16 August 2018   No enabling environment for radicalism - By: Daoud Kuttab

16 August 2018   The Palestinian Refugees: Right vs. Reality - By: Alon Ben-Meir


9 August 2018   “The Right Of Return”—To Where? - By: Alon Ben-Meir

9 August 2018   Jared Kushner’s UNRWA blunder - By: Daoud Kuttab


3 August 2018   Uri Avnery: Who the Hell Are We? - By: Uri Avnery

2 August 2018   The Druze dilemma - By: Daoud Kuttab


27 July 2018   Uri Avnery: Adolf and Amin - By: Uri Avnery

26 July 2018   The Law Of Shame That Defies Jewish Values - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 أيار 2018

المجلس الوطني مرآة غزة..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يعد انعقاد البرلمان في العادة مطلباً عاماً شعبياً في أي بلد، والمجلس الوطني الفلسطيني، إحدى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، هو هذا البرلمان بالنسبة للشعب الفلسطيني، ويعترف بهذا حتى معارضو قيادة المنظمة، وإلا لما ثارت هذه الضجة على انعقاد المجلس، الذي بدأ عماله مساء أول من أمس.

في الحالة الفلسطينية، صار هناك تيار ينادي بتأجيل انعقاد المجلس، كلما طرحت فكرة عقده، لأسباب، لخصها رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، في خطاب ألقاه في غزة بالتزامن مع افتتاح المجلس في رام الله. وقال فيه "لقد كان الخيار المفضل وما يزال يتمثل في تأجيل عقد المجلس وإعطاء الأولوية لإجراء حوار شامل يضم الأطراف كافة للاتفاق على رزمة شاملة تتضمن البرنامج السياسي، وأسس الشراكة، وتفعيل المجلس التشريعي، وتشكيل حكومة وحدة تحضر لانتخابات عامة، واستكمال أعمال اللجنة التحضيرية لعقد جلسة مجلس وطني وحدوي لانتخاب أعضائه، وهذا الخيار لم يتم حتى حينه".

وهنا يجب تسجيل مجموعة نقاط، منها أنّ الحوار المشار إليه يستمر منذ مطلع التسعينيات، أي منذ نحو 27 عاما، وكان يصطدم بأمور مثل عدد مقاعد حركة "حماس" في المجلس الوطني، وقد أصرت "حماس" على إعادة صياغة طريقة تشكيل المجلس، بداية بطلب أن يُقتَسَم المجلس بين الفصائل، ليكون لها مباشرة نحو نصف المجلس، مع أنّ المستقلين والاتحادات المهنية والشعبية والمؤسسات المختلفة لها نِسَب كبيرة في التمثيل، الأصل أن يأتي جزء منها بالانتخاب. وقد وافقت "فتح" مع "حماس" في السنوات الأخيرة على مطلب إلغاء مقاعد هذه الاتحادات لصالح "انتخابات نسبية".

بالنسبة للبرنامج السياسي، رغم أن وثيقة "حماس" المعلنة في أيار (مايو) 2017، تجعل لا فرق مع برنامج منظمة التحرير، العام 1988، إلا أنّ فكرة الاتفاق على البرنامج قبل دخول المجلس، يعلم الجميع أنها ليست القضية الأساسية، وهي أمر غير ديمقراطي، فأنت تنتخب أو تتوافق على أعضاء المجلس الوطني لتقرر البرنامج السياسي وليس العكس. وقد توقفت حوارات إعادة إطلاق المجلس  العام الفائت، بعد تأسيس "حماس" لجنة لإدارة قطاع غزة، فيما عد رفضا لاستئناف مسيرة المصالحة. ثم عاد الأمل لهذه المسيرة نهاية العام، قبل أن تنتكس بسبب ملفات "جباية الضرائب والرسوم ووحدانية سلاح الأجهزة الأمنية" في غزة، وهما ملفان ترفض "حماس" التعاطي معهما، بينما ترفض الحكومة الفلسطينية تبني الإنفاق التام في غزة وتبني الموظفين الذين عينتهم "حماس" قبل توليها هذه الملفات.
 
وفي المقابل، بات الانقسام، لسنوات، ذريعةً لتعطيل إعادة تفعيل منظمة التحرير، لتكون ممثلة حقاً للشعب الفلسطيني. وهناك مشكلة حقيقية في تركيبة المجلس الحالية السياسية، كما في خصائص أفراده من حيث أعمارهم، ومن حيث مدى تمثيلهم الشعبي. فهناك أولاً فصائل باتت غير موجودة شعبياً ولا تمارس أي عمل نضالي أو وطني لأسباب أنها بلا أعضاء تقريبا، وتحتفظ بمواقع بارزة في المنظمة، وتحصل على إمكانيات، على حساب فئات شابة وشعبية داخل وخارج فلسطين. فحملة طُلابِيّة تقودها شابة في الولايات المتحدة مثلا، قد يكون لها وجود وتأثير أكثر كثيراً من هذه الفصائل. والاتحادات المهنية معطلة، وبلا تجديد انتخابي. وبدون مجلس (برلمان) فإن أي  قيادة لا تضطر لمواجهة المعارضة والمحاسبة.

لا يمكن الارتهان للتوافق الفصائلي إلى ما لا نهاية، لأنّ وضع منظمة التحرير ودوائرها ومجلسها الوطني، هو بصعوبة وضع قطاع غزة، كلاهما صور في مرآة للآخر.

يمكن إعادة تفعيل المنظمة عبر الاتحادات المهنية والشعبية وتفعيل الجاليات، والانتخابات حيث أمكن، وبطريقة تجعلها مفتوحاً للجميع، بدءا من المستقلين والناشطين خارج الفصائل، وصولا للفصائل، ولكن من دون "بدعة" انتظار المفاوضات، وانتظار التوصل لبرنامج سياسي. فالمنظمة لديها مجلسها الوطني، ولديها برنامجه السياسي، الذي يمكن تعديله بالطريقة ذاتها التي أقر بها (داخل المجلس).

ما تحتاجه منظمة التحرير هو تفعيلها وتجديدها وفق الأسس المحددة داخلها أصلا، الكفيلة بفتح الأبواب للجميع بطريقة بعيدة عن فكرة "التقاسم"، مع ضرورة إعادة النظر بأمور مثل "كوتا" الفصائل المتلاشية، في اللجنة التنفيذية، ويمكن للمجلس الحالي إطلاق أسس جديدة، تستقطب الفئات الشعبية، خصوصاً، في المرحلة الأولى، خارج الفصائل التي لم تدخل منظمة التحرير، وتأمين آلية لدخول الفصائل، إذا رغبت.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 اّب 2018   ترامب متصالح مع توجهاته..! - بقلم: عمر حلمي الغول


20 اّب 2018   اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني..! - بقلم: حمادة فراعنة

19 اّب 2018   بأي حال عدت يا عيد؟ - بقلم: د. ماهـر تيسير الطباع


19 اّب 2018   إشكاليات توصيات "غوتيرش"..! - بقلم: عمر حلمي الغول



19 اّب 2018   في حال الاسلام السياسي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 اّب 2018   ملاحظات على هامش تظاهرة..! - بقلم: علي جرادات

18 اّب 2018   دولة الاحتلال ... قاسم الأعداء المشترك - بقلم: عدنان الصباح




18 اّب 2018   المساواة الكاملة للمرأة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



9 اّب 2018   في ذكرى الغياب..! - بقلم: شاكر فريد حسن



31 تموز 2018   في الثقافة الوطنية الديمقراطية - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية