16 August 2018   No enabling environment for radicalism - By: Daoud Kuttab

16 August 2018   The Palestinian Refugees: Right vs. Reality - By: Alon Ben-Meir


9 August 2018   “The Right Of Return”—To Where? - By: Alon Ben-Meir

9 August 2018   Jared Kushner’s UNRWA blunder - By: Daoud Kuttab


3 August 2018   Uri Avnery: Who the Hell Are We? - By: Uri Avnery

2 August 2018   The Druze dilemma - By: Daoud Kuttab


27 July 2018   Uri Avnery: Adolf and Amin - By: Uri Avnery

26 July 2018   The Law Of Shame That Defies Jewish Values - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 نيسان 2018

أمريكا وإيران ومصيدة "ثيوسيديدس"..!


بقلم: د.ناجي صادق شراب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الفيلسوف اليوناني ثيوسيديدس احد اهم رواد نظرية القوة او الواقعية، توصل بقراءته للحروب بين أسبرطة وأثينا قبل 2500 عام قبل الميلاد إلى قانون حتمية الحرب، وإلى أن منطق العلاقات الدولية لم يتغير وثابت، ويقوم على منطق العداوة ومعضلة الأمن، وهما المحركان للسلوك السياسي للدول التي تعطى أولوية لمصالحها الأمنية، لكن ما توصل إليه ثيوسيديدس لا يعني ان خيار الحرب هو الخيار الوحيد، كما يقول الفيلسوف الانجليزي هوبز ان الجو العاصف لا يعني ان تسقط الأمطار. هذه العلاقة هي التي تحكم أمريكا وإيران.

فأساس العلاقة هي الكراهية، والمعضلة الأمنية. فالولايات المتحدة كونها القوة الكونية التي ما زالت تتحكم في القرار الدولي، ولها مصالحها الإستراتيجية الثابتة في المنطقة، وإيران من ناحيتها القوة الإقليمية الصاعدة والمحكومة بالبعد القومي الإمبراطوري، لم تعد هي إيران قبل ثلاثة عقود، اليوم تسعى لإمتلاك القدرات النووية، وتسعى ان تمد مناطق نفوذها شرقا وغربا، وخصوصا في منطقة الخليج والعراق واليمن، وسوريا وصولا لساحل البحر المتوسط.

وهذا التمدد الإقليمي له تداعيات خطيرة ليس فقط على المصالح الأمنية لدول المنطقة، بل على نظرية المجال الحيوي للولايات المتحدة وإسرائيل. وهو ما يعني أولا تراجع المجال الحيوي لإسرائيل وإختزاله بداخلها، وتقليص منطاق المجال الحيوي للولايات المتحدة، وثانيا تقلص حجم المصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة، وتقاسمها مع إيران. ولهذا التمدد تداعيات مباشرة على مفهوم الدور الكوني والقيادي العالمي للولايات المتحدة، بما يعني تقليص هذا الدور وتقاسمه مع غيرها من الدول مثل إيران وروسيا، وهذا يشكل تهديدا مباشرا للمصالح الأمنية الأمريكية.

ولا تقتصر تداعيات هذا التمدد الإيراني على الولايات المتحده بل امن دول المنطقة المحورية مثل السعودية ومصر، والإمارات، وتغيير خارطة التحالفات الإقليمية والدولية، وهذا ما نراه الآن في محاولة إيران توسيع خارطة تحالفاتها الإقليميه والدولية مع روسيا، وتفعيل دور الفواعل من غير ذات الدول مثل حزب الله. ومن ثم يشكل هذا تهديدا امنيا لخارطة التحالفات التي تربط الولايات المتحدة بدول المنطقة. هذه العلاقة تحكمها حالة من التوتر التاريخي والمواجهة منذ الثورة الإيرانية وسعى إيران لتصدير ثورتها إلى الخارج. إشكالية العلاقة بين الدولتين انهما تتزاحمان نفس المناطق الإستراتيجية، وخصوصا منطقة الخليج العربي التي كانت وما زالت احد أهم المناطق الإستراتيجية المهمة والحيوية للولايات المتحدة.

ومما فاقم من توتر العلاقات محاولة إيران تضخيم قوتها العسكرية وسعيها لإمتلاك القدرات النووية، والقدرات الصاروخية عابرة القارات، وهذا التوجه يشكل مصدرا آخر للتهديد الأمريكي في المنطقة. وهذا ما يفسر لنا موقف الإدارة الأمريكية الجديدة من الاتفاق النووي مع إيران، ومسألة فرض العقوبات على إيران، وما يفسر لنا اعلان إسرائيل الصريح بضرب المفاعل النووي في دير الزور، وهي رسالة قوية لإيران ان إسرائيل قد لا تتوانى بضوء أخضر أمريكي من تكرار نفس الموقف..!

لكن الإشكالية الجديدة ان إيران لم تعد إيران ما قبل ثلاثين عاما، فلا شك ان إيران نجحت في تطوير قدراتها العسكرية، ونجحت في تثبيت وجودها في اكثر المناطق حساسية من الناحية الأمنية. هذا الوضع سيضع الإدارة الأمريكية امام خيارات صعبة ومتعددة.

لكن ما يحكم كل الخيارات الأمريكية أنها لن تسمح لإيران بإمتلاك القدرات النووية، ولن تسمح لها بالتمدد الإقليمي. وهذا المحدد قد يقف وراء الخيارات التي قد تلجأ لها الولايات المتحدة. ولعل إبرز هذه الخيارات وأكثرها واقعية وقبولا المطالبة بإعادة النظر في الاتفاق النووي المعقود بين إيران و"مجموعة الستة" والمطالبة بمزيد من القيود، واذا لم يتحقق ذلك، قد تعلن إلولايات المتحدة إنسحابها من الاتفاق والذهاب لفرض مزيد من العقوبات.

ويبقى خيار الحرب قائما سواء بالوكالة بالسماح لإسرائيل بتوجيه ضربات للمفاعل النووي إلإيراني، او من خلال المواجهة المباشرة، إلا أن خيار الحرب الشاملة يبقى مستبعدا أمريكيا وإيرانيا للتداعيات الكبيرة التي يمكن ان تترتب عليها، وهذا قد يتعارض مع رؤية الرئيس ترامب وشعاره لدور الولايات المتحدة وأمريكا أولا، والتخوف ان مثل هكذا خيار يمكن ان يشجع على نشر الإرهاب، وتنشيط الحركات المتشدة في كل إتجاه.

* استاذ العلوم السياسية في جامعة الآزهر- غزة. - drnagish@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 اّب 2018   ترامب متصالح مع توجهاته..! - بقلم: عمر حلمي الغول


20 اّب 2018   اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني..! - بقلم: حمادة فراعنة

19 اّب 2018   بأي حال عدت يا عيد؟ - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع


19 اّب 2018   إشكاليات توصيات "غوتيرش"..! - بقلم: عمر حلمي الغول



19 اّب 2018   في حال الاسلام السياسي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 اّب 2018   ملاحظات على هامش تظاهرة..! - بقلم: علي جرادات

18 اّب 2018   دولة الاحتلال ... قاسم الأعداء المشترك - بقلم: عدنان الصباح




18 اّب 2018   المساواة الكاملة للمرأة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



9 اّب 2018   في ذكرى الغياب..! - بقلم: شاكر فريد حسن



31 تموز 2018   في الثقافة الوطنية الديمقراطية - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية