18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir


11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

31 اّذار 2018

مع الاعتذار للشهداء..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

"السلطة لا تستطيع أن تحرق الجسور مع الدولة العبرية أو أمريكا أو أوروبا: هناك رواتب وأموال ..الخ لذلك لا أمل في أن تتقدم السلطة باتجاه "الانتحار" الطبقي والسياسي، لكنا نأمل بأن تتمكن حماس من حرق الجسور مع تركيا وقطر، وأن تتمكن الجبهة الشعبية من حرق الجسور مع فكر الأنجزة وحقوق الإنسان بغرض التاسيس لنضال وطني/قومي لا يهدف إلى التصوير وتسجيل "النقاط" الحقوقية بحق الاحتلال وصولاً إلى إيقاظ الضمير العالمي المزعوم."

***    ****

تتباهى وسائل الإعلام المحلية بارتفاع عدد الشهداء. الفكرة للأسف واضحة وعمرها عقود من الزمن: المقصود هو لفت نظر العالم وإحراج إسرائيل وصولاً إلى جلب "العونة" الخارجية التي تجبر إسرائيل على إعطائنا شيئاً من حقوقنا. لذلك كان واضحاً الاتفاق أمس مثل المناسبات السابقة جميعاً بين تصريحات السلطة وحماس وفصائل المقاومة الأخرى على أهمية مسيرة "العودة" في تذكير العالم ولفت نظره ..الخ.

الفعل بحسب هذه العقلية سيأتي من الخارج لا من الداخل، والداخل مجرد "صاعق" أو محفز بالمعنى الكيميائي (في التفاعلات) من أجل أن يحضر الخارج القوي لنجدتنا. والحقيقة أن الرد لم يتأخر كثيراً، وقد كانت الاستجابة الأسرع والأقوى من تركيا صديقة "حماس" وغزة التي أوضحت أن "إسرائيل تستعمل مقداراً غير متكافئ من القوة."  لو أن إسرائيل تخفف قليلاً من حجم النيران التي تستخدمها  لأصبحب كل شيء على ما يرام. بالطبع لا تثريب على تركيا التي اقتطعت شمال سوريا الغربي، وسوف تستكمل الشرقي وصولاً إلى شمال العراق برضا ومباركة على ما يبدو من الناتو وأمريكا. ويبدو أن ترامب يلوح هذه الأيام بحلول تركيا بشكل كامل محل الدور الأمريكي في سوريا وشمال العراق. وقد يقرب هذا بين حلفاء الشرق الأوسط جميعاً بحيث تؤدي إسرائيل دور الوسيط بين تركيا والسعودية. المهم لا أحد في المنطقة قلق لما يحدث في غزة أو فلسطين، ولذلك فإن سياسة "دعونا نموت من أجل إحراج إسرائيل" ليست في وارد أن تجلب أي شيء على الإطلاق.

وحده تعليق حزب الله تنبه إلى أن الفعل الفلسطيني هو فعل فلسطيني مكتف بذاته: إنه رد الجماهير الفلسطينية الرافض لصفقة القرن. بهذا المعنى فإن تعليق الحزب يصب في خانة التحشيد الفسطيني الداخلي بغرض تعميق نفس المقاومة، والبحث عن الطرائق الخلاقة لتطويره وصولاً إلى إيلام العدو وإجباره مهما طال الزمن وتعقد النضال على التراجع. التحرير هنا يعتمد على تطوير القوة، أما ما يجري حتى اللحظة فينبع من سياسة سادت قبل عقود في لبنان فحواها أن "قوة لبنان في ضعفه" الذي يعني عطف الآخرين عليه وصولاً إلى حمايته.

بالطبع لم تتمكن تلك الاستراتيجة من حماية لبنان، بينما تمكن الردع الذي وفره حزب الله العظيم من حماية لبنان على نحو شبه تام عندما تحول لبنان من خاصرة عربية ضعيفة إلى رأس حرب في الصراع مع الصهيونية.

نعلم بالطبع أن "حماس" والجهاد الإسلامي وفصائل المقاومة في وضع ضعيف عسكرياً، لكن ذلك يجب أن لا يغريها بممارسة فكرة إحراج إسرائيل عن طريق إراقة الدم الفلسطيني مجاناً. الدم الفلسطيني غال، ولا بد أن التضحية به يجب أن تكون في سبيل أهداف التحرير العظيمة، وليس أهداف "التحريك" الساداتية الوهمية اليوم أكثر من أي وقت مضى.

إسرائيل ومن ورائها عصابة "الأعور الدجال" الأمريكي ترامب، وأوروبا المنافقة أبد الدهر، سوف تقضم ما تبقى من فلسطين تدريجياً ما لم نرتق بمستوى الفعل، ونتخلى نهائياً عن الطريقة اللطيفة التي تفضلها إسرائيل وأوروبا والقائمة على قتل الفلسطيني مجاناً من أجل إنشاد قصيدة حقوق الإنسان على مسامع المعلم الأوروبي الذي علمنا إياها على حسابه الخاص.

نعلم أن السلطة الفلسطينية لا تستطيع أن تحرق الجسور مع الدولة العبرية أو أمريكا أو أوروبا: نعلم أن هناك رواتب وأموال وامتيازات وشارات سلطة وجاه ورفاه ..الخ لذلك لا أمل في أن تتقدم السلطة باتجاه "الانتحار" الطبقي والسياسي معاً، هذا وهم كامل لا يجوز لعاقل أن يتوقعه. لكن في المقابل علينا أن نأمل بأن تتمكن حماس من حرق الجسور مع تركيا وقطر وأن تتمكن الجبهة الشعبية من حرق الجسور مع منظمات الأنجزة وحقوق الإنسان بغرض التاسيس لنضال وطني/قومي معتمد على الذات ولا يهدف إلى التصوير وتسجيل "النقاط" الحقوقية بحق الاحتلال وصولاً إلى إيقاظ الضمير العالمي المزعوم. في ثورات التحرر الوطني الفعل الحاسم حقاً هو جعل الاحتلال مكلفاً بالمعنى المادي المباشر وليس بأية معاني رمزية، هكذا علمنا التاريخ البعيد والقريب، وفلسطين ليست استثناء.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 تشرين أول 2018   جبهة غزة .. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

20 تشرين أول 2018   خيبة أمل في إسرائيل من بن سلمان..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

20 تشرين أول 2018   الزهار المرتجف يقلب الحقائق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تشرين أول 2018   قمع الأنوثة طريقا لقمع الشعب..! - بقلم: عدنان الصباح

20 تشرين أول 2018   بين اعادة البناء والاستنهاض..! - بقلم: بكر أبوبكر

19 تشرين أول 2018   غزة.. وأولوية الخيارات (2-3) - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 تشرين أول 2018   بن سلمان في طريقه للهاوية..! - بقلم: راسم عبيدات

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 تشرين أول 2018   نميمة البلد: الحمدالله والضمان والاحتجاج - بقلم: جهاد حرب

18 تشرين أول 2018   نتنياهو يدمر إسرائيل والفلسطينيين معــا..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

18 تشرين أول 2018   لماذا توصية حل "التشريعي"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين أول 2018   الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية..! - بقلم: حسن العاصي


17 تشرين أول 2018   خيارات غزة والفواعل السياسية (1-3) - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 تشرين أول 2018   صواريخ جر شَكلّ..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية