22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 اّذار 2018

في يوم المرأة العالمي.. إحتفالات المرأتين الفلسطينية والعربية مؤجلة


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كيف ستفرح عبير أبو خضير "أم عنان" وهي ستغيب خلف جدران سجون الإحتلال قسرياً تاركة خلفها ولديها عنان وديار وبناتها الثلاثة عهد واصالة وصمود.. وزوجها ناصر الضيف الدائم على سجون الإحتلال، والمعتقل حالياً بسجن ريمون الصحراوي؟ كيف ستفرح المعتقلة الجريحة اسراء جعابيص والتي تعاني حروق بنسبة 65% من جسدها، وحيث الاهمال الطبي الذي يتهدد حياتها في سجون الإحتلال، تاركة خلفها اطفالها؟ كيف ستعرف الفرح ناريمان التميمي وهي المعتقلة الى جانب ابنتها أيقونة النضال الفلسطيني الطفلة عهد التميمي، واللتان يتوعدهما الإحتلال بعقوبات قاسية، حتى لا تشكلان نموذجين للنضال والمقاومة..؟ وكيف ستفرح أمهات 15 أسيرة قاصرات، عدد منهن مصابات بالرصاص الحي، يُمتن في اليوم ألف مرة، في ظل سياسة إهمال طبي متعمدة من قبل إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية، وحقد صهيوني اعمى..؟ كيف ستفرح والدات الأسرى كريم يونس وماهر يونس ووليد دقه وصالح أبو مخ وابراهيم بيادسة، وهم مغيبون خلف جدران سجون الإحتلال منذ ثلاثين عاماً واكثر؟ وكيف ستفرح امهات الشهداء المحتجزة جثامينهم في ثلاجات مشافي الإحتلال، وهن ينتظرن ان تتكحل عيونهن برؤية أبنائهن وتوديعهم الى مثواهم الأخير، بما يليق بهم، قبل ان يغادرن هذه الدنيا؟

هؤلاء الأمهات هن جنرالات الصبر والنضال.. يفترض في يومهن وعيدهن، ان يتقدمن الصفوف رافعات اعلام الحرية والنصر.. يوم الحرية والإنعتاق من المحتل.. ولكن هذا فرح مؤجل قد لا يشهدنه هن أو حتى أبنائهن..؟ وحال امهات الأسرى والشهداء، حال الكثير من نساء شعبنا، منهن من يكدحن بسبب الظروف الإقتصادية والإجتماعية الصعبة من اجل اعالة أبنائهن..؟ ومنهن من يعانين الإضطهاد المزدوج من الإحتلال ومن المجتمع. فأحياناً المجتمع يقسو على المرأة اكثر قسوة من المحتل..!

كيف ستفرح ام غير قادرة على تأمين علبة حليب لإبنها في قطاع غزة المحاصر..؟ كيف ستفرح ام غادر زوجها الدنيا دون أن يسمح لها بإلقاء نظرة الوداع عليه، حيث كان معبر رفح مغلقاً، ولم تنفع كل الضغوط والإتصالات من سلطتي غزة ورام الله بإقناع الجانب المصري بفتح المعبر لها كحالة إنسانية..؟ كيف ستفرح ام هدم الإحتلال بيت أسرتها، وأصبحت الأسرة تلتحف السماء وتفترش الأرض..؟ كيف ستفرح ام تغادر من طلوح الفجر بيتها حاملة على رأسها بعض الخضروات والبقوليات، لكي تبيعها على مدخل باب العامود او في شارع صلاح الدين، وكلاب بلدية الإحتلال يقومون بمطارتها ومصادرة بضاعتها او إتلافها ورميها في حاويات القمامة..؟ والف كيف وكيف..؟ تعيشها نساء شعبنا في ظل إحتلال، يقتل فيهن الحياة والأمل ألف مرة في اليوم الواحد.

وحال المراة العربية، ليس بأفضل حال من المراة الفلسطينية، لا في سوريا ولا في العراق ولا في اليمن ولا في ليبيا، ولا في مصر ولا في غيرها من البلدان العربية، ليس فقط عل صعيد سلب الحريات والقمع والتنكيل، بل في هذه البلدان والتي ضربها زلزال ما يسمى بالثورات العربية، حيث جرى "تسليع" النساء العربيات وبعن من قبل وحوش البشرية واحفاد هولاكو وتيمورلنك من عصابات الإجرام والقتل في أسواق النخاسة، كما كان يجري بيع العبيد في زمن القروسطية، نساء تباع او منهن من تضطرها ظروف الحياة الى بيع جسدها، لكي تؤمن قوت عيالها، الذين ربما أصبحوا بدون ماوى وفقدوا الأب والمعيل، أي مرأة يمنية سيدخل الفرح بيتها، وهي ترى اطفالها جثث متفحمة امام عيونها..؟ وأي إمراة سورية او عراقية ستفرح، وهي اضطرت لكي تترك وطنها قسراً، ولا تعلم شيئاً عن مصير زوجها وأبنائها، في دول مزقتها الحروب المذهبية والطائفية..؟

في يوم المرأة هذا الذي يجب ان تكرم فيه نساء شعبنا الفلسطيني وامتنا العربية، لما قدمنه من نضالات وتضحيات، سواء المرأة العاملة منهن، او التي بقيت تحنو على اطفالها وتحسن تربيتهم، وتضحي بكل احتياجاتها الجسدية والإنسانية من اجل لا يتشرد هؤلاء الأطفال، أو يقعوا في براثين رفاق السوء وينحرفوا إجتماعياً واخلاقياً، بحيث يصبحوا عبئاً على أسرتهم ومجتمعهم.. معاناة مرأتنا الفلسطينية والعربية، لا تعيشها ولا تحس فيها أي امرأة في المجتمعات الأخرى، فهناك دول فقيرة، تعاني فيها المرأة وتضطهد اجتماعياً وتستغل جنسياً، ولكن ما نشاهده في دولنا العربية المصابة بوباء "الثورات" العربية، من اضطهاد وإستغلال للمرأة العربية، وبيعها في أسواق النخاسة، شيء تقشعر له الأبدان.

المرأة الفلسطينية، التي تعيش ظروف الإحتلال، تعاني من اضطهاد وقمع اجتماعي، يحد من قدراتها على التعبير عن ذاتها وتحقيق طموحاتها وامالها في اكثر من ميدان وساحة، ناهيك عن النظرة الدونية لها من قوى وفئات مجتمعية، تشكك في قدراتها ودورها، وترى بأن دورها ووجودها، يقتصر على ان  تكون "فقاصة" دجاج. وبالمقابل ما يعيشه الشعب الفلسطيني من ظروف إحتلال وقمع وتنكيل يومي، يجعل المرأة الفلسطينية، جزء من هذا القمع والتنكيل، نساء يحولهن الإحتلال سجانات على اطفالهن الذين يجري اعتقالهم وفرض الحبس المنزلي عليهم، ونساء يبعدهن الإحتلال قسراً عن أبنائهن، كما جرى مع اطفال الشهيد غسان ابو جمل، ونساء تنتهك خصوصيات أجسادهن من خلال الدخول عبر "معاطات" الدجاج على المعابر للقدس والتعرض للتفتيش المذل على يد جنود ومجندات الإحتلال، ونفس هذا المسلسل يتكرر على نحو أسوء واكثر حقارة مع امهاتنا ونساؤنا الفلسطينيات، على بوابات الذل أمام سجون الإحتلال، عند الدخول لزيارة أبنائهن الأسرى في سجون الإحتلال، وكم من إمرأة فلسطينية اضطرت لكي تعود ادراجها دون أن تزور إبنها الأسير المتلهفة لرؤيته، بسبب التفتيش المذل والعاري الذي ينتهك جسدها.

تغيب الإحتفالات الحقيقة عن المرأة العربية والفلسطينية في الثامن من آذار، حيث الكثير من الشعوب تنعم بالحرية والأمن والإستقرار، ولديها الكثير من الحقوق،والقوانين والتشريعات التي تصونها، والمرأة لا تعاني من قمع واضطهاد وتنكيل، كما هو الحال عندنا، حيث الإحتلال والحروب المذهبية والطائفية، ألقت بالكثير من الأعباء والهموم والمشاكل وهضم الحقوق، ولا نخال انه في ظل سيطرة الفكر التكفيري و"الداعشي" على الفضاءين الثقافي والإعلامي، وغياب الوعي والفكر التنويري، والأطر والأحزاب الثورية والتقدمية والديمقراطية الحقيقية، والمؤسسات المجتمعية، التي تؤمن فعلاً وممارسة بحرية المرأة وحقوقها ودورها في المجتمع، سيمكننا من إنتشال واقعنا من الجهل والتخلف، فالمرأة هي لبنة أساسية في التربية والبناء والتغيير، وعندنا توضع في "قمقم" خاص، ويسطا على الكثير من حقوقها وتصادر الكثير من حرياتها، فلا إمكانية لنهوض امة او شعب بعد ذلك.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


23 حزيران 2018   اللاعنف.. أن تجعل من أناك سلاحك..! - بقلم: عدنان الصباح

23 حزيران 2018   غزة ما بين الصفقة والحرب..! - بقلم: د. هاني العقاد

23 حزيران 2018   لماذا تخشى إسرائيل الجيل الفلسطيني الجديد؟ - بقلم: محمد أبو شريفة

23 حزيران 2018   صباح الخير يا جمال..! - بقلم: حمدي فراج

22 حزيران 2018   رحيل المحامية "فيليتسيا لانغر" - بقلم: شاكر فريد حسن

22 حزيران 2018   تشوهات الديمقراطية – 3- - بقلم: عمر حلمي الغول

22 حزيران 2018   نميمة البلد: حماية الشرعية أم انتهاكها؟! - بقلم: جهاد حرب

22 حزيران 2018   فلسطين في كأس العالم 1934 - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2018   التطهير العرقي: كيف نواجهه؟ - بقلم: ناجح شاهين


21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

21 حزيران 2018   لنطلق صرخة بوجه الانقسام..! - بقلم: عباس الجمعة

21 حزيران 2018   مستقبل قطاع غزة: رؤية استشرافية..! - بقلم: حســـام الدجنــي


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية