21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 شباط 2018

عندما تتوافق مواقفك مع مواقف عدوك..؟!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في الوقت الذي تحتدم فيه المواجهة السياسية والدبلوماسية ما بين فلسطين الشعب والقيادة والسلطة مع الكيان الصهيوني وسياساته التوسعية والعنصرية ومع الولايات المتحدة التي نصَّبت نفسها المدافع الأول عن سياسات الإحتلال ومواقفه، تصطف حركة "حماس" في ذات الموقع والخندق للتشكيك في شرعية الحكومة الفلسطينية وشرعية القيادة ووحدانية التمثيل الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية للشعب الفلسطيني، هذا الإصطفاف لحركة حماس يرتقي إلى مستوى الخيانة  الوطنية لما يقدمه من خدمة مباشرة لتلك السياسات العدوانية التي يتعرض لها الشعب والقضية والقيادة، هل يوجد لحركة حماس غاية أو هدف وطني نبيل من هذا الإصطفاف والتوافق مع الحملة العدوانية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة وضد قيادته الشرعية؟!

إن المواقف السلبية المشينة التي عبر عنها بعض قادة حركة "حماس" ومستشاريها مؤخراً من الحكومة الفلسطينية ومن قيادة منظمة التحرير وعلى رأسها السيد الرئيس أبو مازن تأتي متناغمة مع هجمة الكيان الصهيوني والولايات المتحدة برئاسة الرئيس ترامب على السلطة الفلسطينية وعلى منظمة التحرير ورئيسها، هذه المواقف الفجة لقيادات "حماس" تعبر عن عدم إدراك حركة "حماس" وقياداتها لحجم وأثر المعاناة التي يرزح تحت وطأتها شعبنا الفلسطيني وخصوصاً في قطاع غزة، كما تعبر عن قصر نظر سياساتها ورؤاها في إدراك حجم الخطر الذي يتهدد مصير الشعب الفلسطيني وقضيته في هذه المرحلة الراهنة..

إن ما تقوم به منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس من جهود سياسية ودبلوماسية مضنية في مواجهة تحديات المرحلة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي تحتاج إلى الدعم والمساندة وليس إلى التشكيك والتخذيل بل وتفرض على حركة "حماس" أن تدرك أن شرعية منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها أقوى من أن تهزها أراجيفها وتحالفاتها، وأن أحلامها المتوافقة مع أحلام الكيان الصهيوني في إفشال وإنهاء منظمة التحرير الفلسطينية، ما هي إلا أحلام العصافير يضحدها الواقع، ويرفضها الشعب الفلسطيني وأشقاءه وأصدقاءه على السواء، إن تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية للشعب الفلسطيني لا يمكن أن يكون محل شك أو تشكيك على أي مستوى كان، فستبقى منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الفلسطيني حتى يحقق وينجز مشروعه الوطني، وليس أمام حركة "حماس" سوى الإقرار بهذه الحقيقة، شكلاً وموضوعاً وأن تكف عن هذه المناكفات التي لا تخدم سوى أعداء الشعب الفلسطيني، فلابد أن تتخلى حركة "حماس" عن إنقلابها الذي ألحق الويل والثبور بالشعب وبالقضية، وأن تتجه فوراً إلى تمكين الحكومة الفلسطينية من إزالة كافة الآثار التي ترتبت على هذا الإنقلاب، وفق إتفاق المصالحة الذي ترعاه مصر العربية، خطوة خطوة، ثم على حركة "حماس" أن تفك علاقاتها بجماعة الإخوان المسلمين ورؤاها الكونية وتوظيفاتها الإقليمية والدولية، وأن تؤكد كما جاء في وثيقتها المنشورة في مايو 2017م أنها حركة وطنية فلسطينية، وأن تصبح جزءً ومكوناً من مكونات منظمة التحرير الفلسطينية، بغير ذلك لا يمكن أن يكون لحركة "حماس" أي دور مؤثر وإيجابي في خدمة الشعب الفلسطيني ونضاله من أجل تحقيق أهدافه الوطنية المشروعة في الحرية والإستقلال والعودة وبناء الدولة.

حركة "حماس" التي لا ترى في المشهد السياسي الفلسطيني سوى أحلامها الصبيانية في إحكام قبضتها على الشعب الفلسطيني ليس في غزة فقط بل وفي الضفة والشتات أيضاً، كي تكون المتحكم في مستقبل الشعب الفلسطيني والمتحدث بإسمه، لتواصل سياسة التأجير للقضية الفلسطينية ولمعاناة الشعب الفلسطيني في سوق التجاذبات الإقليمية والدولية التي تشهدها المنطقة دون تقدير لمخاطر هذه السياسات الحمقاء والخرقاء وإن تغلفت بشعارات المقاومة الجوفاء، التي لم تَعُدْ على الشعب الفلسطيني سوى بمزيد من المعاناة والقتل والخراب والدمار وتشديد الحصار، ومنح العدو الفرصة تلو الأخرى للفتك بالشعب الفلسطيني، ومنحه الوقت والذريعة لمواصلة سياساته العدوانية والتوسعية..

على "حماس" وعلى الكل الفلسطيني أن يعمل الجميع دون إستثناء لرص الصفوف وإنهاء الإنقسام وإنجاز المصالحة لحماية الحقوق الوطنية وإرغام العدو على التسليم بها آجلاً أم عاجلاً، فكفى هدراً للوقت وتعميقاً للشرخ وللمعاناة، على الجميع العمل على دعم صمود شعبنا ودعم مقاومته الشعبية، ودعم الحراك السياسي والدبلوماسي الذي يقوده الرئيس أبو مازن في وجه أعتى هجمة سياسية ودبلوماسية تتعرض لها أركان القضية الفلسطينية (القدس) (اللاجئين) (الأرض) (الحدود) من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني على السواء.

عليك أن تراجع مواقفك وحساباتك إذا ما توافقت ومواقف عدوك..!

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

24 أيلول 2018   لا يكفي أن نقول: كفى..! - بقلم: محمد السهلي

24 أيلول 2018   لا هذا الرد ولا ذاك.. روسيا وسوريا..! - بقلم: حمدي فراج

24 أيلول 2018   الدبلوماسية وحدها لن تنجح..! - بقلم: د. هاني العقاد

24 أيلول 2018   رد الفعل الروسي مؤسف ومحزن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 أيلول 2018   الحرب على الأقصى والتقسيم المكاني..! - بقلم: راسم عبيدات

23 أيلول 2018   القيم..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

23 أيلول 2018   كي لا تتجدد الرهانات المُدمِّرة..! - بقلم: علي جرادات

23 أيلول 2018   العبث الإسرائيلي وإرتداداته..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 أيلول 2018   في "الغفران" تبكي القدس فيصلها..! - بقلم: جواد بولس

22 أيلول 2018   تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 أيلول 2018   أوسلو.. نعم يمكننا.. كان ولا زال..! - بقلم: عدنان الصباح

22 أيلول 2018   الحرية لرجا إغبارية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

22 أيلول 2018   لا تنتظروا العاصفة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيلول 2018   الفساد عند الله مربوط بالقتل..! - بقلم: حمدي فراج

21 أيلول 2018   طارق الإفريقي ومحمد التونسي وحسن الأردني - بقلم: د. أحمد جميل عزم





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية