25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

29 نيسان 2018

عيد العمال العالمي.. عهد النضال لإسقاط المؤامرة الامريكية الاسرائيلية وحماية القدس العاصمة الفلسطينية


بقلم: محمود خليفه
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الاول من ايار لهذا العام. وفي ظل انكشاف المؤامرة الامريكية الصهيونية الرامية الى انتهاك الثوابت والحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني. وتنفيذ ما يسمى بـ"صفقة القرن"، التي صفعتها الحركة الجماهيرية للعودة الكبرى في غزة. واوقفها الصمود الجماهيري وقواه الحية في مخيمات لجوء شعبنا في سوريا ولبنان. والتي انتفض شعبنا في الضفة وفي داخل الداخل من اجل قبرها. عيد للعمال وللفقراء والمهمشين الفلسطينيين والى ابناء الشعب الذين يقبضون على الاهداف بالنواجذ وبحدقات العيون. وعلى تراث واهداف شهداء الشعب والثورة. ويؤكدون دوما انهم هم جماهير العمال، ابناء الشعب الفلسطيني وحلفائهم الطبيعيين من الفقراء والمهمشين والمتعطلين عن العمل واصحاب الدخل المحدود، القادرون على حماية الحقوق الوطنية وعلى صيانة الاهداف والتاريخ وبناة المستقبل الوطني للوطن الحر وللشعب السعيد.

 ابناء الانتفاضة الفلسطينية المستمرة والمتواصلة من اجل الحقوق الوطنية في العودة والاستقلال ومن اجل الدولة السيدة والمستقلة والقدس عاصمتها الابدية.. ومن اجل وحدة الحركة النقابية في الضفة الفلسطينية على اسس ديمقراطية وانتخابية من ادنى الى اعلى وصولا الى مؤتمر توحيدي عمالي والى برنامج نقابي ووطني ينهض بدور الحركة النقابية في تنفيذ الاستراتيجية النضالية الفلسطينية البديلة لبرنامج التنازل والهبوط الرسمي الفلسطيني، والمفاوضات العبثية القائمة منذ اتفاقات اوسلو الانتقالية البائدة والتفريطية وما جلبته من نكبات وتراجعات وازمات اقتصادية ومازق على العمال وفئات الشعب الدنيا.

ابناء الحركة النقابية الفلسطينية، رفاق احمد الكيلاني وحسين سالم وخضر حكيم وموسى البطل ويوسف ابو دهيس وخالد ابو هلال ورضوان زياده. ورفاق عمر القاسم وخالد نزال وبهيج المجذوب وبطرس ومحمود خليفاوي وتيسير ابو سنينه.

 ابناء الشعب الفلسطيني المناضلون من اجل سياسات اجتماعية واقتصاديه تحمي الحقوق والمكتسبات وتؤمن الحياة الكريمة والعمل اللائق.. والحركه النقابية المناضلة من اجل سياسات عماليه تعتمد الحوار الاجتماعي وتعاون القطاعات الاقتصادية وتطبيق القوانين والتشريعات النافذة وتناضل من اجل رفع الانتاجية وتحسين الانتاج  وتحمي المبادئ والحقوق الاساسية...  وتصون حق التنظيم والاستقلالية النقابية وفق المعايير والتوصيات العربية والدولية.

تحية النضال والصمود من اجل العودة والحرية والاستقلال..
يأتي الاول من ايار، عيد العمال العالمي. يوم النضال العمالي من اجل المصالح والحقوق الاجتماعية الاقتصادية النقابية والوطنية. وحالة النضال من اجل حماية المشروع الوطني الفلسطيني في العودة والاستقلال والدولة السيدة وعاصمتها القدس تحتدم. نضال شعبي وعمالي متواصل، يعقد العزم على اسقاط المؤامرة الاسرائيلية الامريكية ضد القدس وضد القضية الفلسطينية. ويجدد العهد على  توحيد القوى والجهود  جميعها في مواجهة  واسقاط قرار ترامب، وما سمي بصفقة القرن. المؤامرة الامريكية التصفوية القديمة الجديدة. الرامية  لفرض حل الامر الواقع الاستسلامي على الشعب وقضيته الوطنية وحقوقه المشروعة الثابتة  وفق قرارات الشرعية الدولية والقوانين  ذات الصلة.

الاول من ايار الفلسطيني لهذا العام  يختلف فيما يحيط به من ظروف وفيما سبقه، عما سياتي بعده من وقائع. ذلك كونه يأتي في ظل الحدث المفصلي المتعلق بالمؤامرة الامريكية الاسرائيلية حول القدس، وفي ظل النضال الشعبي والعمالي  المحتدم لإسقاطها. فهو تاريخ مفصلي للسنوات القادمة. وسيتوقف الوضع برمته على نتائج  هذا النضال من اجل قبره واسقاطه وما سيترتب على ذلك من نتائج على الارض وفي الميدان.

يأتي أيار العمال هذا العام في ظل اعلان العداء السافر للشعب الفلسطيني وانكشاف التحالف الاستراتيجي الامريكي الاسرائيلي بمضامينه واجراءاته العملية في المؤامرة الهادفة الى التصفية بما سمي بصفقة العصر. والنضال من اجل قبرها... وفي ظل تكثيف وتركيز الجهود العدوانية والتصفوية على المنطقة وبعض وكلائها وعملائها. باليات التطبيع احيانا والسلام الاقتصادي، او الحلول الاقليمية او المؤقتة احيانا اخرى. ويأتي في ظل تركيز الجهود المعادية لحقوقنا وثوابتنا على القيادة الرسمية الفلسطينية ودغدغة اوهامها واحلامها بمفاوضات ثنائية وشكلية. وفي ظل استعدادات معلنه للالتقاء مع الحلول التصفوية في منتصف الطريق. والاستمرار بالدوران في حلقة اوسلو البائد وترتيباته البائسة في التنسيق الامني والاتفاقات الاقتصادية والوعود المختبرة والمجربة بسذاجة اصحابها. محاولة لفرض التصفية للحقوق وحل الامر الواقع البغيض المرفوض.

 ياتي الاول من ايارفي ظل شكل غير مسبوق من تسارع نهب الاحتلال لمقدرات وامكانات وثروات شعبنا. ومصادرة الارض، وتوسيع المستوطنات، وتهويد القدس، والسيطرة على الموارد الطبيعية وعلى المياه وعلى اليد العاملة الرخيصة وتخريب الزراعة ومنع تقدم الصناعة. واستمرار دوره في اغراق السوق بمنتجاته ومنع المنتج الفلسطيني من المرور ومن التطور والاستمرار. ويستمر الاحتلال في تعميق روابط التبعية والتقييد للاقتصاد وفي الاستغلال المكثف للعمال ونهب قوة عملهم واستقطاعاتهم والتمييز ضدهم. وفي انكار حقهم في تشكيل وبناء نقاباتهم الخاصة وفي حرمانهم من توفير شروط السلامة والصحة المهنية لهم. عدا عن سياسته الممنهجة في الاعتقال وفي الاغتيال ومنع التنقل وسوء بيئة وشروط العمل الاسود او المنظم المفروض عليهم. وما يترتب على ذلك من افقار وبطالة وتدني مستوى المعيشة وارتفاع تكاليف الحياة واستفحال الغلاء وتاكل قيمة الاجور وافتقاد التامينات والضمانات الاجتماعية والتنكر للمصالح وللحقوق الاساسية والولية والمبادئ النقابية وشروط العمل اللائق وفي ظل اتفاقات هزيلة وبائسة وظالمه،حول رسم التنظيم النقابي دون حق بالانتظام ومبرمه بين الهستدروت الصهيوني وشركائه من بعض الاطراف العمالية والسياسية الفلسطينية.

يأتي ايار الفلسطيني لهذا العام. في ظل معاناة مجتمعنا وفي القلب منه الطبقة العاملة، وحلفائها. من تفاقم مشكلات التضخم، وفشل التنمية وغياب النمو وتفاقم تحديات البطالة والفقر بما فيه المدقع. والزيادة الملحوظة في اعداد وفئات المهمشين. والزيادة من العاملين في الاقتصاد  السري والاسود وغير المنظم وبلا اي خدمات او ضمانات وتأمينات اجتماعيها وصحيه.. ونتيجة للسياسات الامنية والاحتلالية وفشل السياسات الحكومية المتعاقبه، اصاب الفئات الضعيفة الدخل، من المهنيين والحرفيين وصغار رجال الاعمال والتجار واصحاب المهن الحرة، مزيدا من الانهيار ومن الخراب. مما اجبر الكثير من منشات القطاع الخاص والورش الصغيرة وبعض الاعمال الذاتية والحرفية على الاغلاق. ونشا على انقاض ذلك الزيادة الكبيرة في اعداد العاملين في المستوطنات وفي العمل الاسود في سوق العمل الاسرائيلي، وفي الخضوع الى ابتزاز السماسرة وتجار التصاريح وضعاف النفوس. والى التنكر والتلاعب بحقوق العاملين. كما زادت حالات التطفل والفساد والعمل بالسمسرة والتهريب. ومن الانحراف  ومخالفة القانون واقتراف الجرائم الاقتصادية والاستيلاء على الاملاك والاموال العامة.

ونتيجة للاوضاع الاجتماعية والاقتصاديه وللسياسات العمالية الخاطئه ولفشل التنميه الحكومية. اصاب الاحباط الكثير من ابناء الفئات الشعبية وفقدت الامل بالمستقبل. مما دفع الى تعريض الامن الاجتماعي والامان  الى حافة الخطر. واصاب لحمة وتماسك المجتمع بالمخاطر وبالمحاذير وبالافات الاجتماعيه. وادى الى اشكال من سلوك التطرف والفهلوة والقيم السلبية وابرز نزعات الفردية والجهوية والعنف الداخلي، وتقاليد غريبه على مجتمعنا وشعبنا. كما اصاب الحياه الاجتماعيه قدرا من التوتروسوء السلوك. وتماسست ظاهرة الفساد والية نهب المال العام، ونزعة البيروقراطية العمالية والاستحواذ وتبديد مقدرات العمال وتوفيراتهم، ووصلت لوائح الاتهام الى القضاء. وترتب على ازمة القيادة النقابية الرسمية وعلى تغييب الوحدة واستمرار الشرذمة والانقسام،ضعف عام وتغييب للتنظيم العمالي مما ادى الى ان  زاد الاستغلال وانتهاك الحقوق والتهرب من الالتزام بالمكتسبات السابقة. وامعن المشغلون واصحاب الاعمال في عدم الامتثال لتطبيق القوانين بما فيها قانون الاجور والتنظيم النقابي والعمل والتامين الصحي وزادت بيئة العمل سوءا. وزادت الحاجة للتفتيش الصناعي وللمحاكم العمالية والتقاضي والتحكيم والبت القانوني في نزاعات العمل المتزايدة. كما زادت ذرائع الحكومة حول التقصير. وامعنت القيادة النقابية بالانعزال وبضعف التمثيل وبادارة الظهر وبالفساد والبيروقراطية وبالتنكر للدساتير وللانظمة وللمعايير الانسانية والدولية حول العمال وفي عالم العمل والعمال واحتياجاتهم ومطالبهم المشروعة والأساسية.
 
 ان تجاوز الازمه الاقتصادية الاجتماعيه واثارها على الطبقة العاملة، مرهون ومرتبط بتجاوز ازمة التنمية الفاشلة من قبل الحكومات المتعاقبة والمحجوبة عن الحركة العمالية ذاتها بفعل خللها البنائي والبنيوي وواقعها الهش والوهن العام. ويتحدد  بالضرورة واساسا في حالة تغيير السياسات الحكومية الفاشلة المعمول فيها. وبمشاركة المجتمع كله من خلال ممثليه من الثلاثية واطراف الانتاج الثلاثه ومن خلال لجنة السياسات العمالية، وبرنامج الحوار الاجتماعي كآلية عمالية دولية مجربه ومختبره ونجحت في الكثير من اصقاع العالم.  والتوجه بالسياسات العمالية والاجتماعية والاقتصادية، وفق اولويات وبرامج مستمده من احتياجات الناس والفئات الشعبية نفسها. وليس من وصفات الدول المانحة او املاءات العولمة الاقتصادية المتوحشة واحتياجات التجارة الدولية وبعيدا عنها، لا وبل نقيضها الكامل. والالتزام الكامل بما يتطلبه التحول والتغيير الشامل المنشود والقابل للتحقيق والممكن، من اعتماد مطلق على سياسات عماليه، تقوم على الحوار والديمقراطية والمشاركة الشعبية وعلى الانعتاق والاعتماد على الذات وعلى الوكمة الرشيدة والقيم الايجابية المؤسسية. وعلى قوننة وتشريع التوجه الفعلي نحو الانتاج المعتمد على المواد الاولية المحلية، وعلى الايدي العاملة المحلية، والموجه لتلبية الاحتياجات الاستهلاكية المحلية ايضا. وتقوم السياسة العمالية الاجتماعية الاقتصادية الجديده: على مقاطعة البضائع والمنتوجات الاحتلالية وحماية المنتج الوطني وتحسينه وتطويره كميا ونوعيا. مقاطعة فعليه مجتمعيه وديمقراطية، شعبيه ومفتوحة وافقيه، وقولا وعملا. تنهض بالمقاطعة المحلية، وتستفيد من حركة المقاطعة الدولية لا ان تختفي خلفها... وتعمل السياسة المقترحة على زيادة مساهمة الناتج الزراعي والصناعي الوطني في الدخل وفي الوفر المادي. وتضمن تحويل جزء من الربح الى تحسين الاوضاع العمالية بتطبيق الاجور وتحسين التامين الصحي والاجتماعي وتوفير وسائل السلامة المهنية. .كما تضمن تحسين وصيانة المعمل وتوسيعه وخدمة راس المال واصحاب العمال وخدمة المجتمع برمته .

ايار الفلسطيني لهذا العام يوم عقد العزم وتجديد الوعد وتأكيد العهد الكفاحي العمالي. على نضالنا من اجل انتزاع حقوقنا الوطنية والاجتماعية وتقوية دورنا الكفاحي من خلال توحيد جهودنا وطاقاتنا الوطنية والنقابية وتنظيم صفوفنا في اطار حركة نقابية ديمقراطية موحدة ومستقلة متحدة على اساس برنامج يحفظ حقوق العاملين ويوطد دورهم النضالي الطليعي المنشود...

هذه هي الرسالة النبيله وهذا هو الهدف السامي والتاريخي للحركة العمالية ولنقاباتنا الفلسطينية في الضفة وفي غزه وفي بلدان المهاجر والمنافي واللجوء وفي الشتات... ناضلت نقاباتنا واطرنا واتحاداتنا ومنظماتنا العمالية، وستواصل دورها وستنظم قواعدها واطرها وهيئاتها ونقاباتها. على هذا الطريق. وستبذل حركتنا النقابية  كل ما في وسعها من جهود، من اجل النهوض بدورها الاجتماعي النقابي  في الدفاع عن المصالح الحياتية والمطلبية للعمال. وفي حماية حقوقهم المشروعة والثابتة، ومن اجل النهوض بدورها الوطني في المقاومة الشعبية. وفي حمل القضية الوطنية الى المجتمع الدولي. وفي حماية لحمة وتماسك المجتمع. وفي الدفاع عن الوحدة الوطنية والعمالية. وفق الاسس الديمقراطية والانتخابية على قاعدة التمثيل النسبي الكامل.  وستواصل دورها المعروف والمعهود. وستلعب دورها الطليعي والقيادي في الاستراتيجية النضالية البديلة. من اجل الاهداف والثوابت والمطالب التالية:

اولا: التمسك الحازم والثابت بوحدة الحركه العماليه. كاساس لوحدة الاتحادات والمنظمات الشعبية والحركه الجماهيرية ولتفعيل المنظمة ودوائرها ومؤسساتها المختلفة. واعادة تشكيل الحركة الجماهيرية برمتها على اسس ديمقراطيه. وفق مبدا التمثيل النسبي في الوطن وفي الشتات. والاحتذاء بنموذج فروع لبنان. للاتحادات العامة للعمال وللطلاب وللمرأة. حيث اعيد تشكيلها بعيدا عن سياسات الفبركة والمحاصصة والترضيات وشراء الذمم. وتؤكد ان طريق الديمقراطية والانتخابات من ادنى الى اعلى وفق مبدا التمثيل النسبي. هي طريق تفعيل وتصحيح العلاقات الوطنية. وبهذا فإنها تتمسك بالاتفاق الوطني 14-5-2015 لوحدة الحركة العمالية وتطالب الجميع بالكف عن التعطيل للبدء بتنفيذ موجباته  وتدعو اللجنه الوطنية للمتابعه الى التوجه لفوري للانتخابات. وتحملها مسؤولية اي تأخير او تعطيل على تنفيذ هذا الاتفاق.

ثانيا:  تدعوالحركة العمالية الجميع عموما ووزارة العمل والحكومة خصوصا والثلاثية الوطنية وامتداداتها العربية والدولية. الى اعادة الاعتبار للجنة السياسات العمالية، واعادة تفعيلها. ودعوتها الفورية للاجتماع. والعودة الى الشروع بالتحضير الى المؤتمر الاقتصادي الاجتماعي وما سيتمخض عنه من مجلس اقتصادي كما هو الحال في بلدان العالم. وتؤكد  ان لجنة السياسات العمالية هي المعنية بتطوير التشريعات وباستكمالها وبتجميعها وبدمقرطتها وبتجديدها لتتلائم مع الاحتياجات والتحديات الوطنية والاجتماعية من جهه ومع متطلبات المعاييروالتوصيات الدوليه من جهة اخرى.

* نقابي عمالي - رام الله. - buw.workers@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

27 أيار 2018   "صفقة غزة" وشرعيات الأمر الواقع..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

26 أيار 2018   الغموض يلف المستقبل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 أيار 2018   صحة الرئيس ومسألة الرئاسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

26 أيار 2018   من سيخلف الرئيس محمود عباس..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن



26 أيار 2018   لعله التوقيت الفلسطيني الدائم..! - بقلم: تحسين يقين

26 أيار 2018   .. وماذا بعد الوصول إلى قاع المنحدر؟! - بقلم: صبحي غندور

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش

25 أيار 2018   كل السلامة للرئيس.. فماذا عن سلامتنا؟ - بقلم: عدنان الصباح

25 أيار 2018   السويسري القبيح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيار 2018   في حب الكلاب والقطط..! - بقلم: ناجح شاهين








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية