذا التصعيد لم يخرج عن حدود الرد الآني والمحدود، لإن كلا الطرفين الإسرائيلي وحركة "حماس" ومن معها من فصائل فلسطينية لا يسعى للذهاب لحرب جديدة. لا سيما وأن العملية على خطورتها الميدانية لم تتجاوز إتفاقية هدنة 2014. وكون العملية العسكرية كانت على الخط الفاصل بين قطاع غزة والحدود الإسرائيلية، وإستهدفت عسكريين، ولم تتعرض للمدنيين الإسرائيليين. كما أن القيادة الإسرائيلية السياسية والعسكرية مازالت عيونها على الجبهة الشمالية السورية اللبنانية، ولا تريد راهنا مضاعفة عملية الخناق والحصار على الجبهة الجنوبية، ليس حبا بالفلسطينيين، ولا حرصا على حياتهم، ولكن خشية من إنفلات الأوضاع على أكثر من مستوى وصعيد. هذا فضلا عن أن هناك حراكا دوليا واسع لتخفيف الحصار عن محافظات الجنوب، أيضا إنطلاقا من ضبط إيقاع الأزمة المتفاقمة في القطاع، وللحؤول دون حدوث تطور دراماتيكي يحمل في ثناياه تداعيات سياسية غير محمودة.
 
مع ذلك وجهت العملية الفدائية يوم السبت، بالإضافة لعملية إسقاط الطائرة الحربية الإسرائيلية من قبل المضادات الأرضية السورية قبل أيام قليلة صفعة قوية للمنظومة العسكرية الإسرائيلية، وأظهرت إستخفافا بقدرات الفلسطينيين والسوريين في الرد على جرائمها وإنتهاكاتها. من المؤكد أن القيادة العسكرية الإستعمارية الإسرائيلية لن تمرر العملية مرور الكرام، ولن تكتفي بالرد، الذي نفذته طائراتها ومدفعية دباباتها ضد القطاع المنكوب بحصارها الظالم، وستعمل على مواصلة عملياتها العدوانية ضد المواطنين الفلسطينيين العزل، لإبقاء الجبهة ساخنة، ولإستغلال ذلك في حال حصول تطور أكثر تعقيدا مما هو عليه الحال حاليا.

وتعقيبا على العملية الفدائية ذهب بعض المراقبين إلى إستنتاج أن نتنياهو وحماس إستفادا من حدوثها، كل من خلفيته وحساباته الخاصة. غير ان المراقب المدقق فيها، وما تحمله من تصعيد نسبي، لا يرى ذلك، رغم رغبة كلاهما بخلط الأوراق من زاويتين مختلفتين، لأن العملية لا تشكل منقذاً لرئيس الحكومة الإسرائيلية من أزماته وقضايا الفساد، التي تطارده، حيث ظهرت للسطح قضية فساد جديدة رقمها 4000 تتعلق بعلاقة رئيس الإئتلاف الحاكم مع بيزك، بالإضافة للقضايا الثلاث السابقة: 1000 و2000 و3000، والشارع الإسرائيلي بات في معظمه مع تنحي نتنياهو، وهو ما أشارت له إستطلاعات الرأي خلال الأيام الماضية، وردود فعله على العملية الفدائية لا تتجاوز الإستهلاك الإعلامي والسياسي الآني. كما ان العملية لا تغطي عورات حركة "حماس" الماثلة في المحافظات الجنوبية، ولم توقف مطالبات الجماهير الفلسطينية بضرورة تمكين حكومة الوفاق من تولي مسؤولياتها الإدارية لدفع عملية المصالحة الوطنية للأمام. لإن بقاء الحال على ما هو عليه، سيفاقم من الأزمات الكارثية، التي يعيشها أكثر من 2 مليون فلسطيني في قطاع غزة.

إنطلاقا مما تقدم، فإن الشروط الذاتية والموضوعية لإسرائيل وإئتلافها اليميني الحاكم لا تحمل في طياتها تداعيات إضافية لما حدث، ولن تخفف من أزمات الحكومة ورئيسها بشكل خاص، لا بل يمكن ان تضاعف من تلك الأزمات، مما يسمح لمعارضة وبعض الموالاة بإستغلالها لتصفية حساب مع نتنياهو الفاشل والفاسد، وقد تعجل من إطاحته عن سدة رئاسة الحكومة.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   قرارات نتنياهو.. وعربدة المستوطنين - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2018   نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار..! - بقلم: جهاد حرب

14 كانون أول 2018   ماذا بقي من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

14 كانون أول 2018   في الذكرى الـ19 لرحيله.. وليد الغول: الاعتراف خيانة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية