13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 شباط 2018

ضرب حتى الموت..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الجندي أو الجنود الذين ضربوا المعتقل والأسير، ياسين عمر السراديح (33 عاماً)، من أريحا، فجر يوم الخميس 22\2\2018، حتى استشهاده، لم يقوموا بجريمتهم بتصرف فردي، بل أتاهم الأمر من ضابط كان معهم ويراقب مهمة الاعتقال، وهذا يعني أن الضرب ليس فعل فردي، بل سياسة عامة يتبعها الجيش مع الفلسطينيين خلال اعتقالهم.

في كل قوانين الدنيا يمنع التعذيب، أو ضرب المعتقل لنزع الاعترافات منه، لكن دولة الاحتلال وجيشها "الأكثر أخلاقية" فوق القانون، ويدوس كافة القوانين والشرائع الدولية، مزهوا ومغرورا بقوته الفانية، ليقوم بجرائم يندى لها جبين الإنسانية.

لاحقا للجريمة المتوحشة، قد يشكل الاحتلال لجنة تحقيق لمعرفة أسباب الوفاة، ومن ثم يخرج علينا بان الشهيد قضي بنوبة قلبية، في محاولة لقلب الحقائق، وعائلة المعتقل السراديح أكدت أن ابنها الشهيد تعرّض للضّرب خلال عملية اعتقال جنود الاحتلال له من منزله، وأنّه لم يكن يعاني من أية أمراض.

لو أن جيش الاحتلال تحكمه منظومة أخلاقية وقانونية، وانه الجيش الأكثر أخلاقية، كما يزعم "نتنياهو" في كل محفل دولي، وان دولة الاحتلال واحة من الديمقراطية وسط غابة من الوحوش العرب، لما قامت بقتل فلسطيني اعزل وضربته حتى الموت، ولما قامت بقتل قرابة 400 طفل في الحرب العدوانية على غزة عام 2014.

يبدو أن جيش الاحتلال أخذ يتعلم من أنظمة العرب القمعية، بتصفية خصومها حتى الموت، وتعذيبهم، وأخذت العدى تنتقل لكل مكونات دولة الاحتلال، حتى أن "نتنياهو" يصرح أن القدس التي اغتصبها عاصمة كيانه للأبد.

كنت قد تعرضت للضرب والخنق وكافة أساليب التحقيق لدى الاحتلال أكثر من مرة، وكدت أموت وافقد الحياة خلال عملية خنق من قبل المحقق الصهيوني في إحدى المرات، وتعجبت كيف يقبل الإنسان لأخيه الإنسان أن يعذبه ويتلذذ بتعذيبه، خاصة أن الضحية ليست مجرمة ولم تقم بأي فعل إجرامي، بل مقاومة شعبية تقرها كافة القانونين والشرائع الدولية، وهي أنبل ظاهرة في الكون، أن يدافع المرء عن حريته وحرية وطنه.

خلال علميات الضرب والتحقيق من قبل سلطات الاحتلال استشهد العشرات من خيرة شباب فلسطين المحتلة، ولم لم يأتي الاحتلال ليحتل فلسطين، لما قتل كل هؤلاء، ولم يقدم ولو جندي أو محقق واحد للقضاء أو أمام أي محكمة ليحاسب على ما اقترفت يداه.

جرائم التعذيب حتى القتل لا تسقط بالتقادم، وان كان الجندي أو الجنود الذين قاموا بجريمتهم ووحشيتهم بشكل غير مسبوق، يظنون أنهم سيفلتوا من العقاب، فهم مخطئون، فحسابهم سيأتي لاحقا من رب العاملين، وقد يكون على يد المقاومة أو غيرها، لان المثل العربي صدق عندما قال"بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين".

لا يصح قتل النفس أو أي إنسان بغير وجه حق، وقتل معتقل وهو مقيد جريمة حتى الشياطين تتأفف منها، وحتى الأنظمة الدكتاتورية المستبدة لا تفعلها، ومن هنا نخرج بنتيجة أن العد التنازلي لدولة الاحتلال أخذ يسري، لعظم شرها الذي وصل لحد لا يطاق، فالظلم والقتل ضد السنن الكونية، ومضاد لحركة التاريخ، ويغضب رب العالمين، ولا بد من وقفه.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   قرارات نتنياهو.. وعربدة المستوطنين - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2018   نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار..! - بقلم: جهاد حرب

14 كانون أول 2018   ماذا بقي من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

14 كانون أول 2018   في الذكرى الـ19 لرحيله.. وليد الغول: الاعتراف خيانة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية