13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 شباط 2018

حرب إسرائيل على الكنائس..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

دولة الإستعمار الإسرائيلية تواصل شن حروبها على دور العبادة الإسلامية والمسيحية، لإشعال نيران الحروب الدينية بهدف حرف جوهر الصراع من سياسي إلى ديني. فلم توقف حروبها ضد المسجد الأقصى على الصعد المختلفة، ومازالت تواصل فرض أجندتها الإرهابية ومن الزاوية الدينية لفرض التقاسم الزماني والمكاني، كمقدمة لتدمير المسجد وبناء ما يسمى الهيكل الثالث على أنقاضه. وبذات القدر وبأساليب إجرامية أخرى واصلت دولة الإرهاب الإسرائيلية المنظم هجماتها وحروبها على الكنائس والأديرة المسيحية، فإعتدت على العديد منها عبر عملية كسر الأبواب، وتخريب داخل أروقتها، وكتابة الشعارات العنصرية المتطرفة، وآخرها ملاحقة الكنائس والمباني التابعة لها بفرض الضرائب عليها، لتضييق الخناق عليها، وعلى مؤسساتها التعليمية والكنسية وصولا لدفع البطاركة والقساوسة والأرشمنديت والرهبان لإغلاق ابواب الكنائس أمام المؤمنين من اتباعها.

مع ان المعروف تاريخيا أن السلطات الدولانية أعفت دور العبادة لمختلف الأديان من الضرائب، بغض النظر عن طبيعة الحكم القائم في هذة الدولة او تلك. وبالتالي الإرهاب الإسرائيلي الجديد بفرض الضرائب على الكنائس، يشكل خروجا على الأعراف الدولية الناظمة لعلاقة الدول مع دور العبادة، وفيها إستهتارا وقحا بمشاعر المؤمنين من أتباع الديانة المسيحية من الفلسطينيين واتباع القوميات والشعوب الأخرى. كما انها إشهارا لسيف الإستبداد الإسرائيلي في وجه القيادات الروحية المسييحية، وفي ذات الوقت إشعالا لنيران الحروب الدينية. الأمر الذي أثار ردود فعل فلسطينية وعربية وخاصة أردنية ولبنانية وعالمية تجاه الجريمة العنصرية الجديدة لبلدية نير بركات المستعمر الإسرائيلي، ودفع البطاركة والقساوسة في الكنائس المختلفة وخاصة كنيسة القيامة لإغلاق ابوابها أمام المؤمنين. مما أوقع الإسرائيليون في شر اعمالهم وإرهابهم، وعرى ظهورهم وعوراتهم أمام المليارات من اتباع الديانة المسيحية، وجعلهم يراجعوا أنفسهم وينزلوا عن الشجرة، التي صعدوا على قمتها.

نعم تحت ضغط  الشارع الفلسطيني والعربي والعالمي عموما ورجال الدين المسيحي من مختلف الطوائف والمذاهب تراجعت إسرائيل عن قرارها مؤقتا، وشكلت لجنة لدراسة التداعيات الناجمة عن قرارها الإرهابي الغبي، لإن القائمين على القرار لم يدركوا جيدا الأخطار الناجمة عنه سياسيا ودينيا وإقتصاديا وسياحيا. ونتاج قصر نظرهم، وعدوانيتهم تجاه اتباع الديانة المسيحية، ركزوا على الفائدة النفعية الضيقة، المتعلقة بجمع عشرات الملايين من الضرائب، وتجاهلوا أو أسقطوا من حساباتهم ردة الفعل المشروعة لرجال الدين المسيحيين ولكل ابناء الشعب الفلسطيني وقيادته السياسية، وإعتقدوا أنهم سيستسلموا لمشيئتهم، ويذعنوا لإملاءات قرار بلدية القدس الإستعمارية، فجاء إغلاق ابواب كنيسة القيامة ردا غير متوقع، وهو ما يعني فقدان دولة الإستعمار الإسرائيلية لمئات الملايين من الدولارات سنويا نتاج السياحة الدينية، ليس هذا فحسب، بل أن القرار الإسرائيلي سينعكس سلبا على علاقة اتباع الكنائس المختلفة مع إسرائيل في دول العالم المختلفة وخاصة في دول المركز الأميركي والأوروبي. هذا بالإضافة لردود الفعل السياسية المتوالدة من تلك السياسة الرعناء، وكما اشير آنفا سيفاقم من حدة الصراع الديني عالميا، وليس في النطاق الفلسطيني الإسرائيلي.

التراجع الإسرائيلي عن القرار، هو تراجع مؤقت، وليس تراجعا نهائيا. لإن العقلية الإسرائيلية الإستعمارية المسكونة بالنزعات الإرهابية، وبالحروب ضد " الأغيار" من الفلسطينيين من اتباع الديانات والمعتقدات الأخرى، وبحكم الغرور والغطرسة، وتساوق الإدارة الاميركية معها وخاصة اتباع التيار المتطرف من الكنيسة الإنجليكانية، الذين يحاولوا بكل الوسائل الإجرامية تسريع حرب ياجوج ومجوج الدينية، فإنهم سيعودوا لمتابعة فرض القرار على الكنائس، ولو كانت البلدية ومعها حكومة الفاسد نتنياهو معنية بطي ملف الضرائب، لألغت القرار من أساسه، ولم تحله للدراسة من قبل لجنة مختصة.

وأي كانت طبيعة التوجه الإسرائيلي اللاحق بشأن قرار فرض الضرائب على الكنائس، فإنها في كل الأحوال أماطت اللثام عن وجهها القبيح، وأكدت بما لا يدع مجالا للشك، انها دولة مقامرة، وتعمل بشكل مدروس لتأجيج فتيل الحروب الدينية في المنطقة، ولكنها لن تتمكن من حرف الأنظار عن جوهر الصراع السياسي مع الشعب العربي الفلسطيني. ومعركة الكنائس لا تختلف عن معركة المسجد الأقصى، بل هي معارك وطنية بإمتياز، ولن تكتسي بالطابع الديني، حتى وإن حاولت دولة التطهير العرقي الإسرائيلية إلباسها هذا الثوب.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 كانون أول 2018   أي نظام سياسي فلسطيني؟ (2) - بقلم: معتصم حمادة

16 كانون أول 2018   السلطة و"حماس" ونموذج حزب الله - بقلم: ناجح شاهين


15 كانون أول 2018   المقاومة توحِد الشعب والسلطة تفرقه..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

15 كانون أول 2018   عمليات الضفة؛ حضور الشقائق وغياب الأشقاء..! - بقلم: د. المتوكل طه

15 كانون أول 2018   أبعاد تفجير الاوضاع في الضفة الغربية..! - بقلم: د. مازن صافي

15 كانون أول 2018   الإفلاس الأمني الإسرائيلي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون أول 2018   "شعب الله المختار" وعنصرية ضحايا العنصرية..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

15 كانون أول 2018   الضّفّة وخيارها المقاوٍم..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

15 كانون أول 2018   قتل النساء وأزمة الهوية..! - بقلم: جواد بولس


14 كانون أول 2018   قرارات نتنياهو.. وعربدة المستوطنين - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2018   نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار..! - بقلم: جهاد حرب

14 كانون أول 2018   ماذا بقي من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

14 كانون أول 2018   في الذكرى الـ19 لرحيله.. وليد الغول: الاعتراف خيانة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية