18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir


11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 أيار 2018

ماذا أنجزت مسيرة العودة؟


بقلم: د. أحمد الشقاقي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

رسمت مسيرة العودة لوحة جديدة للمشهد السياسي الفلسطيني، وأضافت هذه المسيرة مزيداً من تراكم الفعل الفلسطيني الذي يربك الاحتلال ويجعل من توقعه للمشهد خارجاً عن حساباته وأكبر من توقعاته وإدراكه.

مسيرة العودة جاءت في ظروف سياسية معقدة وأرست مفاهيم جديدة للعمل الوطني، وبالتالي شقت هذه المسيرة طريقها بزخم شعبي وبدعم فصائلي وبهيئة وطنية تشرف عليها وتتبناها. هذه المسيرة قدمت تضحيات كبيرة، وقدم شباب فلسطين دمائهم وهم يعلمون أنهم يدفعون فاتورة التحرير التي لن تنتهي إلا بعودة فلسطين من بحرها إلى نهرها.

الصورة التي خرجت بها مسيرة العودة، جعلت من الحلم الفلسطيني بالعودة إلى الديار التي خرج منها الأجداد يعود إلى الأذهان الفلسطينية الشابة التي فقدت ملامح كثيرة من أصول الصراع مع المحتل في أتون الانقسام الداخلي.

هذا الجيل الذي يشتعل غضباً على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، وجد في مسيرة العودة عنواناً لرفض مسلسل التنازل السياسي والتساوق مع المشاريع الأمريكية والإسرائيلية لإنهاء الصراع العربي مع الاحتلال على حساب التاريخ والجغرافيا الفلسطينية.

أما فصائل المقاومة التي تعتز ببرنامجها المقاوم، والتي هي مفخرة لكل فلسطيني يرفض الاستسلام أمام جبروت الاحتلال، وجدت نفسها تستجيب للإرادة الشعبية الفلسطينية في رسم مسار للمقاومة السلمية بجانب أدواتها المقاومة وتعاملت بحنكة عالية مع الموقف الصهيوني الذي يسعى لإغلاق هذا المسار بدمويته وإجرامه وفق تكتيكات الزمان والمكان.

من المهم أن تكون الثقة بالمقاومة عالية؛ خصوصاً وأن التجارب السابقة مع هذه المقاومة تؤكد أنها نجحت في إطار المعارك الممتدة مع الاحتلال وصفقة وفاء الأحرار التي نفذتها المقاومة تعبر عن هذا المعني بوضوح، فما كان من الممكن أن تنجح هذه الصفقة لو استجابت المقاومة لإرهاب الاحتلال وعدوانه المستمر وتعاملت وفق المنطق الذي حاول تكراراً أن يفرضه خلال الفترة التي أعقبت تنفيذ عملية خطف شاليط وحتى الإفراج عنه.

كذلك فإن إدارة المقاومة لملف مسيرة العودة ينم عن وعي لدى قيادتها في تجنيب جماهير شعبنا الخسائر ما أمكن، ووضع التقدير الأنسب الذي يتلائم مع المرحلة بما يحقق المصلحة الفلسطينية.

إن مسيرة العودة المستمرة تسير بخطوات واثقة نحو تحقيق أهدافها، وقد أنجزت جملة من الأهداف،

أولاً: أحيت مسيرة العودة الحديث عن حق فلسطيني أصيل وجعلت المطالبات الشعبية الفلسطينية تتجاوز الحديث في قضايا المعاناة والحصار- رغم حجم الكارثة الإنسانية المتفاقمة في القطاع- إلى مربع الحق الفلسطيني بالعودة إلى الأرض، وهو ما يعني عملياً زوال دولة الاحتلال.

وثانياً: المشاركة الشعبية الكبيرة في فعاليات مسيرة العودة، ومئات الألوف من الجماهير التي خرجت إلى الحدود تعكس هذا التأييد الشعبي الكبير للمسيرة، وهذا يوضح حجم التأييد الكبير لهذا الخيار في ظل فشل خيار التسوية وانتهائه فعلياً.

ثالثاً: قدمت مسيرة العودة مشهداً فلسطينياً شعبياً رافضاً للانحياز الأمريكي لدولة الاحتلال، وقد نجحت مسيرة العودة في أن تعلي الصوت وتقول للعالم: "الأمريكي ينقل سفارته إلى القدس على حساب الدماء الفلسطينية".

رابعاً: كشفت مسيرة العودة عورة الاحتلال، وقدمته للعالم كأداة للقتل والجريمة ومجريات جلسة الأمن وعملية سحب السفراء وطرد السفير الإسرائيلي من بعض الدول يؤكد هذه الحقيقية ويضرب الرواية الإسرائيلية أمام المجتمع الدولي.

إن المطلوب من مسيرة العودة كبير، وتحقيق الانجازات بكسر الحصار والعودة يتطلب من الجميع الدفع باتجاه دحرجة هذه المسيرة على كافة المستويات وفي كافة المحافل والمناطق؛ لأن مشاركة الضفة الغربية والقدس المحتلة وكافة مناطق الشتات الفلسطيني يجعل من هذه المسيرة حية في العالم ومصدر إزعاج أكبر للاحتلال.

* الكاتب يقيم في قطاع غزة. - gazapress1001@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 تشرين أول 2018   "التاجر" ترامب وخُطة التَشَدّد والإغراء..! - بقلم: فراس ياغي

23 تشرين أول 2018   تفويض المنظمة أم تحويلها إلى سلطة؟ - بقلم: هاني المصري

23 تشرين أول 2018   إجماع الفصائل على رفض "صاروخ غزة" - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 تشرين أول 2018   دلالة التصويت في الجمعية العامة - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين أول 2018   قتل جمال خاشقجي جريمة دموية سعودية لا تغتفر - بقلم: شاكر فريد حسن


22 تشرين أول 2018   "لجنة المتابعة"... هدف معارك إسرائيل القادمة - بقلم: جواد بولس

21 تشرين أول 2018   ليست إسرائيل وحدها..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين أول 2018   هل أحرق وقود كهرباء غزة فرص إنهاء الانقسام؟ - بقلم: معتصم حمادة

21 تشرين أول 2018   ما هو اخطر من الحرب على غزة؟ - بقلم: د. هاني العقاد

21 تشرين أول 2018   مسيرة العودة .. نجاح رغم التهديد - بقلم: د. أحمد الشقاقي

21 تشرين أول 2018   أحداث مخيم "المية ومية".. مسار "التهدئة" وضرورة المعالجة - بقلم: هيثم أبو الغزلان

21 تشرين أول 2018   صفقة أم كارثة القرن؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

21 تشرين أول 2018   لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 تشرين أول 2018   قطاع غزة.. المخرج وطني..! - بقلم: علي جرادات






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية