21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

20 شباط 2018

"عملية العلم" في غزة.. محدودية الخيارات


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما حدث على حدود قطاع غزة مع فلسطين المحتلة عام 1948، السبت الفائت، يعكس الإصرار الفلسطيني على المقاومة لكن مع خشية التبعات العسكرية، ما يجعل خيارات هذه المقاومة محدودة. بالمقابل يتضح السعي الإسرائيلي للهدوء لكن دون السماح بالمقاومة الفلسطينية. على أنّ هذه الحالة صعبة الاستمرار فلسطينياً بعكس الجانب الإسرائيلي.

التزمت المقاومة الفلسطينية في غزة، منذ العام 2014، إلى حد كبير، بعدم تقويض حالة الهدنة الضمنية، مع التركيز على تطوير قدرات الردع والاستعداد لهجوم محتمل، مع محاولة العثور على تطبيع للوضع في القطاع، ينهي الحصار ويقلل المعاناة، ويزيح الأعباء المدنية عن كاهل حركة "حماس"، دون المس بجناحها العسكري. وقد أدت الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة ما بين عامي 2008 و2014، إلى تطوير حالة ردع متبادل، فالفلسطينيون يدركون فداحة الثمن المادي للمقاومة الهجومية من غزة، فاتجهوا للمقاومة الدفاعية، ويدرك الجانب الإسرائيلي أنّ الهجوم على غزة، كما جنوب لبنان، ليس نزهة، وله ثمن عسكري، ومدني، وثمن على صعيد المواقف الدولية والرأي العام العالمي.

من حين لآخر يقوم الإسرائيليون باستهداف البنى التحتية للمقاومة، مع ادّعاء أن هناك تخطيطا لعمليات هجومية يتم إجهاضها. وتكون الأهداف جاهزة محددة لضربها في أول فرصة.

لم يعلن أي طرف مسؤوليته عن عملية يوم السبت الفائت، على الحدود الجنوبية لقطاع غزة. والعملية أخذت شكل زرع عبوة ناسفة مرتبطة بوجود علم فلسطيني على الجدار أو الحاجز الفاصل. بمعنى أنّ الجانب الإسرائيلي، كان يمكن أن يتحاشى ما حصل، وتمثل بإصابة أربعة جنود حاولوا نزع العلم، لو لم يصر على رفض أي معنى للوجود الوطني الفلسطيني، على الحدود. وبينما يركز الجانب الإسرائيلي على فرضية أنّ حركة الجهاد الإسلامي، المرتبطة بإيران كما يشدد الإسرائيليون، ربما قامت بالعملية انتقاماً للتفجير الإسرائيلي لنفق مقاومة عائد للحركة، في تشرين الأول (أكتوبر) 2017، وأدى لاستشهاد 12 من عناصر المقاومة، فإنّ بيانات القوى الفلسطينية في قطاع غزة ربطت العملية بالرد على التوغلات الإسرائيلية.

بهذا المعنى فإنّ العملية لا تهدف لتحدي الحالة القائمة منذ عام 2014، ولكنها من جهة تمنع الجانب الإسرائيلي من تثبيت عادة أمر واقع يعطيهم القدرة على التوغل في القطاع دون رادع، وهي ربما نوع من البحث عن منفذ لإبقاء المقاومة موجودة، ورادعة، دون مواجهة شاملة، ودون خرق التوافق الوطني.

يحتاج تحقيق هدف الردع من هذه العملية إلى خطاب وطني فلسطيني واضح معد مسبقاً يؤكد أنّ التغلغل الإسرائيلي والاختراقات هي مبرر العملية الأول والفوري.

في الأثناء فإن قصف الإسرائيليين 18 هدفاً لحركة "حماس" يوم السبت الفائت، واستشهاد فلسطينييَن، يثير سؤالا حول الثمن الباهظ للتشكيلات النظامية العلنية العسكرية في القطاع، وهل آن الأوان لإعادة النظر فيها، دون أن يعني هذا التراجع عن قوة الردع وهي اللغة الوحيدة التي يفهمها الإسرائيليون، وتردعهم.

لا يريد الطرفان الإسرائيلي، والفصائل في غزة، حالياً مواجهة مفتوحة، ولكنهما يريدان أيضاً الظهور بمظهر القوي، وعدم السماح للطرف الآخر بتسجيل نقاط. وغالبا سيحاول الطرفان القيام بردود أفعال وفق هذه القواعد: عدم إظهار الضعف، وعدم السماح للآخر بتسجيل نقاط، مع العمل على تفادي مواجهة واسعة.
 
يتحمل الجانب الإسرائيلي المسؤولية القانونية والسياسية بشأن ما يحدث في قطاع غزة، باعتباره قوة الاحتلال والحصار، ولكن الأطراف الدولية والإقليمية تتحمل أيضاً وزر عدم القيام بما يكفي لتطوير الحالة منذ العام 2014، للوصول لهدنة ملزمة للجانبين، تتضمن من بين أمور أخرى معالجة الوضع الإنساني ووقف الحصار.

من العبث بالوقت ذاته عدم تحميل الانقسام الفلسطيني جزءا من مسؤولية الواقع المعقد في قطاع غزة. والانقسام المقصود ليس فقط على صعيد من يحكم غزة المحتلة المحاصرة، ولكن عدم توفير خطة عمل وطنية للمقاومة الشاملة، بأدواتها المختلفة التي تناسب المرحلة، والتي تجعل استراتيجيات وتكتيكات وعمليات المقاومة بأنواعها وبدائلها موجودة ضمن تصور استراتيجي أوضح في ذهن الأفراد والتنظيمات، صغيرها وكبيرها. ثم إنّ الانقسام يقلل من فرص الضغط الفعّال على المحيطين الإقليمي، والدولي، لمعالجة الموضوع في قطاع غزة. كما يؤدي لغموض نسبي في الخطاب الفلسطيني بشأن سياق مثل هذه العملية.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 أيلول 2018   لا يكفي أن نقول: كفى..! - بقلم: محمد السهلي

24 أيلول 2018   لا هذا الرد ولا ذاك.. روسيا وسوريا..! - بقلم: حمدي فراج

24 أيلول 2018   الدبلوماسية وحدها لن تنجح..! - بقلم: د. هاني العقاد

24 أيلول 2018   رد الفعل الروسي مؤسف ومحزن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 أيلول 2018   الحرب على الأقصى والتقسيم المكاني..! - بقلم: راسم عبيدات

23 أيلول 2018   القيم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

23 أيلول 2018   كي لا تتجدد الرهانات المُدمِّرة..! - بقلم: علي جرادات

23 أيلول 2018   العبث الإسرائيلي وإرتداداته..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 أيلول 2018   في "الغفران" تبكي القدس فيصلها..! - بقلم: جواد بولس

22 أيلول 2018   تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 أيلول 2018   أوسلو.. نعم يمكننا.. كان ولا زال..! - بقلم: عدنان الصباح

22 أيلول 2018   الحرية لرجا إغبارية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 أيلول 2018   لا تنتظروا العاصفة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيلول 2018   الفساد عند الله مربوط بالقتل..! - بقلم: حمدي فراج

21 أيلول 2018   طارق الإفريقي ومحمد التونسي وحسن الأردني - بقلم: د. أحمد جميل عزم





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية