20 July 2018   Uri Avnery: The March of Folly - By: Uri Avnery


19 July 2018   Politics without parties - By: Daoud Kuttab


13 July 2018   Uri Avnery: "Not Enough!" - By: Uri Avnery

12 July 2018   Teamwork missing in the Arab world - By: Daoud Kuttab




6 July 2018   Uri Avnery: A Very Intelligent Person - By: Uri Avnery

5 July 2018   The Salam Fayyad hope phenomenon - By: Daoud Kuttab


29 June 2018   Uri Avnery: Princely Visits - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 نيسان 2018

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة


بقلم: عدنان الصباح
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى، وأيا كان عدد المشاركين فيها، وحتى لو فشلت فشلا ذريعا كما قد يعتقد البعض، فهي وبمجرد الانطلاق بها بقرار شعبي وبمشاركة ألف واحد فقط تكون قد حققت الخطوة الأهم في تاريخ الكفاح الوطني الفلسطيني وهو تحييد المقاولين وإعطاء المفتاح لأصحابه الحقيقيين مجتمعين وهم الجماهير الشعبية الفلسطينية. ولقد كنت كتبت مرارا وناديت تكرارا ومنذ سنوات بهذا النوع من الكفاح وأوضحت أن تجاهل الشعب الفلسطيني لـ 12 مليون صاروخ بشري هم تعداد الفلسطينيين على الأرض هو اكبر خطأ يرتكبه الشعب الفلسطيني فلا يمكن لآلاف البنادق والعبوات الناسفة والقنابل محلية الصنع والأعمال البطولية الفردية أن تحرر أرضا كما لا يمكن لمفاوضات الضعفاء أيضا أن تصل إلى أي نتيجة فالأفراد والبنادق مهما عظم شانهم عادة ما يجدون مقابلا أقوى منهم، ووحدها قنبلة كل الشعب النووية هي من لا تستطيع قوة على الأرض أن تنتصر عليها أبدا إن هي قررت الانطلاق من مهجعها.

في الثلاثين من آذار 2018 وبمناسبة ذكرى ابعد هي ذكرى يوم الأرض الذي صنعته جماهير الأرض المحتلة عام 1948 بادرت غزة بالانطلاق بمسيرتها الكبيرة وأيا كان تعداد المشاركين فيكفي أنها فتحت الباب على مصراعيه وكشفت حجم الرعب الذي أصاب جيش الاحتلال وقيادته من هذه المسيرة قبل أن تنطلق ووصل الأمر بدولة الاحتلال للمرة الأولى أن تتوجه بالشكوى إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن ضد هذه المسيرة قبل أن تنطلق وأصدرت بحقها كل التهديدات وحشدت كل إمكانياتها إلى أن وصل بها الأمر حد الحيرة عن أية جهود وأية قوى يمكن لها أن تحشد بمواجهة جموع مسالمة لا تحمل سوى صدورها المفتوحة للريح ولا تتسلح إلا بقهرها وجوعها وغضبها من الاحتلال والحصار والتجاهل والتغييب والتجويع والتركيع الذي تتعرض له غزة منذ 12 عام ولا زال الأمر يزداد قهرا وصعوبة وبالتالي فان قرار الخروج بالصدور العارية كان قرارا سليما.

على جيش الاحتلال وقيادته أن يقرأ الدرس جيدا هذه المرة وان يدرك أن خروج ألف مواطن فقط في غزة هي شرارة كافية لخروج الملايين من الفلسطينيين من كل بقاع الأرض غدا باتجاه وطنهم وساعتها لن يجدي نفعا مفاعل ديمونا ولا قرارات ترامب وسابقيه ولاحقيه عن حماية إسرائيل ودعمها وتحقيق رغباتها بالاحتلال وسرقة فلسطين من أهلها، وساعتها لن تتوقف جماهير البقعة والوحدات وعين الحلوة والبداوي والرشيدية واليرموك وفلسطين ومخيم جنين والدهيشة وبلاطة والنصيرات والبريج ولن يجد أهالي اقرت وكفر برعم والحسينية وحتى الناصرة وأم الفحم وعكا وحيفا وترشيحا بدا من المشاركة بمسيرة تعيد لهم الوطن والكرامة المسروقين منهم على مدى قرن من الزمن.

عديدة الدروس المستقاة من مسيرة العودة من غزة 2018 ومنها:
الدرس الأول: أن الأمر ممكن التطبيق وممكن النجاح.
الدرس الثاني: أن الأمر يخيف الاحتلال ويربك صفوفه ويخلط اوراق اللعبة.
الدرس الثالث: أن الأمر يضعف قيادات المقاولات الكفاحية على المنابر والورق وغرف المفاوضات بلا رصيد ويعطي للشعب كل الشعب زمام القيادة والمبادرة والفعل.
الدرس الرابع: أن الخسائر في حرب كهذه هي للأعداء فقط وتصل حد الصفر في صفوف الشعب الفلسطيني.
الدرس الخامس: لا احد يمكنه الادعاء بالبطولة وسرقة الانجاز سوى الشعب كل الشعب فلا فضل لأحد على احد فالبندقية هي صدر كل مواطن وصدر الطفل أقوى من صدور كل أبطال الأبواق.
الدرس السادس: أن هذه البداية ولا نكوص إلى الوراء ولا ضعف ولا هزائم بل هي إرادة وقرارات ومراكمة لفعل شعبي لا ينتهي فمخزون الإرادة الشعبية لا نهاية له مهما لقي من صلف وقوة في مواجهته.
الدرس السابع: أن الكفاح الشعبي لا يعرف الهزيمة بل إن الشعب كل الشعب هو صاحب القرار بالتقدم والتراجع فلا هزيمة للجموع أبدا وتحت أي ظرف وحتى التراجع والمناورة في حالة إقرارها من قبل كل الشعب فهي أبدا لا تعتبر تراجع ولا يمكن اعتبارها هزيمة بل هي فن إدارة جماعية للحرب حسب وقائع الحال وتطور الأحداث والإمكانيات المتاحة.

الدرس الأخطر على الأعداء وهو أن ما بدأ اليوم في غزة لن ينتهي في غزة فكل العيون ترى وكل الآذان تسمع ولا مكان على الإطلاق سيصبح آمنا للمحتلين ولا احد على الإطلاق سيبقى صامتا من الفلسطينيين ما دام الكفاح الذي نريد ونسعى ممكنا وما دام الجميع بلا استثناء قادرا على المشاركة به، وسيذكر التاريخ غدا جيدا يوم الثلاثين من آذار عام 2018 تماما كما لا زال يذكر الأول من كانون الثاني عام 1965.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة جنين. - ad_palj@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تموز 2018   حدود الحرب الجديدة على غزة..! - بقلم: د. هاني العقاد

20 تموز 2018   فلسطين دمعة التاريخ الحارة..! - بقلم: جواد بولس

20 تموز 2018   خلفيات وتداعيات قانون "القومية" الإسرائيلي - بقلم: عمر حلمي الغول

20 تموز 2018   يهودية دولتكم.. عجنّاها خبزناها - بقلم: حمدي فراج

20 تموز 2018   عشر نقاط في "قانون" القومية اليهودية..! - بقلم: بكر أبوبكر


20 تموز 2018   روجر ولاورا اعتنقا فلسطين - بقلم: د. أحمد جميل عزم



19 تموز 2018   قانون يعزز ويغذي العداء لليهود..! - بقلم: جاك يوسف خزمو


19 تموز 2018   ماذا جرى بين ترامب والرئيس الفلسطيني؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تموز 2018   احتلال غزة والسيناريوهات الصادمة لنتنياهو - بقلم: حســـام الدجنــي

19 تموز 2018   عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة..! - بقلم: صبحي غندور

18 تموز 2018   إنتفاضة الجنوب العراقي..! - بقلم: عمر حلمي الغول



8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 تموز 2018   درب الأراجيح مغلق..! - بقلم: حسن العاصي

11 تموز 2018   "ريتا" على الحاجز..! - بقلم: فراس حج محمد

8 تموز 2018   الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده - بقلم: شاكر فريد حسن

3 تموز 2018   وصايا الدرب الأخير..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية