25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 أيار 2018

النكبة تتحول الى شعلة النضال


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في جو مشحون بحراك ثوري على المستوى الفلسطيني، وفي ذكرى اكبر عملية سطو سياسي في التاريخ، ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني، التي شكلت باعثا وحافزا لحراك الشعب الفلسطيني من خلال مسيرات العودة، تأكيدا على الهوية الوطنية، والحقوق المشروعة، وبحق العودة، والنضال من أجل تحقيق هذا الحق التاريخي مها كلف الثمن وغلت التضحيات.

إن الشعب العربي الفلسطيني ومعه كل شعوب امتنا العربية وكل أحرار العالم الذين يواجهون اليوم المشروع الامبريالي الامريكي الصهيوني، يقفون امام ذكرى النكبة السبعين، وهم يتذكرون حجم الفاشية والهمجية الصهيونية، وعنف التآمر الامبريالي لا على شعبنا الفلسطيني فقط بل على امة العرب جميعا، فقد تكالبت الامبريالية بكل جبروتها لإقامة الكيان الصهيوني على ارض فلسطين، حماية لعمليات نهب الثروات العربية والسيطرة على مقدرات الأمة، وتكريس الفرقة والتجزئة، بما يمنع تطور امتنا وتقدمها، وبما يجعلها فريسة للتبعية، التخلف والدكتاتورية، ولهذا فان مقاومة المشروع الصهيوني، إن كانت رأس حربته شعب فلسطين، فان أعواد رماحه امة عربية كاملة، إذا ما اجتمعت وتوحدت، استطاعت أن تحقق النصر الأكيد.

ان حق العودة لا يسقط بالتقادم كونه حقا شخصيا لا يملك أي كان التنازل عنه أو التصرف فيه، وان الرد على وعد ترامب و"صفقة القرن" تكون بالوحدة الوطنية والعمل من اجل الوقوف على المشهد الفلسطيني والتمسك بالثوابت الفلسطينية وقرارات الاجماع الوطني والمجلس الوطني، وتعزيز مسيرات العودة والانتفاضة والمقاومة الشعبية بكافة اشكالها لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية، في سبيل لاستشراف المستقبل الفلسطيني للوصول إلى حقوقنا الوطنية وفي مقدمتها حق العودة.

من هنا نرى ان ذكرى النكبة ذكرى قاسية وأليمة، ذكرى تشريد شعبنا من أرضه ووطنه بقوة البطش، والإرهاب الصهيوني، فإذا كانت ذكرى النكبة قاسية لأنها بدأت بالمهاجر والشتات، فإنها بقيت تُسقى بدماء الشهداء، واستمرت قوافل أجيال شعب فلسطين تتوالد، ويتوالد فيها حلم القدس والعودة.

في ظل هذه الاوضاع نؤكد ان تعاظم التحديات التي تحيق بقضيتنا، حيث يشق الصخر بعزيمة المناضلين الأحرار ويجتاز الشعب الفلسطيني في نضاله مخاضات صعبة، وقاسية ولكنها ليست عقيمة ،حيث توالدت من داخل الرّحم مسيرات وانتفاضات وهبات شعبية تؤكد عل بوارق الانتصار القادم لا محالة على الرغم من اندفاع بعض الحكام العرب إلى سياقات التساوق للتطبيع مع العدو الصهيوني.

إن مسيرة شعبنا وأمتنا لن تتوقف إلا بالنصر أو الشهادة.. وهي تطلق رسائل لا تقبل الاجتهاد بكونها حقائق ووقائع سياسية بأن لا أمن ولا استقرار في المنطقة على حساب الحقوق المشروعة والتاريخية للشعب الفلسطيني أو الأمة العربية وإن شعبنا الفلسطيني شعباً موحداً داخل فلسطين التاريخية وفي كل بلدان الشتات، رغم كل الظروف والتحديات.

إن الشعب الفلسطيني سيكون بإرادته وتضحياته وصموده قادراً على قطع الطريق على كل محاولات الإجهاض والطمس والتجاوز لأهدافه الوطنية وصولاً لتجسيد الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.

ختاما: لا بد من القول ان ما تتعرض له المنطقة يلقي بمزيد من الأعباء الجسام على شعبنا.. وعلى كل الديمقراطيين، والتقدميين في الوطن العربي ممها يتطلب الوقوف بجانب سوريا وقوى المقاومة من خلال جبهة شعبية عربية لمواجهة الإمبريالية المتوحشة والتي تطبق أبشع صور العولمة في سلب وغزو وقهر حرية وإرادة الشعوب، وما تفعله حكومة الاحتلال في فلسطين، تجعل إرادة الشعوب وقواها الحية إرادة صلبة وعزيمةلا تلين وهي بذلك تطلق صرخة مدوية لأحلام الحرية والعدالة، والديمقراطية في وجه ظلام العصر، وإمبرياليي العالم وأعوانهم، حيث اكد الشعب الفلسطيني على ان القدس عاصمة لدولة فلسطين، وهم يحملون راية النضال بوجه قرار ترامب بافتتاح السفارة الامريكية في القدس، ليؤكد للعالم ان الحقوق لا تهدر ومن أجل الأسرى والمعتقلين ومن أجل الشهداء ومن أجل الحقوق المشروعة لن تنطفئ مسيرة النضال ولن تتوقف إلا بدولةفلسطينية مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وبعودة كل اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

27 أيار 2018   "صفقة غزة" وشرعيات الأمر الواقع..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

26 أيار 2018   الغموض يلف المستقبل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 أيار 2018   صحة الرئيس ومسألة الرئاسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

26 أيار 2018   من سيخلف الرئيس محمود عباس..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن



26 أيار 2018   لعله التوقيت الفلسطيني الدائم..! - بقلم: تحسين يقين

26 أيار 2018   .. وماذا بعد الوصول إلى قاع المنحدر؟! - بقلم: صبحي غندور

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش

25 أيار 2018   كل السلامة للرئيس.. فماذا عن سلامتنا؟ - بقلم: عدنان الصباح

25 أيار 2018   السويسري القبيح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيار 2018   في حب الكلاب والقطط..! - بقلم: ناجح شاهين








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية