13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 اّذار 2018

علاقة تركيا الحالية بالعرب..!


بقلم: علي جرادات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يسهلُ استنتاج أن تركيا حققت في السنوات العشر الأولى لحكم حزب "العدالة والتنمية"، بزعامة أردوغان، نجاحات كثيرة، يعنينا منها، اتصالاً بموضوعنا، ارتفاع حجم الصادرات التركية من 25 مليار دولار إلى 150 ملياراً، منها، (وهنا الأهم)، 50 ملياراً مع العرب، بينما بلغت الاستثمارات التركية في حلب وحدها 7 مليارات دولار. هذا يعني أنه بفضل مقاربة "صفر مشاكل" تحسنت علاقة تركيا بالعرب، حتى، إن كان انسداد باب انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي هو ما دفع نحو طرح مقاربة "عودة تركيا إلى محيطها الجغرافي والتاريخي"، كمقاربة أدت، فيما أدت، إلى زيادة شعبية حزب أردوغان، وحصاده الانتخابي، حتى أصبح بمقدوره تشكيل الحكومة منفرداً، والمساهمة في تطوير بناء دولة مؤسساتية لا انقلابات عسكرية فيها، ولا وصاية للجيش عليها.

بالمقابل، يصعبُ إنكار حقيقة أنه ما إن انطلق الحراك الشعبي العربي، حتى تخلى حزب "العدالة والتنمية"عن مقاربة "صفر مشاكل" لمصلحة مقاربة مختلفة تماماً، أساسها تقديرات خاطئة، ومفرطة في التفاؤل، رأت أن فوز جماعة "الإخوان" بالسلطة في مصر وتونس فوزاً نهائياً، وأن "الجماعة" باتت قاب قوسين أو أدنى من تولي السلطة في سوريا، أيضاً.

هذا يعني أن ثمة أطماعاً تركية للسيطرة على المنطقة العربية. وبالتالي، فإنه لا مجال في عهد حزب "العدالة والتنمية"، لفهم دقيق للتحولات الدراماتيكية في سياسة تركيا الخارجية تجاه العرب، مع إغفال حقائق أن حزب "العدالة والتنمية" هو حزب "إخواني" الأصل، والمنطلق، والتطلعات؛ وأن تركيا الحالية لا تزال عضواً في حلف "الناتو"، وأن سيناريو نهوضها لا يتم عبر نظرية "التصادم" مع "الغرب" الاستعماري، بل عبر نظرية "التعاون" معه، ومن موقع التبعية له.

لكن، ولأن "السياسة جبر لا حساب" وفيها المجهول، وخرائطها متغيرة لا تعرف الثبات، فقد سقطت رهانات حزب العدالة، حيث أطاح الشعب المصري، بمساندة جيشه الوطني، سلطة "الإخوان" ؛ فيما لم يعد بمقدور "حزب النهضة" التونسي التفرد بالسلطة، بل، وتراجع حصاده الانتخابي؛ أما رهانات صعود "إخوان" سوريا إلى السلطة، فذهبت أدراج الرياح. لكن، وعلى الرغم من كل ذلك، تواصلت انزلاقات حزب العدالة، بفعل طموحاته غير الواقعية، وأطماعه غير المبررة، وعقله "الانتصاروي" الفاشل بسبب افتقاده الحس الواقعي والتاريخي؛ لدرجة تحويل تركيا، وفق قاعدة "عدو عدوي صديقي"، إلى ممر ومستقر للمجموعات الإسلاموية الإرهابية، إن كان إلى العراق وسوريا، أو إلى سيناء وليبيا، وما اعتراف رئيس وزراء ووزير خارجية قطر السابق، حمد بن جاسم، بذلك، سوى دليل آخر قدمه، مؤخراً، حليف ثابت للحزب التركي، يضاف لأدلة كثيرة قدمها مسؤولون "غربيون" كبار.

وهذا ما أدخل تركيا في حالة عداء مع مصر وسوريا، والحكومة المنتخبة في ليبيا، وبدرجة أقل مع العراق؛ وفي حالة عدم ثقة مع روسيا، لم تنته كلياً بعد، ومع دول إقليمية وعالمية أخرى؛ بل وقاد، أيضاً، إلى تراجع معدلات النمو القومي التركي من 2.5 إلى 1.6؛ وإلى خسارة الليرة التركية نحو 15% من قيمتها السوقية؛ وإلى تفاقم التناقضات التركية الداخلية لدرجة عودة شبح الانقلابات العسكرية، بدلالة محاولة الانقلاب عام 2016. أما هدنة عام 2013 مع حزب العمال الكردي، فكان من شأن تنفيذها إنهاء صراع تركيا مع أكراد تركيا وسوريا، وتجنب التورط في الحرب الدائرة على عفرين، لاقتطاع جزء من الأرض السورية، وإقامة منطقة عازلة عليه،  كهدف تركي ثابت ومعلن منذ بداية الأزمة السورية.

* كاتب وناشط فلسطيني- رام الله. - ali-jaradat@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   قرارات نتنياهو.. وعربدة المستوطنين - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2018   نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار..! - بقلم: جهاد حرب

14 كانون أول 2018   ماذا بقي من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

14 كانون أول 2018   في الذكرى الـ19 لرحيله.. وليد الغول: الاعتراف خيانة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية