25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 أيار 2018

لعبة الأكاذيب الإسرائيلية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تداولت وسائل الإعلام الإسرائيلية في الأونة الأخيرة تقارير سرية عن ما صرح به محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي أثناء لقائه مع ممثلي "إيباك" والمنظمات اليهودية الأميركية مؤخرا أثناء زيارته للولايات المتحدة، وإدعوا انه "حَّمل الفلسطينيين المسؤولية عن إضاعة الفرص طيلة اربعين عاما." ويأتِ هذا التسريب عشية إنعقاد دورة المجلس الوطني الحالية (23)، وبعد عقد القمة العربية في الـ 15 من نيسان/ أبريل الماضي، التي أطلق عليها الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز "قمة القدس"، وتبني القمة رؤية الرئيس محمود عباس، التي طرحها سابقا أمام مجلس الأمن كاساس ناظم إلى جانب مبادرة السلام العربية لبناء ركائز السلام الممكن والمقبول، فضلا عن الدعم المالي للقدس ولوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، الذي بلغ 200 مليون دولار أميركي. وبالتالي من يقرأ ما تروج له الأوساط الإعلامية والمخابراتية الإسرائيلية، يخلص إلى نتيجة مفادها، ان أهداف الحملة الإسرائيلية تتمثل في: اولا خلق تناقض بين الملك وولي عهده، من خلال الإشارة للفرق بين الموقفين؛ ثانيا الإساءة للموقف السعودي في الأوساط الفلسطينية خصوصا والعربية عموما؛ ثالثا إيجاد هوة وفجوة في العلاقات الفلسطينية السعودية، والعمل على تعميقها عبر صب الزيت عليها من خلال نشر الأخبار والمعلومات الملفقة والكاذبة؛ رابعا تجريد الفلسطينيين من الحواضن العربية المركزية، كمقدمة للإستفراد بهم لاحقا؛ خامسا الإيحاء أن ولي العهد السعودي بمثابة "إلعوبة" في يدهم، هذا من جهة، وأنه يخرج عن الموقف الرسمي السعودي خصوصا والعربي عموما، من جهة أخرى.

وكما هو معلوم على اهمية الدور المركزي، الذي يحظى به الأمير السعودي الشاب في رسم التوجهات السياسية السعودية، فإن الصانع الرئيس للسياسة مازال خادم الحرمين الشريفين، الذي لا يخرج ولي عهده عن سياساته الداخلية والعربية والخارجية. ويعلم محمد بن سلمان جيدا أنه لا مجال للخطأ في المسألة الفلسطينية، لإنها قضية العرب المركزية، ولا يجوز لإحد التهاون أو الإستخفاف في اي محدد من محددات السياسة العربية. أضف إلى ان ولي العهد في المرات القليلة، التي إلتقى فيها مع الرئيس ابو مازن، أكد على تبني ما تراه القيادة الفلسطينية، ولم يصدر عنه أية مواقف تتناقض مع الثوابت الوطنية الفلسطينية. والأهم ان اي مراقب، وليس ولي عهد المملكة العربية السعودية يعلم أن القيادة الفلسطينية لم تفوت أي فرصة من فرص السلام، ليس هذا فحسب، بل أنها سعت بشكل دوري ودؤوب لفتح الأبواب الإسرائيلية المغلقة، ومازالت تحاول فتح ابواب السلام على اسس واضحة وثابته اساسها قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بعملية السلام، ومبادرة السلام العربية. وبالتالي من الزاويتين الوطنية والقومية لا يقبل ولي العهد السعودي إصدار مواقف غير دقيقة عن أشقائه الفلسطينيين، هي مواقف لا تمت للحقيقة بصلة.

والأمير السعودي يدرك جيدا جدا، ان الموقف السعودي ليس نسخة كربونية عن مواقف الإدارة الأميركية، ويعي تماما الحساسية الشديدة عند أشقائه الفلسطينيين، والآثار السلبية، التي نجمت عن إعلان الرئيس ترامب إعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعن ثرثرات الإدارة الأميركية وفريقها الصهيوني عن صفقته القرن الخائبة، التي رفضها الشعب والقيادة الفلسطينية على حد سواء، لإنها عكست تطابقا مع الموقف الإستعماري الإسرائيلي، وهددت وتهدد المشروع الوطني برمته. وبالتالي ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية من فبركات وأكاذيب عن ولي العهد السعودي لا أساس لها من الصحة. ومع ذلك على إبن سلمان ان يصدر توضيحا عما تم تسريبه ضد شخصه، خشية ان يستثمر الإسرائيليون الصمت السعودي بشكل يسيء لشخصه وموقعه القيادي.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

27 أيار 2018   "صفقة غزة" وشرعيات الأمر الواقع..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

26 أيار 2018   الغموض يلف المستقبل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 أيار 2018   صحة الرئيس ومسألة الرئاسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

26 أيار 2018   من سيخلف الرئيس محمود عباس..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن



26 أيار 2018   لعله التوقيت الفلسطيني الدائم..! - بقلم: تحسين يقين

26 أيار 2018   .. وماذا بعد الوصول إلى قاع المنحدر؟! - بقلم: صبحي غندور

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش

25 أيار 2018   كل السلامة للرئيس.. فماذا عن سلامتنا؟ - بقلم: عدنان الصباح

25 أيار 2018   السويسري القبيح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيار 2018   في حب الكلاب والقطط..! - بقلم: ناجح شاهين








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية