22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 أيار 2018

قوانين عنصرية قديمة لمواجهة مرحلة جديدة..!


بقلم: محمد أبو شريفة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تسعى حكومة اليمين الصهيونية بزعامة الثنائي نتنياهو- ليبرمان لتصعيد المناخ العنصري ضد فلسطينيي 48 عبر سلسلة من التشريعات داخل الكنيست، وذلك لبلوغ أقصى درجات التطرف والعنف، في ظل اضطراب إقليمي ودولي يعتقدون أنه سيوفر الغطاء لهم.

وطالما عدّت إسرائيل فلسطينيي 48 منذ البدايات جمهوراً معادياً. وتأتي هذه النظرة العدائية بالتزامن مع ازدياد أعداد الفلسطينيين والمقدرة في الأراضي المحتلة بنحو مليون ونصف المليون فلسطيني، حيث بلغت نسبة الأفراد في الفئة العمرية دون 25 عاماً 57% من العدد الإجمالي ذكوراً أو إناثاً، علماً أن نسبة الذكور للإناث هي متقاربة مناصفة، وهو ما يُدلل بالعموم على أنه مجتمع شاب، وهو ما يختلف عن طبيعة المستوطنين، والذي يبلغ معدّل الأعمار بينهم 31 عاما.

وعلى مدار السنوات الماضية لم تخفِ الحكومة اليمينية الصهيونية توجهاتها السياسية المتعنتة وشروطها التعجيزية أمام ما يسمى مسيرة التسوية، بحيث يرى المراقبون للشأن الإسرائيلي أن هذه الحكومة تتطابق في السياسة مع الايديولوجيا التي تعتنقها أحزابها العنصرية، فهذه الحكومة وعبر تلك التشريعات تخاطب نفسها وتحاول إقناع نفسها بأنها تحقق "إنجازات" في هذا المضمار.

إن سن التشريع الأخير والمتعلق بقانون "القومية" يجعل من هذا الكيان الغاصب دولة ابرتهايد بامتياز، فيصبح "اليهودي" وفق هذا القانون هو "المواطن" بينما الآخر الفلسطيني- في أعلى درجات التقدير- ساكن لهذه البلاد ويحظى "ببعض الحقوق".

والحديث عن العنصرية داخل كيان الاحتلال الإسرائيلي ليس جديداً بل أخذ تحولاته النوعية بزرعه كياناً غاصباً في منطقتنا على أرض فلسطين منذ سبعة عقود ليصل إلى شرعنة الاغتصاب عبر سن قوانين تجرد الفلسطينيين من حقوقهم وتستولي على أراضيهم وممتلكاتهم، فقد فرضت عليهم في الفترة الممتدة ما بين عام 1948 إلى عام 1966 أنظمة طوارئ إسرائيلية مع قانون "الدفاع البريطاني" لعام 1945 بما يناقض أبسط المبادئ الأساسية للقانون والعدالة. حيث كان من صلاحيات الحاكم العسكري بموجب القرارات (109- 111) نفي المواطنين العرب من قراهم ومثولهم أمام الشرطة في أي وقت وأي مكان وإرغامهم على الإقامة الجبرية في بيوتهم وتوقيفهم قيد الاعتقال الإداري ولفترة غير محدودة وإحالتهم إلى المحاكم العسكرية من دون أن يكون لهم حق الاعتراض، بينما كانت لضابط الحكم العسكري صلاحيات واسعة لفرض الغرامات والعقوبات حتى من دون محاكمة.

ولم يخفِ المشروع الصهيوني أهدافه التي تحدث عنها بن غوريون منذ عام 1948، والذي أعلن أنه "علينا استخدام الإرهاب والاغتيال والتخويف ومصادرة الأراضي وقطع الخدمات المدنية والاجتماعية بهدف إخلاء السكان العرب من المناطق التي يسكنونها".

وفي نهاية سبعينيات القرن المنصرم أكد اسحق رابين في أحد خطابته.. "علينا تخفيض عدد السكان العرب لكي يتحولوا إلى طائفة من الحطابين والخدم في المطاعم".

وتستمر هذه الدعوات حتى يومنا هذا على لسان الوزراء والمسؤولين الإسرائيليين الذين يطالبون بإيقاف حركة سكان فلسطينيي الـ48 عن طريق بناء مستوطنات للمتدينين المتطرفين في وجه التوسع الديموغرافي والجغرافي الفلسطيني، وتشديد وتعقيد إجراءاتهم الحياتية اليومية بهدف مضايقتهم وتهجيرهم.

وفي أعقاب فشل محادثات "كامب ديفيد" عام 2000 أطلق إيهود باراك إعلانه الشهير "لا شريك" واتبعه بتساؤلاته العنصرية من نوع: كيف يمكن التخلص من المواطنين العرب، أو على الأقل كيف يمكن التخلص من أغلبيتهم، وترسيخ "الطابع اليهودي" العنصري لإسرائيل؟

إن الأحزاب الصهيونية الأساسية تتفق في برامجها، على تعريف إسرائيل "دولة يهودية"، الأمر الذي جعل من إرهابي عنصري مثل أفيغدور ليبرمان يقود حملة تهدف الى وضع الشعب الفلسطيني في المناطق المحتلة في عام 1948، أمام خيارين إما تقديم الولاء للكيان الإسرائيلي من دون تشكيك بما يعنيه ذلك من "إلغاء حقيقة أنهم يمثلون أقلية قومية تعيش داخل كيان فيه أكثرية أخرى".. وإما فقدان حق المواطنة وتالياً حق الإقامة..!

* كاتب فلسطيني. - mohabo00@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 حزيران 2018   الديمقراطية والإستعمار -4- - بقلم: عمر حلمي الغول




23 حزيران 2018   اللاعنف.. أن تجعل من أناك سلاحك..! - بقلم: عدنان الصباح

23 حزيران 2018   غزة ما بين الصفقة والحرب..! - بقلم: د. هاني العقاد

23 حزيران 2018   لماذا تخشى إسرائيل الجيل الفلسطيني الجديد؟ - بقلم: محمد أبو شريفة

23 حزيران 2018   صباح الخير يا جمال..! - بقلم: حمدي فراج

22 حزيران 2018   رحيل المحامية "فيليتسيا لانغر" - بقلم: شاكر فريد حسن

22 حزيران 2018   تشوهات الديمقراطية – 3- - بقلم: عمر حلمي الغول

22 حزيران 2018   نميمة البلد: حماية الشرعية أم انتهاكها؟! - بقلم: جهاد حرب

22 حزيران 2018   فلسطين في كأس العالم 1934 - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2018   التطهير العرقي: كيف نواجهه؟ - بقلم: ناجح شاهين


21 حزيران 2018   حال الإنقسام السياسي الفلسطيني..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


23 حزيران 2018   عمّي والأشجار..! - بقلم: د. المتوكل طه

23 حزيران 2018   شارع الحب وتحولات يوليو ونحن..! - بقلم: تحسين يقين

21 حزيران 2018   قصة قصيرة: ثقب في الفستان الأحمر..! - بقلم: ميسون أسدي

20 حزيران 2018   الرسالة الثالثة.. حول الرواية مرة أخرى - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية